ملخص رواية موسم الهجرة إلى الشمال

  • ملخص رواية موسم الهجرة إلى الشمال
    • - رواية للكاتب والروائي السوداني الطيب صالح ، سوف تستمتع بقراءتها ، فأسلوب الطيب جميل وفيه سلاسة وتمكن من تصوير المكان بكل تفاصيله بطريقة ساحرة.
    • ملخص الرواية:


    • - تُحكى الرواية على لسان الراوي ، الذي عاد من لندن إلى بلده السودان بعد أن انهى دراسته الجامعية.
    • -  يستقبله أهله وأهل القرية وبينهم ((مصطفى سعيد)) ذلك الوجه الجميل لرجل لم يعرفه الراوي و عند السؤال عنه عرف أنه جاء إلى القرية منذ خمس سنوات و اشترى أرضاً عمل بها ثم تزوج بإحدى بنات القرية و انجب منها طفلين و عرف بطيبته وغموضه.
    • - ذات ليلة اجتمع الرواية بشبان القرية ومنهم مصطفى سعيد دعي وقد انتشى بطعم الخمر يهذي ويردد شعراً إنكليزياً بلهجة متقنة، غضب الراوي وصرخ به وأراد أن يعرف سر غموضه ، فوضع مصطفى سعيد الكأس وخرج
    • - فقر مصطفى سعيد أن يخبر الرواي بكل شيء  فقد كان شخصية غريبة  عبقري.
    • - استطاع أن يتجاوز الدراسية بسبب عبقريته الشديدة واختصارها وترك السودان و الرحيل شمالا باتجاه القاهرة.
    • - ومن ثم سفره إلى لندن بلد العلم والاستعمار ليصبح أستاذاً محاضراً.
    • - تنجذب له نساء بريطانيا الباحثات عن المغامرة في رجل إفريقي استطاع بحكاياته عن الغابة و الحيوانات الإفريقية و بأسلوب جذاب.
    • -  فالنساء اللواتي تنشقن البخور و العطور العربية في غرفة نومه, أصبحن مريضات بهذا الرجل ذو السحر المميت.
    • - فكانت النتيجة انتحار ثلاث منهن , واحدة فقط تحدته لمدة ثلاث سنوات و هو يطاردها بكل جاذبيته و سحره , و حين ملت من مطاردته قررت الزواج به هذه المرأة ، اشعلته و دمرته فقتلها.
    • - بعد عدة أيام وخلال فيضان نهر النيل اختفى مصطفى سعيد ، أعلنت الحداد زوجته واهالي القرية لاعتقادهم أنه غرق خلال الفيضان.
    • - ترك ولدين صغيرين و رسالة يوصي بها الراوي بأن يكون ولي امر زوجته و ولديه و أن يرعاهما و يمنعهما من السفر إن هما فكرا بذلك حين يكبران ..
    • - ثم يرحل الرواي إلى الخرطوم ليعاود عمله الذي كان قد بدأه هناك و للعيش مع زوجته و اولاده هناك تاركا تلك القرية التي يعود إليها بين الفينة والأخرى لزيارة أهله و السؤال عن شؤون زوجة مصطفى سعيد و ولديه.
    • - تتعرض زوجة مصطفى  حسنة امراة الجميلة لمضايقات من قبل (ود الريس ) الرجل العجوز المزواج الذي رفضته لكنه يصر على الزواج بها و يحصل على موافقة والدها.
    • - لكن حسنة تميل للراوي وتطلب من جده في غيابه أن يطلب منه أن يعقد قرانه عليها و لو شكلياً حتى تتخلص من فكرة الزواج من ( ود الريس ) و لكن الجد يرفض .
    • -  يجبر والد حسنة ابنته بالزواج من ود الريس لكنها ترفضه كزوج و تمنعه من الاقتراب منها و لمسها , لكن ود الريس و بعد اسبوعين من الصبر يهاجمها بعنف و يغتصبها.
    • - تدافع حسنة عن نفسها و تقتل زوجها العجوز ثم تقتل نفسها بطريقة مأساوية .
    • -  يعود الراوي ليحمل نفسه جزء من المسؤولية ويكتشف بعد موت حسنة انه احبها مما يزيد من شقائه.
    • - ينقلب الراوي على نفسه و قريته ومصطفى سعيد و ذكرياته.
    • - يدخل غرفة مصطفى التي كانت بمثابة غرفة سرية ويجمع باقي خيوط  قصته في انكلترا و رحلته نحو الشمال.
    • -  يقرر بداية الامر ان يحرق كل محتوياتها التي يشعر أن مصطفى قد أبقى مفتاح هذه الغرفة معه ليخرج منها صورة متكاملة تكون في صالحه.
    • - تنتهي الرواية في لحظة انعتاق من الذات يقوم بها الراوي في لحظة يندمج فيها كإنسان عارٍ مع نهر النيل.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.

     



أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

Flag Counter