أبيات شعرية تبدأ بياء النداء

  • أبيات شعرية تبدأ بياء النداء
    عزيزي القارئ ؛ نضع بين يديك مجموعة رائعة من الأبيات الشعرية المتنوعة التي تبدأ ب ياء النداء ، نتمنى لكم قراءة ممتعة : 

     

    - أبيات شعرية تبدأ بياء النداء : 


    - يا مَن يُذَكِّرُني بِعَهدِ أَحِبَّتي

    طابَ الحَديثُ بِذِكرِهِم وَيَطيبُ

    أَعِدِ الحَديثَ عَليَّ مِن جَنَباتِهِ

    إِنَّ الحَديثَ عَنِ الحَبيبِ حَبيبُ

    ……………………………………

    ​​يا من تُريدون الجزاء جنانا

    صلوا على من بالرشاد أتانا

    صلوا عليه وأكثروا من ذكره

    بل ذكّروا الأحباب والإخوانا

    ……………………………………

    يا لَيْتَني البُنُّ في فِنْجانِ قَهْوَتِهِ

    وَسُكَّرٌ مِنْ شِفاهٍ تَقْطُرُ العَسَلا

    إِنْ فاحَ بِالهالِ فوهُ فالنَّدى عَطِرٌ

    أَوْ ذاقَ شَهْدي يُوارى بُنُّهُ خَجَلا

    ……………………………………

    يا مَن أُصافيهِ في قُربٍ و في بُعدٍ

    و مَن أُخالِصُهُ إِن غابَ أَو شَهِدًا

    لا يُبعِدِ اللَهُ شَخصًا لا أَرى أَنَسًا

    وَلا تَطيبُ لِيَ الدُنيا إِذا بَعُدًا

    ……………………………………

    - يَا فاتِن العيّنين جئتُكَ مُرهقًا

    مِن وحِي حُسنكَ راعنِي أنّ أقتُلاَ

    تِلكَ العيُونُ النَاعِساتُ فتكنَ بِي

    باللّحظِ أمّ بالكُحلِ صِرتُ مُجندِلا

    فَاضَ الدّلالُ مِن الدّلال تَخيّلُوا 

    كيفَ النّدَى فوقَ الزّهُورِ تكلّلا 

    القتلُ فِي شرعِ الإلهِ محرمٌ 

    وبشَرع حُسنِكَ لا يزَالُ مُحلّلا

    …………………………………...

    - يا أيّها الإنسانُ ما هذا القَلَقْ

    أوليس ربُك قَد تكَفل ما خلقْ؟

    أوليس بعدَ العُسرِ يُسر مثلما

    بعد الليالِي دائماً يأْتي الفلق؟

    لا بأسَ ، فالأَحزانُ يتبَعها رِضًا

    يُضفي عليك بإِذن مولاك الأَلقْ

    كُن مثل سهمٍ إِن تراجع للوَرا

    جدَّ النشاط بهمةٍ ثم أنطلق

    …………………………..

    - يا ساكِناً لُبَّ الفُؤادِ ونبضِهِ

    قُل لي بربكَ كيف أنتَ ملَكتَني

    …………………………...

    - يا فاتنًا بالحب قلبي قد مَلك

    هل أنت من حوَا وآدَم أم مَلَك؟

    عيني إذا نظَرت لحُسنِك سبَحت

    سبحَان من خلق الجمال وجمّلك

    ……………………….

    - يا ساهِرَ الليلِ إنَّ الليلَ مُرتَحِلُ،

    والعُمرُ عمَّا قريباً سَوفَ يَرتحِلُ،

    فاجعَلْ نَصيبَكَ من لَيلٍ تُسامِرَهُ،

    صَلاةُ وِترٍ بها تَسمُو وتَبتَهِلُ

    ……………………….

    - يا عالم الغيبِ ذنبي أنتَ تعرفُه 

    وأنت تعلمُ إعلاني وإسراري 

    أحببتُ لقياكَ حسن الظن يشفع لي 

    أيرتُجَى العفو إلا عند غفارِ ؟

    ……………………….

    - يا من تُغيّرُ من حالٍ إلى حالِ

    أنجو بعفوكَ.. لا أنجو بأعمالي

    رأيتُ لطفكَ حتّى حالَ معصيتي

    فأيُّ حمدٍ يُجاري فضلكَ العالي؟

    ……………………….

    - يا آخرَ المَلكاتِ كيفَ أخذتِني

    منّي بلا إذنٍ، ولا استئذانِ؟

    من أيِّ نافذةٍ دخلتِ عواطفي

    ونشرتِ هذا العِطر في بُستاني

    إنّي عرفتُ من النساءِ قبائلًا

    لكن كرسمكِ لم تجد ألواني

    أرجوكِ باسمِ الحبِّ لا تتغيَّري

    إنّي عشِقتُ نقاءكِ الربّاني

    ……………………….

    - يا أحسنَ الناسِ يا من لا أبوحُ به

    يا مَن تَجَنّى وَما أحلى تَجَنّيهِ

    قد أتعسَ اللهُ عينًا صرتَ توحشها

    وأسعَدَ الله قَلبًا صرتَ تأوِيهِ

    ……………………….

    - يا من يُعذِّبُ من يشاء بِعَدلِه 

    لا تجعلني في الذين تعذب 

    إِني أبـوءُ بِعثرتي وخطِيئتِي 

    هربا إِليك وليس دُونكَ مَهربُ

    ……………………….

    يا طفلة الشمس أو مولودة القمرِ

     إنّ الوجود هنا ضربٌ من الخطرِ

     طيري إلى الغيم، دوري حول كوكبنا

     لا تجلسي بيننا، الأرض للبشرِ

    ……………………….

    يا من هواه أعزه وأذلني

    كيف السبيل إلى وصالك دلني

    وتركتني حيران صباً هائماً

    أرعى النجوم وأنت في نوم هني

    عاهدتني أن لا تميل عن الهوى

    وحلفت لي يا غصن أن لا تنثني

    ……………………….

    يا قُرَّةَ العَيْنِ إنَّ العَينَ تَهْوَاكِ

    فَما تَقَرُّ بِشَيء غير مَرآكِ

    ……………………….

    يا ربُّ جئتكَ تائبًا متبتِّلًا

    مُستغفرًا ومُكبِّرا ومُهلِّلاً

    أنت الذي أكرمتني ووعدتني

    إن جئتُ أمشي أن تجيءَ مُهروِلا

    ………………………

    يا قُرَّةَ العَيْنِ إنَّ العَينَ تَهْوَاكِ

    فَما تَقَرُّ بِشَيء غير مَرآكِ

    للَّهِ طرفَيَّ أضحا لا يَشُوقُهما

    إلا سناكِ وإلا طيبَ مغناكِ

    قَد أخجلَ الشَّمسَ أنَّ الشَّمسَ غارِبَةٌ

    وَمُذ تَطَلَّعتِ لم يَغْرُب مُحَيَّاكِ

    ………………………

    يازارع الريحان حول ديارنا

    لاتزرع الريحان فلسنا مقيمُ

    ماكل من ذاق الهوى عرف الهوى

    ولا كل من شرب المدام نديمُ

    ………………………

    ﻳﺎ ﺧﻴﺮَ ﻣﻦ ﺩُﻓﻨﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻘَﺎﻉِ ﺃﻋﻈُﻤُﻪُ،

    ﻓﻄﺎﺏَ ﻣﻦ ﻃﻴﺒﻬﻦَّ ﺍﻟﻘﺎﻉُ ﻭﺍﻷﻛﻢُ

    ﻧﻔﺴِﻲ ﺍﻟﻔﺪﺍﺀُ ﻟﻘﺒﺮٍ ﺃﻧﺖَ ﺳﺎﻛِﻨﻪ

    ﻓﻴﻪِ ﺍﻟﻌﻔﺎﻑِ ﻭﻓِﻴﻪِ ﺍﻟﺠُﻮﺩُ ﻭﺍﻟﻜﺮﻡُ 

    ( صلى الله عليه وسلم ) 

    ………………………

    يا منْ أهيمُ بهِ والشوقُ يُثقلني

     هلّا رحمتَ فؤاداً شاخَ منْ صبري؟

     هلّا نظرتَ إلى شمسي ومطلعِها 

    أنتَ الشروقُ وأنتَ النورُ في عُمري

    ………………………

    ﻳَﺎ ﻣَﻦ ﺗﺤﺐَ ﻣُﺤَﻤَّﺪَﺍً ﻭَﺗُﺮﻳﺪُﻩُ ُ

    ﻟﻚَ ﺷَﺎﻓﻌﺎً ﻳﻮﻡَ ﺍﻟﺨﻼﺋﻖِ ﺗُﺤﺸﺮ

    ﺻَﻞِّ ﻋَﻠﻴﻪِ ﻭﺁﻟﻪِ ﻓَﻠﺮﺑــــــﻤَﺎُ

    تحظى ﺑِﺴُﻘﻴﺎ ﻣِﻦ ﺣﻮﺿﻪ ﻭﺗﻈﻔﺮُ

    ………………………

    يا غافرَ الذّنب ما نفسي بصالحةٍ

    ولست أُحسِنُ يا ذا العفو أعمالي

    ………………………

    - وأخيرا:  إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال
    يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
    - لاتنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
    - ودمتم بكل خير .


Flag Counter