تعرف على الشاعر فاروق جويدة

  • تعرف على الشاعر فاروق جويدة
    • - يعد الشاعر فاروق جويدة من الشعراء المصريين المتميزين بقلمهم الغني بالمشاعر الإنسانية المختلفة، كتب فاروق في الحب واللوعة والفراق والرحيل، وتكلم في مدح الأنبياء والمرسلين، وكتب في الرثاء والمدح والهجاء، تميز شعر فاروق جويدة بالبساطة والجمال في آن واحد.
    • - نستعرض في هذا المقال تعريف بالشاعر فاروق جويدة.
    • - نبذة عن فاروق جويدة:
    • - شاعر مصري. ولد في محافظة كفر الشيخ، وعاش طفولته في محافظة البحيرة، تخرج من كلية الآداب قسم الصحافة عام 1968، وبدأ حياته العملية محررا بالقسم الاقتصادي بجريدة الأهرام، ثم سكرتيراً لتحرير الأهرام، وهو حالياً رئيس القسم الثقافي بالأهرام.
    • - شاعر وهو من الأصوات الشعرية في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيراً من ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.
    • - قدم للمكتبة العربية 20 كتاباً من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحاً كبيراً في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.
    • - تُرجمت بعض قصائده ومسرحياته إلى عدة لغات عالمية منها الإنجليزية والفرنسية والصينية واليوغوسلافية، وتناول أعماله الإبداعية عدد من الرسائل الجامعية في الجامعات المصرية والعربية.
    • - مؤلفاته:
    • 1- أوراق من حديقة أكتوبر (ديوان شعر) ـ 1974
    • 2- حبيبتي لا ترحلي (ديوان شعر) ـ 1975
    • 3- أموال مصر: كيف ضاعت (اقتصاد) ـ 1976
    • 4- ويبقى الحب (ديوان شعر) ـ 1977
    • 5- وللأشواق عودة (ديوان شعر) ـ 1978
    • 6- في عينيك عنواني (ديوان شعر) ـ 1979
    • 7- الوزير العاشق (مسرحية شعرية) ـ 1981
    • 8- بلاد السحر والخيال (أدب رحلات) ـ 1981
    • 9- دائماً أنت بقلبي (ديوان شعر) ـ 1981
    • 10- لأني أحبك (ديوان شعر) ـ 1982
    • 11- شيء سيبقى بيننا (ديوان شعر) ـ 1983
    • 12- طاوعني قلبي في النسيان (ديوان شعر) ـ 1986
    • 13- لن أبيع العمر (ديوان شعر) ـ 1989
    • 14- زمان القهر علمني (ديوان شعر) ـ 1990
    • 15- قالت (خواطر نثرية) ـ 1990
    • 16- كانت لنا أوطان (ديوان شعر) ـ 1991
    • 17- شباب في الزمن الخطأ ـ 1992
    • 18- آخر ليالي الحلم (ديوان شعر) ـ 1993
    • 19- دماء على أستار الكعبة (مسرحية شعرية)
    • 20- الخديوي (مسرحية شعرية) ـ 1994
    • - اقتباسات من شعر فاروق جويدة:
    • - "وقد نهفو إلى زمن بلا عنوان
    • وقد ننسى وقد ننسى
    • فلا يبقى لنا شيء لنذكره مع النسيان
    • ويكفي أننا يوما.. تلاقينا بلا استئذان".
    • - "بعيدان نحن ومهما افترقنا
    • فما زال في راحتيك الأمان
    • تغيبين عني وكم من قريب..
    • يغيب وإن كان ملء المكان
    • فلا البعد يعني غياب الوجوه
    • ولا الشوق يعرف.. قيد الزمان".
    • - “فلا البعد يعني غيابَ الوجوه
    • ولا الشوقُ يعرفُ .. قيدَ الزمانْ”
    • - “لا تسلني يارفيقي
    • كيف تاه الدرب منا
    • نحن في الدنيا حيارى
    • ان رضينا أو أبينا
    • حبنا نحياه يوما
    • وغدا نجهل أينا!؟”
    • - “لا شيء بعدك يملأ القلب الحزين
    • لا حب بعدك.. لا اشتياقا.. لا حنين
    • فلقد غدوت اليوم عبدًا للسنين
    • تنساب أيامي و تنزف كالدماء
    • و تضيع شيئا بعد شيء كالضياء
    • وهناك في قلبي بقايا من وفاء
    • وتسافرين..
    • وأنتِ كل الناس عندي والرجاء
    • قولي لمن سيجيء بعدي
    • هكذا كان القضاء
    • قدر أراد لنا اللقاء
    • ثم انتهى ما بيننا
    • وبقيت وحدي للشقاء”
    • - “وتبقينَ سرًا
    • وعُشًا صغيرًا
    • إذا ما تعبتُ أعودّ إليه
    • فألقاكِ أمنًا إذا عاد خوفي
    • يعانقُ خوفي .. ويحنو عليه”
    • - “إذا كنتُ أهرب منكِ .. إليكِ فقولي بربكِ .. أين المفر؟”
    • - “ويكفي أننا يوماً .. تلاقينا بلا استئذانْ”
    • - “لماذا أراكِ على كل شيءٍ
    • كأنّكِ في الأرضِ كل البشر
    • كأنّكِ دربٌ بغير انتهاءٍ
    • وأنّي خُلِقتُ لهذا السّفر
    • إذا كنتُ أهربُ منكِ إليكِ
    • فقولي بربّكِ أينَ المفر؟”
    • - “ومازلتُ أعرفُ أن الزمانَ ومهما تزين .. قبحٌ جميلْ”
    • - “إذا ما بكيت أراك ابتسامة
    • و إن ضاق دربي أراك السلامة
    • و إن لاح في الأفق درب طويل
    • تضيئ عيونك خلف الغمامة”
    • - “أنام وفي العين ثقب كبير
    • فأوهم نفسي بأني أنام
    • وأصحو وفي القلب خوف عميق
    • فأمضغ في الصمت بعض الكلام
    • أقول لنفسي كلاماً كثيراً
    • وأسمع نفسي..
    • وألمح في الليل شيئاً مخيفاً
    • يطوف برأسي
    • ويخنق صوتي..
    • ويسقط في الصمت كل الكلام”
    • - “لو أننا ..
    • لو أننا ..
    • لو أننا ..
    • ما أسهل الشكوى من الأقدار !”
    • - “خبريني.. كيف ألقاكِ ؟
    • إذا تاهت رؤانا
    • وانطوت أحلامنا الثكلى رمادا.. في دمانا
    • في زمان ماتت البسمة فيه
    • وغدا العمر.. هوانا”
    • - “ماذا أكونُ ؟ ومن أكونُ ؟
    • أمام قبر مدينتي
    • وأموتُ في نفسي .. أموت
    • وأموتُ في خوفي .. أموت
    • وأموت في صمتي .. أموت”
    • - “عمرُ الحياةِ يُقاس ..
    • بالزمن السعيد”
    • - “و يظلُ ما عندي ..
    • سجينُ الشفاه”
    • - “ربما أبحث عنكِ
    • بين أحضان كتاب
    • ربما ألقاك
    • في ذكرى عتاب
    • ربما ألقاكِ
    • في عمري سراب
    • ربما أسمع عنكِ
    • في حكايات صحاب
    • سوف ألقاك عبيراً بين يأس الناس
    • عذب الأمنيات
    • دائما أنتِ بقلبي
    • رغم أن الأرض ماتت
    • رغم أن الحلم.. مات
    • ربما ألقاك يوما في دموع الكلمات”
    • - “ثيابكِ في البيتِ
    • تبكي عليكِ
    • ترى في الثيابِ
    • يعيشُ الحنين ؟”
    • - “ويسألني الليل أين الرفاق
    • وأين رحيق المنى والسنين؟
    • وأين النجوم تناجيك عشقا
    • وتسكب في راحتيك الحنين؟
    • وأين النسيم وقد هام شوقا
    • بعطر من الهمس لا يستكين؟
    • وأين هواك بدرب الحيارى
    • يتيه اختيالا على العاشقين؟”
    • - “يا أنبياءَ الله
    • يا مَن ملأتُم بالضياء قلوبنا
    • يا مَن نثرتُم بالمحبةِ دربنا
    • بالقلب أحزانٌ.. وشكوى تختنق
    • وربيعُ أيامٍ يموتُ.. ويحترق
    • فالأرضُ كبّلها الضلال
    • تاه الحرامُ.. مع الحرام.. مع الحلال
    • والخوف يعبثُ في النفوسِ بلا خجل
    • والفقرُ في الأعماقِ يغتالُ المُنى
    • ؟ماذا يُفيدُ العمرُ لو ضاعَ الأمل”
    • - “وساءلتُ دهري: أينَ الأماني؟
    • فقالَ: توارت مع الراحلين
    • ولم يبقَ شئٌ سوى أُغنياتٍ
    • وأطيافِ لحنٍ شجىِّ الرنين
    • وحدّقتُ في الكأسِ: أين الرفاقُ؟
    • فقالت: تعِبتُ من السائلين”
    • - “وما زلتُ أحملُ ناياً حزيناً
    • تكسَّر منّي.. على كُل باب
    • أدورُ بحُلمي على كُل بيتٍ
    • أُعاتبُ صمتاُ طويلاً طويلاً
    • أُصارعُ حزناً.. كئيباً.. كئيباً
    • أُردِّدُ لحناً بأرضٍ خراب
    • وألقي بعمري على كلِ باب
    • وأغرسُ حُلمي.. فيأبَى التُراب
    • ورغمَ القيودِ.. ورغمَ العذاب
    • سيبقى نشيدي على كلِ باب”
    • - “وجه الوطن..
    • في كل جزء في الحنايا ظل يسكنني
    • و يورق كلما عصفت بأيامي المحن
    • أهواك يا وطني..
    • فلا الأحزان أنستني هواك و لا الزمن..”
    • - “هذا الوطن
    • لم لا تكون ثماره ملكا لنا
    • لم لا يكون ترابه حقا لنا
    • يا أيها القناص أنظر نحونا
    • سترى بطونا خاوية
    • وترى قلوبا واهية
    • وترى جراحا داميه
    • فالأرض ضاقت
    • ليس لي فيها سند
    • والناس حولي
    • لا أرى منهم أحد
    • حتى الجسد
    • قد ضاق بي هذا الجسد”.
    • - “يا أيها القناص ثمن الرصاص يشتري خبزا لنا
    • وشبابنا قد سال نهرا من دماء بيننا
    • لم لا يكون سياج أمن حولنا”
    • - “العدل في أوطانكم يعلو
    • وفي أوطاننا قهر الأيادي الآثمة
    • تبكون إن سقطت على باريس أو روما ظلال قاتمة
    • والآن تجري في ربوع بلادنا أنهار دم مسلمة”.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


Flag Counter