كان وأخواتها

  • كان وأخواتها

    -هي عبارة عن أفعال ناقصة وناسخة تدخل على الجملة الاسمية المكونة من المبتدأ والخبر ،فترفع الأول ويسمى (اسمها) ،وتنصب الثاني ويسمى (خبرها) .

    -وهذه الأفعال قد تأتي ناقصة وقد تأتي تامة تأخذ فاعل لها ولا تحتاج لوجود الخبر ،باستثناء ثلاثة أفعال لزمت النقص أي لا تأتي إلا ناقصة وهي : ( ما فتئ ،ما زال ، ليس ).

    -وتأتي تامّة إذا كانت بمعنى (حصر ،حدث ، حلَّ ،وجد) .

    ▪︎أمثلة على مجيء كان وأخواتها تامة : 

    إذا كان الشتاءُ فأدفئوني      فإنّ الشيخ يهدمه الشتاءُ 

    هنا جاءت (كان) بمعنى حلّ أو وُجدَ أو جاءَ ، فاستوجبَ مجيء كان تامة أي أنها فعل تام يحتاج لفاعل مرفوع يتم معه معنى الجملة .

    كانَ : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره .

    الشتاءُ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .

    قال تعالى : "فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ".

    أي سبحان الله حين يحلّ المساء وحين يحلّ الصباح .

    تمسون : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ،والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل .

    تصبحون :  فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ،والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل .

    قال تعالى : "خالدين فيها ما دامت السموات والأرض " .

    أي خالدين فيها ما وجدت السموات والأرض .

    ما دامَتْ : فعل ماض مبني على الفتح الظاهرة ، والتاء تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب .

    السمواتُ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .

    قال تعالى : "وإن كانَ ذو عسرةٍ فنظرَةٌ إلى ميسرة" .

    بمعنى إن جاء ذو عسرة .

    كانَ : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره .

    ذو : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف .

    عسرةٍ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .

     



Flag Counter