كيف ألتزم بالصلاة على وقتها

  • كيف ألتزم بالصلاة على وقتها
    • - تعلم حقاً عزيزي القارئ أن أحب الأعمال إلى الله، الصلاة على وقتها، لهذا نسعى جميعا للالتزام بذلك، وبما أننا نسعى لذلك جاهدين طواعية لله تعالى، فهذه أول خطوة في طريقنا لكي نلتزم بالصلاة على وقتها، وهنيئاً لك اجتيازك لأهم وأقوى خطوة في الالتزام بالصلاة على وقتها؛ أما ما يعينك على ذلك فلدينا بعض النصائح نقدمها لك إن شاء الله.
    • - لكل مشكلة حل ، لكن علينا أن ندرك أولا أسباب ودواعي هذه المشكلة ثم نقوم بالابتعاد عما يسببها ونقوم بالحل.
    • - وهنا بعض هذه الأسباب التي تكون قد سبباً في ذلك :
    • 1-الانشغال  أثناء ساعات العمل .
    • - إن بعض الناس يشتكي من عدم التزامه في أثناء ساعات العمل بينما يكون ملتزماً فيها حينما ينقضي عمله.
    • 2- الانشغال بسبب الدراسة .
    • - يجد بعض االطلاب أن الوقت يأخذهم وهم يجلسون للدراسة وسرعان ما ينتهي وقت الصلاة أو يقترب على الانتهاء وهم لم يقوموا بها.
    • 3- الانشغال المختلف سببه
    • - مثلاً في السوق ،عند الأصدقاء أو الجيران ، او حتى  خلال الظروف التي يكون فيها ازدحام أعمال ثم تأتي متلاحقة .
    • - يمكن تجاوز هذه المشكلات والأسباب ببعض النصائح العامة :
    • 1- ضع منبهاً لكل صلاة وتستطيع أن تستعين بالتطبيقات الموجودة على الهاتف والتي بعضها غير متصلٍ بشبكة الانترنت.
    • 2- حاول ان تجد رفقة طيبة لنفسك في الأماكن التي تقضي فيها أغلب ساعات وقتك ، فالرفقة الطيبة تعينك وتذكرك بأداء الصلاة على وقتها .
    • 3- ادع الله سبحانه وتعالى أن ييسر لك الأسباب لتلتزم بأداء الصلاة في وقتها وأن يثبتك على ذلك .
    • 4- إن كان هناك مسجد قريب من مكان عملك أو دراستك ،اسعَ جاهدا لتلزم بالصلاة في المسجد ، هذه أسهل طريقة للالتزام بالصلاة ، كما أن أجر صلاة الجماعة عند الله أعظم.
    • - نصائح لأداء الصلاة على وقتها أثناء ساعات العمل :
    • 1- حاول أن تخبر مديرك بأسلوب حسن ، أن وقت الصلاة هو وقت مقتطع من العمل لا يمكنك تفويتها عن وقتها ، كي لا تواجه مشكلات لاحقاً.
    • 2- التزم بالوقت الذي يكون متاحاً لك للصلاة كي يلمس من حولك التزامك بالصلاة فيعتادون على ذلك .
    • 3- إن كان يوجد مصلى في مكان العمل ، فالتزم بالصلاة بالمصلى ستعتاد زيارة المكان وستجد من يصلي معك و يذكرك بالصلاة ، وأحيانا بأجر الجماعة .
    • 4- إن لم يكن هناك مصلى في مكان العمل ، أو كنت ممن يتغير مكان عملهم مثل سائقي سيارات الأجرة أو من يعملون في الدعايات والشركات ، فالمسجد وسيلة آمنة للحفاظ على الصلاة على وقتها، والمساجد منتشرة في كل مكان ، وبها متوضأ غالباً.
    • 5- لا تؤجل الصلاة لحين انتهاء العمل الذي بين يديك ، سارع للصلاة حينما تسمع الأذان مباشرة .
    • 6- اذكر الله كثيرا حين انشغالك ، ذكر الله يعينك على أن تتذكر دوما حضور الله يقربك وإعانته لك على نفسك وما يسخره لك من حولك .
    • - نصائح لأداء الصلاة على وقتها للطلاب في المدارس أو الجامعات:
    • 1- تذكر عزيزي الطالب أن تنظيم وقتك وأفكارك لهو من أعظم أسباب النجاح ، لذا فتنظيم وقتك لا يخلو منه أن تقطع وقتا بسيطاً لأداء صلاتك على وقتها.
    • 2- استعن بالدعاء ليوفقك الله في جميع أمورك ، وفي التزام بصلاتك على وقتها .
    • 3- تذكر أن التزامك بالصلاة مدعاة لتوفيق الله لك لذا اضبط في منبه قلبك أن الله موفقك بالتزامك بقربه .
    • 4- حين الاستراحة بين الدروس سارع الى أداء الصلاة ثم تأخذ الاستراحة للأكل أو الشرب والراحة وغيرها...
    • 5- رافق من يذكرك بأداء صلاتك ولا يلهيك عنها .
    • - أما الانشغال المختلفة أسبابه ، فعلى اختلافها الا أنه يمكن أن يكون حلها جميعاً واحد ، وهذه بعض الحلول التي لابد لها من مساعدتك :
    • 1- التزم بالصلاة على وقتها حين قلة أشغالك ، ما إن تكثر حتى تكون قد بنيت في داخلك تعظيما لهذا البناء الذي تركن إليه الصلاة.
    • 2- رتب جميع أفكارك ومستوى انشغالك ، مهما كان انشغالك كبيراً ، الترتيب صبغة ترسم أفكارك بشكل مستقيم حتى يألفها جسدك .
    • 3- ضع منبهاص على هاتفك لكل صلاة ، أو أخبر من حولك بأنك قد تنسى فلهم أن يذكروك، بعض الناس يتحرج من تذكير شخصٍ بأداء صلاته ، وقد نسوا مالِ هذا الأمر من عظيم أجر.
    • -  الصلاة على وقتها صلاحٌ لأمور حياتك :
    • - تذكر دائماً أن الصلاة على وقتها فيها صلاح لأمور دنياك وآخرتك ، وتذكر ما وصف الله به عباده مقيمي الصلاة ،(وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ) الأعراف الآية 170
    • - وغيرها من الأوصاف التي جاءت في كتابه الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
    • - وفي الآية جاء وصفهم بالمصلحين لأن هذا سمتُ المصلين يسعون لما فيه صلاح للبشرية من خلال أداء ما امرهم الله به في كتابه.
    • ختاماً:
    • عزيزي القارئ ، مهما قلت وأسرفت في الحديث إليك ،لابد وان تتذكر أن ما من أمرٍ يحبه المرء ويهتمُّ له إلا ويكون أغلى عليه من كل ما يملك ، ولا يمكن لشهوات الدنيا أن تحول بينه وبين ما يريد من أعمال الآخرة ، حريٌّ بك أن تنهض بنفسك لك ولأمتك وأن تلتزم في صلاتك ، استعن بالله على نفسك ولا تعجز.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


Flag Counter