مثال على أسباب الغيبة وعلاجها

  • مثال على أسباب الغيبة وعلاجها
    • - ما هي الأسباب الباعثة على الغيبة؟


    • من أسباب الغيبة محاولة الانتصار للنفس.
    • 2-وقد يكون سبب الغيبة الحقد على الآخرين والبغض لهم، فيذكر مساوئ من يبغضهم؛ ليشفي حقده، ويبرِّد صدره بغيبتهم.
    • 3- وقد يكون هدفه من الغيبة إرادة رفعة النفس، وخفض غيره، للفت أنظار الناس إلى فضل نفسه، وإظهار شرفه بسلامته عن تلك النقائص التي ذكرها في مَنِ اغتابه.
    • 4- ومما يدعو المرء إلى الغيبة موافقة الجلساء والأصحاب، ومجاملتهم فيما هم عليه من الباطل؛ لكي يُكسَب رضاهم.
    • 5- إظهار التعجب من أصحاب المعاصي
    • 6- السخرية والاستهزاء بالآخرين والاحتقار لهم.
    • ‌‌7- الظهور بمظهر الغضب لله على من يرتكب المنكر، فيظهر غضبه، ويذكر اسمه مثل أن يقول فلان لا يستحيي من الله يفعل كذا وكذا، ويقع في عرضه بالغيبة.
    • ‌‌8- الحسد، فيحسد المغتاب من يُثني عليه الناس ويحبونه فيحاول المغتاب الحسود أن يزيل هذه النعمة فلا يجد طريقاً إلى ذلك إلا بغيبته، والوقوع في عرضه، حتى يزيل نعمته أو يقلل من شأنه عند من يثنون عليه.
    • وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قيل لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - أي الناس أفضل؟ قال: "كل مخموم القلب صدوق اللسان"، قالوا: صدوق اللسان نعرفه، فما مخموم القلب؟ قال: "هو التقيُّ النّقيُّ، لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد".
    • ‌‌9- إظهار الرحمة والتّصنُّع بمواساة الآخرين.
    • 10- اللعب، والهزل، والضحك فيجلس المغتاب فيذكر عيوب غيره مما يضحك به الناس.
    • - كيف يكون علاج الغيبة؟


    • - تقوية الإيمان، وذلك بالعلمِ النَّافعِ، وكثرة الأعمالِ الصَّالحة. إذا تدبر المسلم الأخبار الواردة في الغيبة حق التدبر لم ينطق لسانه بغيبة.
    • -النظر في السبب الباعث على الغيبة فإن علاج العلة إنما يتم بقطع سببها المستمدة هي منه.
    • -الصحبة الصالحة ومجالسة أهل الخير
    • -التمسك بهدي النبي - صلَّى الله علية وسلَّم.
    • -الانشغال بذكرِ الله، وقراءة القرآن دائمًا.
    • فالإنسان إذا وقع في الغيبة فهو مُتعَرِّضٌ لسخط الله تعالى ومقته، قال عليه الصلاة والسلام: "إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلُغ ما بلغت فيكتُبُ الله - عز وجل - له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن أحدكم ليتكلمُ بالكلمة من سخط الله ما يظنُّ أن تبلُغ ما بلغت فيكتُب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه"
    • https://al-maktaba.org/book/33455
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


Flag Counter