مثال على أهداف أدب الطفل

  • مثال على أهداف أدب الطفل
    • - يمثل أدب الطفل أهمية كبيرة جدا في رقي المجتمعات، فهو يعد ضرورة قومية ووطنية، لا يجب على أي مجتمع تجاهلها، فهو شرط من شروط التنمية الثقافية، ويتميز أدب الطفل بطابع تربوي في المقام الأول ثم شعري وقومي وايدلوجية
    • - ويلعب دور هام في مواجهة الغزو الثقافي الإعلامي، وعلى الرغم من أهمية أدب الطفل الكبير مازالت بعض المجتمعات في الوطن العربي الي هذا الوقت لا تهتم بمخاطبة صغار السن وتقديم أدب خاص بهم، وخلال مقالنا هذا سوف نسلط الضوء حول أهداف أدب الطفل.
    • أدب الطفل:
    • •    يحتاج الوطن العربي إلى الاهتمام بأدب الطفل فهو ضرورة  لكي يتم بناء شخصية الإنسان العربي في المقام الأول.
    • •    حيث يلعب أدب الطفل دور كبير وهام في التنمية الثقافية والسياسية والاجتماعية.
    • •    فسوف يتحول المشهد الاجتماعي في المجتمعات العربية بشكل كبير جدا عند الاهتمام بأدب الطفل ووصوله إلى كل صغار السن وكل محتاج إلى ذلك.
    • - أهداف أدب الطفل:
    • - يطرح أدب الطفل أهداف كثيرة تندرج تحت أربعة أهداف رئيسية كما يلي:- 
    • - هدف عقدي:
    • 1.    ويقصد بالهدف العقدي أي العقائد التي تتبعها كل أمة.
    • 2.    حيث تستمد الأمم من عقائدها فنون الأدب المختلفة.
    • 3.    وبالحديث عن الدين الإسلامي يجب أن يكون الأدب معبر عن هذا الدين.
    • 4.    أي نجعل عقيدتنا تصل إلى كل طفل عن طريق تلك الآداب والربط بينها وبين كل حواس ومدارك الأطفال.
    • 5.    كما يجب الحرص على ترسيخ حب الله عز وجل في أذهان الأطفال وإدراك مدى قدرة الله وانه خالق الإنسان وميسر الكون.
    • 6.    كما يجب أيضا الاهتمام في الأهداف العقدية بالسيرة النبوية الشريفة وقصص الرسل في القرآن الكريم.
    • 7.    وخلال هذا الهدف يجب التأكيد على دور الأم والأب وأهمية الأسرة في حياة الطفل.
    • 8.    وتقدم هذه الآداب بطرق بسيطة وسلسلة مناسبة مع عقلية الطفل وعمره الصغير.
    • - هدف تعليمي:
    • 1.    من أهم الأهداف التي يرتكز عليها أدب الطفل هو الهدف التعليمي والتي يندرج تحتها أهداف أخرى.
    • 2.    مثل الحرص على تعليم الطفل بجانب توسيع مداركه من خلال شرح بسيط لمعاني الكلمات تدريبه على القراءة.
    • 3.    ويجب في مجتمعنا العربي تعليم الطفل أصول لغته العربية وتقويم لسانه عليها حتى يزاد محبة وتعلق باللغة العربية.
    • 4.    ويحب عند الكتابة الطفل مراعاة القاموس اللفظي للطفل، لهذا الأمر تعد الكتابة للطفل أمر صعب، لا يستطيع أن يقدمه لنا كل أديب.
    • - هدف تربوي:
    • 1.    يجب الاهتمام بالجانب التربوي وتوصيله للطفل من خلال الآداب المختلفة التي تقدم لهم.
    • 2.    حيث الهدف التربوي التي يقدم من خلال أدب الطفل لا يقل أهمية أبدا عن القيمة التربوية التي تقدم الطفل من خلال المدرسة أو الأسرة أو من خلال أي وسيلة أخرى في المجتمع.
    • 3.    كما يمكن توصيل الجانب التربوي للطفل بشكل أسرع من خلال هذه الآداب حيث عندما تقدم التربية للطفل في قالب أدبي مقروء أو مسموع أو مرئي فإنه يرسخ أسرع في أذهان الأطفال.
    • 4.    يجب الحرص على تقديم التربية السليمة والحميدة التي ترتقي بالمجتمعات في هذه الفنون الأدبية الموجة للطفل. 
    • - هدف ترفيهي: 
    • 1.    الاهتمام بالجانب الترفيهي هو أمر هام جدا في أدب الطفل، نظرا لحاجة الطفل إلى التسلية والترفيه وهذه الأمور ترفع من قدرته على الاستيعاب والفهم.
    • 2.    فعند تقديم الأهداف التعليمية والعقدية والتربوية من خلال أسلوب ترفيهي ترسخ المعلومات بشكل أفضل في ذهن الطفل.
    • 3.    وعلى الرغم من أهمية التسلية يجب ألا تقدم منفرده ولكن يحب يقدم معها الجوانب التربوية والتعليمية والعقدية، حيث لا يوجد هدف ترفيهي منعزل ومنصرف عن الأهداف الأخرى.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


Flag Counter