مثال على جمال اللغة العربية النسب إلى فعيلة وفعيلة

  • مثال على جمال اللغة العربية النسب إلى فعيلة وفعيلة
    • * مقدمة تعريفية توضيحية :


    • باب النسب في لغتنا من أوسع أبواب الصرف وأكثرها تفصيلاً ، وهكذا شأنه في بعض اللغات الراقية الأخرى ، ولكن بعض علماء الصرف عندنا زادوا فيه بعض التعقيدات لعدم توسعهم في استقراء الشواهد التي تستمد منها القواعد .. 
    • * القاعدة العامة في النسب :


    • أن نزيد على الكلمة التي يراد النسب إليها ياء مشددة في آخرها دون تغيير في بنية الكلمة .. 
    • فيقال مثلاً : إسلام وإسلامي ، وقرآن وقرآني ، لكن العرب غيروا أحياناً كثيرة في بنية الكلمة أيضاً ، كقولهم : ملك ، وملكي ..
    • وهم يحذفون تاء التأنيث فيقولون مثلاً : مكة ومكي ، وفاطمة وفاطمي . 
    • * صور الصيغ المختلفة :


    • ولهذه التغييرات صور مختلفة ، يعنينا منها هنا الصيغتان الآتيتان : 
    • 1_ فعيلة ( بفتح فكسر ) : إذ تعسف الصرفيون في تقسيم الكلمات التي تأت على هذه الصيغة أقسامآ فقالوا : 
    • أ- إذا كانت عين الكلمة صحيحة غير مضعفة ولامها صحيحة ، حذفت الياء وفتح الحرف الذي كان قبلها مکسور ، ففي النسب إلى :
    • ( مدينة ، وحنيفة وبجيلة وصحيفة ) ، يقال کما قالت العرب : مدني ، وحنفي ، وبجلي ، وصحفي . 
    • ب- وإذا كانت عين الكلمة معتلة لم تحذف الياء مثل : طولة ، فالنسب إليها طويلة . 
    • ج- وإذا كانت عين الكلمة مضعفة لم تحذف الياء أيضاً مثل جليلة ، فالنسب إليها جليلي ، ولو أنصف الصرفيون لأبقوا على الياء عند النسب إلى ما جاء على فعيلة ، ولم يوجبوا حذفها مادامت لأم الكلمة صحيحة ، كما في القسمين الثاني والثالث ، وكما أبقاها العرب في بعض أمثلة القسم الأول ، إذ نسبوا إلى عميرة وسلامة وسليقة ، فقالوا : عميري وسلیمی ، وسليقي ..
    • 2_ فعيلة ( مصغرة ) : سمع عن العرب حذف الياء في النسب إلى بعض ما جاء على وزنها صحيح اللام مثل : جهينة وقريظة ، فقالوا : طلبآ للخفة : جهني و قرظي ، وعلينا قبول ذلك لوروده عن الفصحاء ، دون التزام حذف الياء فيها ولافي أمثالها ، فيجوز أن يقال : ( جهيني ، وقریظي ) ، قیاسآ على ما ورد من أمثالها ، فقد قالوا : ردينة ورديني ..
    • * إضافات العرب وحذفها :


    • وإذا كانت العرب قد حذفت الياء في بعض الكلمات ، مثل : مدينة و حنيفة وبجيلة وصحيفة ، عند النسب إليها ، فقالت طلبآ للخفة : 
    • ( مدني ، وحنفي ، وبجلي وصحفي )
    • فإن ذلك لا يوجب حذف الياء في أشباه هذه الكلمات ، كما يريد الصرفيون ، بل علينا أن نقبل هذه الكلمات مادامت قد سمعت عن العرب ، ولانلتزم حذف الياء فيها أو أمثالها ، بل نيقيها کما أبقتها العرب في :
    • ( عميري وسليمي وسليقي ) ..
    • _ كما إن بعض شيوخنا كانوا إذا رأوا في كراساتنا كلمة ( بديهي ) نسبة إلى بديهة ، ( وطبيعي ) نسبة إلى طبيعة ، اعتبروا ذلك خطأ وأوجبوا أن يقال :
    • ( بدهي ) و ( طبعي ) ، مع أن الوجهين جائزان ، وقد يكون من الأولى إبقاء الياء لإظهار المنسوب إليه ، کما في النسبة إلى : 
    • ( جزيرة ، وطليعة ، وخليفة ) ، فقولنا : 
    • جزيري ، وطليعي وخليفي ، أفضل من قولنا : 
    • جزري ، وطلبي ، وخلقي . 
    • * صيغة فعيل :


    • وهكذا يقال فيما هو على صيغة ( فعيل ) ، مثل ثقيف ، فقد نسب إليها العرب فقالوا : ( ثقفي ) ، ومن الواجب قبول هذا النسب ، الذي حذفت فيه الياء دون التزام بحذفها في كل ما ورد على هذه الصيغة مثل : 
    • ( أمير ، ورئيس ، وعزيز ، وبريد ، وربيع ) ، بل نبقى الياء فنقول :
    • أميري ، ورئيسي ، وعزيزي ، وبريدي ، وربيعي .
    • وقد نسبت العرب إلى ( ربيع ) فقالوا : ربعي ، وسموا به بعض أولادهم أحياناً ، ومن ذلك أن سليمان بن عبدالملك أحد ملوك أمية ، أراد أن يبايع لأحد أولاده بعده ، ولما عرضهم في أحسن هیئاتهم وجدهم جميعاً صغاراً ، فقال متوجعاً : 
    • إن بني صبية صيفيون 
    •                        أفلح من كان له ربعيون 
    • واختار بعده ابن عمه عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه ..
    • * وخلاصة المقال :


    • إن الأصل هو إبقاء الكلمة على أصلها ما أمكن عند النسب إليها ، وكان ذلك سائغآ ، ولكن لابد من قبول كل ماورد عن العرب مخالفآ لهذه القاعدة ، طلبآ للخفة دون التزام به أو التزام بقياس أمثاله عليه ، ومهما يكن فلا بد من مراعاة أمن اللبس في كل كلمة وكل جملة . 
    • ومن هنا يبدو أن الصرفيين تسرعوا حين أوجبوا ما لا يجب وهو حذف الياء من صيغتي فعيلة وفعيلة واعتبروا اثبات الياء فيها شذوذ مثل : سلیقي ورديني مع أن هذا هو الأصل ، فهم قد جعلوا المطرد أو الغالب شاذ ، وجعلوا الشاذ مطرد.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.

     



Flag Counter