مثال على صور عقوق الآباء للأبناء

  • مثال على صور عقوق الآباء للأبناء
    • إنَّ ظاهرة عقوق الآباء للأبناء، من أكثر الظواهر ضررًا على المجتمع، وخطورةً عليه، وإفسادًا لقيمه، وهدمًا لأركانه، وهذا ما يغفل عنه الكثيرون.
    • - ما أكثر ما يشكو الآباء من عقوق الأبناء ... ولكن إلى من يرفع الأبناء شكواهم من عقوق آبائهم؟


    • من ميزات الشريعة الإسلامية أنها جاءت شاملة كاملة، تفي بحاجات البشر في كل نواحي الحياة، وأعطت كل ذي حق حقه، ووازنت بين تلك الحقوق، ومن ذلك ما شرعته من أحكام خاصة بالأسرة
    • فبينت حقوق الآباء على الأبناء، وحقوق الأبناء على الآباء، من غير إفراط ولا تفريط، فمنعت العقوق سواء من الآباء أو من الأبناء.
    • - ماذا نعني بمصطلح عقوق الآباء للأبناء؟


    • عقوق الآباء للأبناء هو: “كل تقصير  للآباء في حقٍ من حقوق أبنائهم المقررة  لهم شرعًا، بإهمال رعايتهم وتربيتهم، أو إيذائهم، أو القسوة عليهم، وعدم إبداء الرحمة لهم، وكل ما كان على نقيض البر بهم، والإحسان إليهم”.
    • لقد أوصت الشريعة الإسلامية بالأبناء، قال الله تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا)
    • وفي الحديث عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ) متفق عليه.
    • - أسباب تفشي ظاهرة عقوق الآباء للأبناء


    • - نقص الوعي بحقوق الأبناء الشرعية
    • - التخلي عن الدور التربوي عمدًا أو جهلًا، سواء من أحد الوالدين أو كلاهما
    • - الانفتاح غير المنضبط الذي نتج عنه التفكك الأسري.
    • - صور من عقوق الآباء للأبناء


    • -تسمية الآباء أبنائهم بأسماء شاذة أو سيئة تكون محط معايرة الآخرين لهم فيكره الولد  اسمه ونفسه، ويكره أبويه ويكره حياته برمتها.
    • -التفرقة في المعاملة بين الإخوة مما  يولد حقداً وكرها من الولد للأم والأب والإخوة أيضاً
    • -انعدام القدوة: فترى بعض الآباء يكذبون أمام أبنائهم، أو يهينون زوجاتهم أمامهم، ويأتون من الذنوب صغارها وكبارها، دون مبالاة في ذلك وغيرها الكثير
    • - حقوق الأبناء على الآباء


    • حقوق الأبناء على الآباء كثيرة والقرآن الكريم والسنة المطهرة مليئان بالحث عليها ومنها:

    • - تربيتهم، تربية صالحة ينجو بها من النار ويسعد في الدنيا والآخرة، قال تعالى لرسوله: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى}
    • -تسميتهم بالأسماء الحسنة، والإحسان إليهم في المعاملة، وتعليمهم، والعدل بينهم في العطية، والإحسان والحنان والعطف والعطية، لحديث النعمان بن بشير المتفق عليه:  " أعطاني أبي عطيَّةً فقالَت أمِّي عَمرةُ بنتُ رَواحةَ لا أرضَى حتَّى تُشْهِدَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ . فأتى رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ: إنِّي أعطيتُ ابني مِن عَمرةَ عطيَّةً وإنِّي أشهدُكَ . قالَ: كلَّ ولدِكَ أعطيتَ مثلَ هذا ؟ قالَ لا، قالَ: فاتَّقوا اللَّهَ واعدِلوا بينَ أولادِكُم "
    • -وجوب النفقة عليهم إن كانوا فقراء، قال الله تعالى: {وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ}
    • - تربيتهم على الفضائل وإبعادهم عن الرذائل
    • - اختيار الأم الصالحة الطيبة ذات الأصل الطيب والخلق القويم
    • العقوق من أمراض المجتمع، التي يجب الانتباه لها، وأن توظف لها الطاقات المتنوعة للحد من انتشارها
    • الأبناء نعمةً من الله أنعم بها على عباده، فينبغي على الآباء أن يشعروا بقيمتها ويؤدّوا حقّها من خلال الحرص على تربية الأبناء تربيةً حسنةً.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.

     



أحدث المقالات

مقالات ذات صلة

Flag Counter