مثال على كيفية كتابة مقال صحفي

  • مثال على كيفية كتابة مقال صحفي
    • لغتنا العربية كنز لايفنى فهي صلة الوصل بين الأمم والشعوب والحضارات ، وهي لغة الضاد ولغة القرآن الكريم ، لغتنا العربية هي جسر للتواصل بين مختلف الأمم وهي لغة الروعة والدقة والجمال ، تتنوع لغتنا العربية بعذوبة ألفاظها وسهولة مفرداتها وجمال معانيها فهي أجمل لغات العالم وأروعها جمالا وتعبيرا ، منها المشتقات والمرفوعات والمنصوبات والمجرورات ، تتناغم جملها لتعطينا أجمل المعاني وأحلاها تعبيرا وشكلا وأداء ، يحبها كل من يقرأها ويفتن بها كل من سمعها فهي لغة خالدة على مر العصور والأزمنة ، فلا لغة تضاهي جمالها وحسن مفرداتها الرائعة . 
    •  سنتعرف اليوم عن المقال الصحفي وطريقة كتابته وصياغته شكلاً ومضموناً ليصل إلى القارئ كما يحبه ويتمناه مؤدياً الغرض المطلوب من كتابته
    • -ماهو المقال الصحفي ؟ 


    • المقال الصحفي : هو عبارة عن أخبار يأتي بها الصحفي من مصادر موثوقة وصحيحة ويدعمها بأدلة وبراهين واضحة لتجذب القارئ والسامع معبراً عن رأيه بكل وضوح وشفافية عاكساً الصورة الحقيقية للصحيفة التي يعمل بها
    •  ولكتابة مقال ناجح ، يجب البدء  بتحديد موضوع المقال والهدف الأساسي من كتابة هذا المقال والجهة الموجه لها ، وذلك بتحضير العديد من الأسئلة الهادفة والتي تتمحور في موضوع المقال موضحين أبرز المعلومات التي قمنا بالحصول عليها مع تحديد الفئة التي سنوجه لها المقال .
    • وتتنوع المقالات الصحفية بأنواعها وكتابتها والهدف منها
    • - ما أنواع المقالات الصحفية ؟ 


    • 1- المقال الافتتاحي : يعتمد هذا المقال على الصياغة والسرد في تناوله للأحداث ويمثل السياسة الرسمية للجريدة الناطق باسمها ، ويعمل هذا المقال على محاكاة عواطف الجماهير ومشاعرهم ، مستهدفا بذلك جذب القراء مقدما لهم الأدلة والبراهين،  لتصل إليهم بشكل منطقي واضح .
    • 2- المقال العمودي : وهو من المقالات السهلة نوعا ما والمستساغة لأنه يمكن الكاتب من التعبير عن رأيه تجاه موضوع معين بشرط أن تكون كتابته واضحة وموضوعه هادف معبر وأسلوبه شيق جميل .
    • 3- المقال الذاتي : وهو المقال الذي يتناول فيه الكاتب السيرة الذاتية للشخصية ، وإيصالها للقارئ موثقة بالمعلومات الحقيقية لتستقر هذه المعلومات في ذهن القارئ والمتلقي فتبقى موثقة ومحفوظة في الذهن فتخلد اسم الكاتب ويبقى ذكره محفوظا
    • 4- المقال الترفيهي : وهو المقال السهل اللين الذي يحاكي معظم فئات المجتمع ، محتويا للعديد من الموضوعات الترفيهية المسلية التي تستهدف معظم الفئات العمرية  ، كأن يتحدث كاتب المقال الترفيهي عن فوائد الألعاب الإلكترونية للكبار والشباب والصغار ، وكذلك يتحدث عن أضرارها بصورة مفيدة واضحة مستخدماً الفاظاً سهلة واضحة وطريقة جذابة ممتعة . 
    • 5- المقال الوصفي : وهو المقال الذي يعتمد على استخدام التفاصيل الحسية والتي تتناول وصف مواضيع معينة وأماكن معينة وشخصيات مستعملاً كافة الأساليب التي تجذب القارئ ، كأن يجسد وصف الآثار وجمالها وعظمتها وروعتها مستفيضاً بالوصف محاكياً عقل القارئ بصورة جميلة محببة ورائعة 
    • 6- المقال الإقناعي :  وهو المقال الذي يخاطب عقل الجمهور مباشرة ، هادفاً إلى إقناعه بفكرة معينة مستعملاً كافة أساليب الإقناع مرفقاً بأدلة واضحة مقنعة ومفهومة ودقيقة . 
    • 7- المقال النقدي : وهو من المقالات التي تعتمد على النقد وتتيح للجمهور إبداء الرأي ، وتكون أكثر استخداماتها في الفن والمسرح والأدب ، لأنها بحاجة إلى تبادل الآراء مع القارئ والمشاهد ولذلك يختص بالمسرح والأدب ومختلف أنواع الفنون
    • 8- المقال التحليلي : وهو المقال الذي يتم نشره بشكل أسبوعي في الصحف من أجل تحليل بعض الظواهر والفرضيات التي يريد الحديث عنها ، فيقوم بتحليلها وتجسيدها وتفسيرها بشكل واضح ومفصل
    •  وبذلك نجد أن المقال الصحفي لا يقتصر دوره على نقل الأخبار والأمور السياسية فحسب ، بل يتعدى ذلك ليشمل كافة جوانب الحياة من علوم وفنون وأدب ومواضيع مسلية وأخبار فكاهية وصور كاريكاريتية ، ولكن هنا يأتي الاختلاف بين صحفي وآخر بطريقة نقله للخبر وتوثيقه ، فقد يكون الخبر موثقاً صحيحاً بدون أية إضافات ، وقد يكون خبراً مضافاً له القليل من الأحداث المشوقة دون ان تؤثر تلك الإضافات على مصداقية الخبر ، وهنا يأتي دور الصحفي الناجح في إضفاء لمساته الصحفية دون العبث بمضمون الخبر الأساسي . 
    •  فالمقال الصحفي هو صلة الوصل بين الجمهور والواقع ، وهو الأداة المستخدمة لإيصال صوت الصحفي الناجح وترجمة الأحداث الجارية على أرض الواقع .
    • - كيف يجب أن تكون لغة المقال الصحفي من حيث سهولة الألفاظ وصعوبتها ؟


    • يجب أن تكون لغة المقال الصحفي سهلة وغير معقدة لتصل إلى أكبر عدد من شرائح المجتمع المختلفة ، ولا سيما أنها تختلف باختلاف أنواع المقال وهدفه .
    • فالمقال العلمي نستخدم فيه المصطلحات العلمية مستندين إلى حقائق علمية ، ولكن بأسلوب بسيط بعيد عن التكلف والمبالغة ، بينما المقال الأدبي نستخدم فيه الألفاظ الأدبية المتنوعة من قصص وشعر ونثر بشرط أن تكون واضحة مفهومة مستساغة لكل من يقرأها ومن مختلف شرائح المجتمع ، فكثيرون يهوون المطالعة ولكن لا يملكون الثقافة الكافية لفهم كافة الأساليب في الكتابة ، ولذلك يجب عدم وضع الكلمات الصعبة الغير واضحة واللجوء إلى أبسط المعاني وأقدرها فهماً وتأثيراً. 
    • - وبالنسبة للمقالات الترفيهية ، فهذه المقالات تكون محببة للجميع لأنها شاملة لكافة الألفاظ السهلة والواضحة والمفهومة دون تعقيد أو تكلف ، فنرى الكاتب يخرجها للجمهور بأسلوب شيق ممتع ونرى القارئ يستمتع بقراءتها دون ملل
    • أما المقالات السياسية فنجد ان لغتها منقولة لتعكس الحدث كما هو على أرض الواقع ، فهو صلة الوصل بين الجمهور والأحداث الجارية موثقة بدلائل مسموعة ومقروءة ، فنجد لغة المقال السياسي عبارة عن مزيج من الصعوبة والبساطة بحسب قدرة الصحفي وبراعته على تجسيد الأحداث دون تكلف او تعقيد
    •  وهناك المقالات التي تعتمد على نشر الدعاية والإعلان ، فتكون لغتها سهلة وواضحة ، وكذلك المقالات الهادفة التي تعتمد على نشر التوعية الجماهيرية فتكون ألفاظها بسيطة وواضحة ومفهومة أكثر ما يمكن لتصل إلى أكبر عدد من مختلف شرائح المجتمع
    • وكذلك المقالات الإسلامية والدينية ، تكون ألفاظها واضحة وسهلة ولاسيما إذا تم دمجها بقصص دينية هادفة تحاكي عقول الأطفال وتؤدي لهم النصح والإرشاد بصورة محببة
    • - ماهي خطوات كتابة المقال الصحفي ؟


    •  بعد أن تحدثنا عن أنواع المقال ولغته نأتي إلى البنية الأساسية ألا وهي كتابة المقال الصحفي
    • نبدأ أولاً باختيار فكرة المقال ، مع تحديد الهدف المراد تحقيقه من هذا المقال
    • وثم نقوم بتحديد الفئة التي ستطلع أكثر من غيرها على المقال ، لنعرف مرجعية المقال وكيفية البحث عن المصادر الموثوقة لذلك المقال
    •  نقوم بعملية بحث ناجحة ومتعددة المصادر إما عن طريق الانترنت او عن طريق المراجع المتعددة كالصحف والكتب والمجلات وذلك بما يتناسب مع فكرة المقال وهدفه
    •  وبعد أن أصبحت مصادرنا جاهزة نقوم بتوزيع أفكار المقال حسب الأولوية بحيث يظهر للقارئ مقالا صحفياً متكاملاً من الألف إلى الياء بأفكاره وأحداثه فيستمتع القارئ بقراءته فيؤدي المقال غرضه المطلوب آنذاك
    • ولضمان نجاح كتابة المقال يجب ان تكون المعلومات موثقة ودقيقة ، وبعد ان نحصل على تلك المعلومات نبدأ بتقسيم البنية الأساسية للمقال إلى أربعة أقسام اساسية ألا وهي المقدمة والعرض وإدراج الشواهد والأدلة ضمن المقال وأخيرا الخاتمة ومن ثم نبدأ بالكتابة وأمامنا تلك الخطوات الأساسية فلا ننسى أي خطوة أو نهملها آنذاك . 
    •  وأخيراً وليس آخراً نجد أن الصحافة صوت الجمهور وصوت الناس وهي انعكاس للأحداث المختلفة ، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ومن هنا تأتي المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق الصحافة والصحفيين تجاه كل مقروء ومرئي ومسموع . 
    • إلى هنا نكون قد وافيناكم بشرح مفصل عن كيفية كتابة مقال صحفي أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المعلومات اللغوية
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter