مثال على الأفعال التي تتعدى إلى مفعولين

  • مثال على الأفعال التي تتعدى إلى مفعولين
    • لغتنا العربية كنز لايفنى فهي صلة الوصل بين الأمم والشعوب والحضارات ، وهي لغة الضاد ولغة القرآن الكريم ، لغتنا العربية هي جسر للتواصل بين مختلف الأمم وهي لغة الروعة والدقة والجمال ، تتنوع لغتنا العربية بعذوبة ألفاظها وسهولة مفرداتها وجمال معانيها فهي أجمل لغات العالم وأروعها جمالا وتعبيرا ، منها المشتقات والمرفوعات والمنصوبات والمجرورات ، تتناغم جملها لتعطينا أجمل المعاني وأحلاها تعبيرا وشكلا وأداء ، يحبها كل من يقرأها ويفتن بها كل من سمعها فهي لغة خالدة على مر العصور والأزمنة ، فلا لغة تضاهي جمالها وحسن مفرداتها الرائعة . 
    •  سنتعرف اليوم عن الأفعال التي تتعدى إلى مفعولين 
    • - أمثلة:


    • ١- تفتح الزهر.
    • ٢- ثار الغبار.
    • ٣- فاض النهر.
    • ٤- هبت الريح. 
    • جميع الجمل في الأمثلة السابقة مركبة من فعل وفاعل لا غير ، ولو حاولت أن تضيف إلى كل جملة من الجمل السابقة مفعولاً به تجد أن ذلك غير ممكن لأن الأفعال في الأمثلة السابقة قاصرة لا يتعدى عملها رفع الفاعل إلى نصب المفعول به ، ولذلك تسمى أفعالاً قاصرة أو لازمة. 
    • - أمثلة :


    • ١- طوى الخادم الثوب 
    • ٢- أكل الثعلب دجاجة
    • ٣- بلّل المطر الأرض.
    • ٤- أحرقت النار المنازل.
    • جميع الجمل في الأمثلة السابقة مركبة من فعل وفاعل ومفعول به فالأفعال في الأمثلة السابقة ليست قاصرة لأن عملها يتعدى رفع الفاعل إلى نصب المفعول به ، ولذلك تسمى أفعالاً متعدية.
    • -القاعدة العامة :


    • - الفعل ينقسم إلى قسمين:
    • القسم الأول: الفعل اللازم.
    • القسم الثاني: الفعل المتعدي.
    • - الفعل اللازم هو ما لا ينصب المفعول به ، والفعل المتعدي هو الذي ينصب مفعول به.
    • -والآن سوف ننتقل إلى التعرف على أقسام الفعل المتعدي ونشرح كل واحد منها على حدى:
    • أقسام المتعدي:


    • ينقسم الفعل المتعدي إلى أربعة أقسام :
    • ١- ما ينصب مفعولاً به واحداً.
    • ٢- ما ينصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر
    • ٣- ما ينصب مفعولين ليس أصلهما مبتدأ وخبر.
    • ٤- ما ينصب ثلاثة مفاعيل . 
    •  أولاً : ما ينصب مفعولاً به واحداً.
    • - أمثلة:
    • ١- زرع الفلاح القصب.
    • ٢- أطفأ الهواء المصباح.
    • ٣- تسوق الريح السحاب 
    • ٤- يركب الفارس الجواد
    • ٥- يعالج الطبيب المريض
    • ٦- يستجيب الله الدعاء.
    • جميع الأفعال في الأمثلة السابقة متعدية ، لأن كل واحد منها ينصب المفعول به ، 
    • ففي المثال الأول : القصب : مفعول به .
    • وفي المثال الثاني: المصباح : مفعول به.
    • وفي المثال الثالث: السحاب : مفعول به
    • وفي المثال الرابع: الجواد: مفعول به
    • وفي المثال الخامس: المريض   مفعول به.
    • وفي المثال السادس: الدعاء : مفعول به 
    • إذا نلاحظ أن كل فعل من الأفعال السابقة ينصب مفعول به واحد. 
    • ثانياً : ما ينصب مفعولين به أصلهما مبتدأ وخبر .
    • - أمثلة: 
    • ١- ظننت الجو معتدلاً.
    • ٢- رأيت الصلح خيراً.
    • ٣- وجدت الفراغ مفسدة.
    • تأمل الأفعال في الأمثلة السابقة تجدها جميعها متعدية لأن كل واحد منها ينصب المفعول به.
    • لكن هنا نلاحظ أنها ناصبة لمفعولين اثنين يمكن الإخبار بثانيهما عن أولهما أو جملاً مبتدأ وخبر.
    • ففي المثال الأول : ظننت الجو معتدلاً.
    • الجو: مفعول به أول ، معتدلاً : مفعول به ثان.
    • ولو أخذنا جملة الجو معتدل نجدها تصلح لتكون جملة مبتدأ وخبر .
    • وفي المثال الثاني: رأيت الصلح خيراً.
    • الصلح: مفعول به أول ، خيراً : مفعول به ثان. 
    • ولو أخذنا جملة الصلح خير نجدها تصلح لتكون جملة مبتدأ وخبر. 
    • وفي المثال الثالث: وجدت الفراغ مفسدة.
    • الفراغ : مفعول به أول ، مفسدة : مفعول به ثان .
    • ولو أخذنا جملة الفراغ مفسدة وجدناها تصلح لتكون جملة مبتدأ وخبر. 
    • ومن ذلك كانت الأفعال التي تنصب مفعولين كانا في الأصل مبتدأ وخبر ك ظن _ رأى.
    • ثالثاً: الأفعال المتعدية لمفعولين ليس أصلهما مبتدأ وخبر( وهي أكثرها شيوعا ).
    • - أمثلة: 
    • ١- أعطيت السائل خبزاً.
    • ٢- يكسو العلم أهله وقاراَ.
    • ٣- يسقي الطبيب المريض الدواء.
    • تأمل الأفعال في الأمثلة السابقة تجدها جميعها متعدية لأن كل واحد منها ينصب المفعول به.
    • لكن هنا نلاحظ أنها ناصبة لمفعولين اثنين لا يمكن الإخبار بثانيهما عن أولهما أو جملاً مبتدأ وخبر.
    • - ففي المثال الأول : أعطيت السائل خبزاً 
    • السائل : مفعول به أول ، خبزاً : مفعول به ثان.
    • ولو أخذنا جملة السائل خبز نجدها لا تصلح لتكون جملة مبتدأ وخبر .
    • - وفي المثال الثاني: يكسو العلم أهله وقاراً .
    • أهله : مفعول به أول ، وقاراً : مفعول به ثان. 
    • ولو أخذنا جملة أهله وقار نجدها لا تصلح لتكون جملة مبتدأ وخبر. 
    • - وفي المثال الثالث: يسقي الطبيب المريض الدواء 
    • المريض : مفعول به أول ، الدواء : مفعول به ثان .
    • ولو أخذنا جملة المريض الدواء وجدناها لا تصلح لتكون جملة مبتدأ وخبر. 
    • ومن ذلك كانت الأفعال التي تنصب مفعولين لم يكن في أصلهما مبتدأ وخبر ك أعطى _ كسا.
    •  رابعاً : الأفعال المتعدية لثلاثة مفاعيل ، سنتناوله في دروس قادمة.  
    • - القاعدة : 


    •  - ينقسم الفعل المتعدي إلى أربعة أقسام:
    • -أ- ما ينصب مفعولاً به واحداً.
    • -ب- ما ينصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر ، مثل ، ظن _ حسب _ خال _ زعم _ جمل _ وعد _ وهب. وجميعها تفيد الشك مع ميل إلى الرجحان ، رأى _ علم _ درى _ تعلم _ تفيد اليقين ، رد _ اتخد _ ترك تفيد تحويل الشيء من حال إلى حاال.
    • - ما ينصب مفعولين ليس أصلهما مبتدأ وخبر وهو كثير ومنه ( أعطى _ سأل _ كسا).
    •  والآن ننتقل إلى فكرة جديدة في الفعل المتعدي وهي:
    • تعدية الفعل بالهمزة والتضعيف 
    • - أمثلة:
    • - القسم الأول:
    • ١- خرج الرجل. 
    • ٢- جلس الزائر.
    • ٣- ضاع الكتاب
    • - القسم الثاني :
    • ١- أخرجت الرجل
    • ٢- أجلستُ الزائر.
    • ٣- أضعت الكتاب.
    • - جميع الأفعال  في الأمثلة السابقة هي أفعال ثلاثية لازمة في أفعال القسم الأول وإذا تأملنا الأمثلة المقابلة لها وجدناها تختلف عن أفعال القسم الأول بزيادة همزة في أول الفعل فهل أثّر ذلك فيها من حيث اللزوم والتعدية ؟ الجواب نعم ، فالأفعال التي كانت في القسم الأول لازمة أصبحت في القسم الثاني متعدية لمفعول به واحد .
    • لنعد للأمثلة:
    • - ففي المثال الأول : 
    • خرج الرجل ( فعل لازم).
    • أخرجت الرجل ( فعل متعدي لمفعول به واحد).
    • - وفي المثال الثاني: 
    • جلس الزائر ( فعل لازم).
    • أجلست الزائر ( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • - وفي المثال الثالث:
    • ضاع الكتاب( فعل لازم)
    • أضعت الكتاب ( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • - أمثلة: 
    • - القسم الأول: 
    • ١- فرح الولد بالجائزة.
    • ٢- سهلت المسألة. 
    • ٣- صعب السير في الطريق. 
    • - القسم الثاني:
    • ١- فرّحتُ الولد بالجائزة
    • ٢- سهلٌتُ المسألة.
    • ٣- صعّب المطر السير في الطريق.
    • - جميع الأفعال  في الأمثلة السابقة هي أفعال ثلاثية لازمة في أفعال القسم الأول وإذا تأملنا الأمثلة المقابلة لها وجدناها تختلف عن أفعال القسم الأول بتضعيف الحرف الثاني من الفعل فهل أثّر ذلك فيها من حيث اللزوم والتعدية ؟ الجواب نعم ، فالأفعال التي كانت في القسم الأول لازمة أصبحت في القسم الثاني متعدية لمفعول به واحد .
    • لنعد للامثلة:
    • - ففي المثال الأول : 
    • فرح الولد بالجائزة ( فعل لازم).
    • فرّحت الولد بالجائزة ( فعل متعدي لمفعول به واحد).
    • - وفي المثال الثاني: 
    • سهلت المسألة  ( فعل لازم).
    • سهّلت ( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • - وفي المثال الثالث:
    • صعب السير في الطريق ( فعل لازم)
    • صعّب المطر السير في الطريق ( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • - أمثلة :
    • - القسم الأول:
    • ١- قرأ علي الكتاب.
    • ٢- فهم سعيد الدرس.
    • ٣- ركب فريد الفرس. 
    • - القسم الثاني:
    • ١- أقرأت علياً الكتاب. 
    • ٢- أفهمت سعيداً الدرس.
    • ٣- أركبت فريداً الفرس.
    • - تأمل جميع الأفعال في القسم الأول في الأمثلة السابقة تجدها أفعال متعدية لمفعول به واحد، وإذا تأملنا الأمثلة المقابلة لها في القسم الثاني نجدها تختلف عن أفعال القسم الأول بزيادة همزة في أول الفعل ، فهل أثر ذلك فيها من حيث اللزوم والتعدية؟ الجواب نعم ، فالأفعال التي كانت في القسم الأول متعدية لمفعول به واحد صارت بزيادة الهمزة متعدية لمفعولين.
    • - ففي المثال الأول :
    • قرأ علي الكتاب( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • أقرأت عليا الكتاب ( فعل متعدي لمفعولين ).
    • - وفي المثال الثاني: 
    • فهم سعيد الدرس( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • أفهمت سعيداً الدرس ( فعل متعدي لمفعولين ).
    • ركب فريد الفرس( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • أركبت فريد الفرس ( فعل متعدي لمفعولين ).
    • -  أمثلة:
    • القسم الأول:
    • ١- خاف الرجل الظلم. 
    • ٢- حفظ الغلام القرآن.
    • ٣- حمل الجمل الحطب.
    • - القسم الثاني:
    • ١- خوّفت الرجل الظلم. 
    • ٢- حفّظت الغلام القرآن 
    • ٣- حمّلت الجمل الحطب. 
    • - تأمل جميع الأفعال في القسم الأول في الأمثلة السابقة تجدها أفعال متعدية لمفعول به واحد ، وإذا تأملنا الأمثلة المقابلة لها في القسم الثاني نجدها تختلف عن أفعال القسم الأول بتضعيف الحرف الثاني من الفعل ، فهل أثر ذلك فيها من حيث اللزوم والتعدية ؟ الجواب: نعم ، فالأفعال التي كانت في القسم الأول متعدية لمفعول به واحد صارت بتضعيف الحرف الثاني من الفعل متعدية لمفعولين. 
    • - ففي المثال الأول:
    • خاف الرجل الظلم ( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • خوّفت الرجل الظلم( فعل متعدي لمفعولين ).
    • - وفي المثال الثاني:
    • حفظ الغلام القرآن( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • حفّظت الغلام القرآن ( فعل متعدي لمفعولين ).
    • - وفي المثال الثالث:
    • حمل الجمل الحطب( فعل متعدي لمفعول به واحد ).
    • حمّلت الجمل الحطب( فعل متعدي لمفعولين ).
    • - القاعدة:


    • إذا زيد في أول الفعل الثلاثي همزة أو ضعف ثانيه ، تعدى لمفعول به واحد  إذا كان لازماً ، وتعدى لمفعولين إذا كان متعدياً لواحد.
    • - تمرينات عن الفعل المتعدي لمفعولين


    • - التدريب الأول:
    • ميز الأفعال اللازمة والمتعدية فيما يأتي:
    • لما جاء عز الدين الله مصر ، واتخذ القاهرة مقراً لخلافته ، هب ينشر المعارف في البلاد ، ويحكم بالعدل بين العباد ، ويقود الناس بالرفق واللين ، فقامت أسواق العلم ونفقت بضائع الأدب ، وتوافرت الأموال ، واتجهت إليه الرعية تدعو الله أن يحفظه ويعزه ، وازدحمت الوفود على بابه وهو يستقبلهم بلطفه وبشاشته ، قلم يخرج من عنده أحد إلا شاكراً.
    • الجواب:
    • اتخذ : فعل متعدي.
    • هبّ : فعل متعدي.
    • يحكم : فعل لازم.
    • يقود : فعل لازم 
    • فقامت : فعل متعدي.
    • نفقت : فعل متعدي.
    • توافرت : فعل لازم
    • ازدحمت : فعل لازم
    • يستقبلهم : فعل لازم 
    • يخرج: فعل متعدي.
    • - التدريب الثاني:
    • أكمل الجمل الآتية بوضع مفعول به أو مفعولين في الأماكن الخالية:
    • ١- اقتعلت العواصف.....
    • الجواب: اقتعلت العواصف الشجرَ.
    • ٢- اتخذتُ .... سميراً
    • الجواب: اتخذت صديقاً سميراً.
    • ٣- افترس الثعلب....
    • الجواب: افترس الثعلب الدجاجة.
    • ٤- يتجنب العقلاء......
    • الجواب: يتجنب العقلاء الجهلاء.
    • ٥- وجدت ..... مثمراً.
    • الجواب: وجدت الشجرَ مثمراً.
    • ٦- سرق اللص.....
    • الجواب: سرق اللص المنزلَ.
    • ٧- أنضج الحر .....
    • الجواب: أنضج الحر الفاكهة.
    • ٨- صيّر الماء......أخضر.
    • الجواب: صيّر الماء النبأ أخضر.
    • ٩- جعلت الدقيق.......
    • الجواب: جعلت الدقيق عجيناً.
    •  ١٠- أوقد الخادم.....
    • الجواب: أوقد الخادم النار.
    • ١١- غسلت البنت.....
    • الجواب: غسلت البنت الصحون. 
    • ١٢ - تجرّع المريض....
    • الجواب: تجرع المريض الدواء.
    • ١٣ - أغلقت.....
    • الجواب: أغلقت باب الغرفة.
    • ١٤ - أعدت الطاهية......
    • الجواب: أعدت الطاهية الطعام 
    • ١٥- ركب الفارس......
    • الجواب: ركب الفارس جواداً.
    • - التدريب الثالث:
    • أدخل فعلاً من أفعال الرجحان ومعه فاعله على كل جملة من الجمل الآتية واستوف جميع أفعال هذا النوع:
    • ١- الورق ناعم .
    • الجواب: ظننتُ الورق ناعم.
    • ٢- الحجرة واسعة.
    • الجواب: حسبتُ الحجرة واسعة.
    • ٣- أخوك ذو مروءة.
    • الجواب: زعمتُ أخاك ذو مروءة.
    • ٤- أذنا الحصان صغيرتان.
    • الجواب: حسبتُ أذنا الحصان صغيرتان. 
    • ٥- العمال مجدون.
    • الجواب: جعلتُ العمال مجدين.
    • ٦- المهندسون حاضرون .
    • ظنّ المدير المهندسين حاضرين. 
    • ٧- المجدات فائزات.
    • الجواب: حسبتُ المجدات فائزات.
    • ٨- الصديقان مقبلان.
    • الجواب: ظننتٌ الصديقين مقبلين.
    • - التدريب الرابع:
    • أدخل فعلا من أفعال اليقين ومعه فاعله على كل جملة من الجمل الآتية:
    • ١- السباحة مفيدة .
    • الجواب: وجدتُ السباحة مفيدة.
    • ٢- الجوادان قويان.
    • الجواب: رأيتُ الجوادين قويين.
    • ٣- أبوك مسافر.
    • الجواب: علمتُ أباك مسافر. 
    • ٤- القضاة عادلون 
    • الجواب: دريتُ القضاة عادلين.
    • ٥- ساقا النعامة طويلتان.
    • الجواب: رأيتُ ساقا النعامة طويلتان
    • ٦- الفتيات مهذبات.
    • الجواب: وجدتُ الفتيات مهذبات
    • - نماذج إعراب عن الفعل المتعدي لمفعولين 


    • * نبأت سعيداً أخاه قادماً.
    • نبأت : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المتحركة والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل  
    • سعيداً : مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. 
    • أخاه: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الألف لانه من الأسماء الخمسة والهاء ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة. 
    • قادماً : مفعول به ثالث منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. 
    • * ظننت المصابيح منطفئة.
    • ظننت: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المتحركة والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل. 
    • المصابيح: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. 
    • منطفئة : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. 
    • * أخبرني فريد أباه مريضاً. 
    • أخبرني: فعل ماض مبني على الفتحة والنون للوقاية والياء ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به. 
    • فريد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. 
    • أباه: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لانه من الأسماء الخمسة والهاء ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة. 
    • مريضاً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. 
    • إلى هنا نكون قد وافيناكم بشرح مفصل عن الأفعال التي تتعدى إلى مفعولين أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المعلومات اللغوية.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter