مثال على ملامح من حياة الصحابي أبو بكر الصديق

  • مثال على ملامح من حياة الصحابي أبو بكر الصديق
    • ولد بعد عام الفيل في حُضن أبوين لهما الكرامة والعزة في قومهما مما جَعَلَه ينشأ كريم النفس، عزيز المكانة في قومه.
    • - نسب ‌‌أبو بكر الصديق رضي الله عنه


    • أبو بكر الصديق هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر.
    • - يلتقي مع النبي – صلى الله عليه وسلم – في مرة بن كعب بن لؤي
    • واسم أمه: أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر، ماتت مسلمة.
    • - صفة ‌‌أبو بكر الصديق رضي الله عنه


    • كان ‌‌أبو بكر الصديق رضي الله عنه رجلاً نحيفاً خفيف العارضين، أبيض تخالطه صفره.
    • وكان رضي الله عنه من وجهاء قريش وأشرافهم وأحد رؤسائهم، وهو من علماء الأنساب وأخبار العرب وأعلم قريش بأنسابها
    • - إسلام ‌‌أبو بكر الصديق رضي الله عنه


    • أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- أوَّل من آمن برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من خارج بيته، ولم يتوانَ بعد ذلك في إظهار إسلامه والدَّعوة إلى الله -سبحانه وتعالى- وإلى اتباع رسوله الكريم.
    • - أولاد ‌‌أبو بكر الصديق رضي الله عنه


    • عبد الله، وأسماء ذات النطاقين وأمهما قتيلة، وعبد الرحمن، وعائشة أمهما أم رومان ومحمد، وأمه أسماء بنت عُميس، وأم كلثوم. وأمها حبيبة بنت خارجة بن زيد، وكان أبو بكر لما هاجر إلى المدينة نزل على "خارجة "فتزوج ابنته.
    • - فضائل ومناقب ‌‌أبو بكر الصديق رضي الله عنه


    • - شهد مع رسول الله. صلى الله عليه وسلم بدراً وجميع المشاهد ولم يفته منها مشهد.
    • -ثبت مع رسول الله. صلى الله عليه وسلم يوم أحد حين انهزم الناس.
    • - دفع إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم رايته العظمى يوم تبوك
    • - كان يملك يوم أسلم أربعين ألف درهم فكان يعتق منها ويقوي المسلمين
    • - أول من جمع القرآن وتنزه عن شرب المسكر في الجاهلية والإسلام
    • - أسلم على يده عثمان بن عفان وطلحة بن عبيد الله والزبير وسعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهم.
    • خَطَبَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقالَ: إنَّ اللَّهَ خَيَّرَ عَبْدًا بيْنَ الدُّنْيَا وبيْنَ ما عِنْدَهُ فَاخْتَارَ ما عِنْدَ اللَّهِ، فَبَكَى أبو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، فَقُلتُ في نَفْسِي ما يُبْكِي هذا الشَّيْخَ؟ إنْ يَكُنِ اللَّهُ خَيَّرَ عَبْدًا بيْنَ الدُّنْيَا وبيْنَ ما عِنْدَهُ، فَاخْتَارَ ما عِنْدَ اللَّهِ، فَكانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ هو العَبْدَ، وكانَ أبو بَكْرٍ أعْلَمَنَا، قالَ: يا أبَا بَكْرٍ لا تَبْكِ، إنَّ أمَنَّ النَّاسِ عَلَيَّ في صُحْبَتِهِ ومَالِهِ أبو بَكْرٍ، ولو كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا مِن أُمَّتي لَاتَّخَذْتُ أبَا بَكْرٍ، ولَكِنْ أُخُوَّةُ الإسْلَامِ ومَوَدَّتُهُ، لا يَبْقَيَنَّ في المَسْجِدِ بَابٌ إلَّا سُدَّ، إلَّا بَابُ أبِي بَكْرٍ.
    • - وفاة أبو بكر الصديق رضي الله عنه


    • توفي أبو بكر سنة ثلاث عشرة من الهجرة وهو ابن ثلاث وستين ليلة الثلاثاء بين المغرب والعشاء لثمان ليال بقين من جمادى الآخرة وأوصى أن تغسله أسماء زوجته فغسلته
    • وأوصى أن يدفن إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    • وصلى عليه عمر رضي الله عنه بين القبر والمنبر ونزل في حفرته ابنه عبد الرحمن وعمر وعثمان وطلحة بن عبيد الله.
    • https://al-maktaba.org/book/25815
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter