مثال على دروس وفوائد من رحلة الإسراء والمعراج

  • مثال على دروس وفوائد من رحلة الإسراء والمعراج
    • إن رحلة ومعجزة الإسراء والمعراج لم تكن مجرد رحلة عادية، بل اشتملت هذه الرحلة النبوية على معان كثيرة، ودروس عظيمة.
    • - دروس الإسراء والمعراج:


    • - الإسلام دين الفطرة

    •  وقد ظهر ذلك في اختيار النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ اللبن على الخمر، وبشارة جبريل ـ عليه السلام ـ للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقوله: هُدِيت إلى الفطرة، قال تعالى: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}
    • - فضل السّير باللّيل على السّير بالنّهار

    •  لما وقع من الإسراء باللّيل، ولذلك كانت أكثر عبادته -صلى اللّه عليه وسلم- باللّيل، وكان أكثر سفره -صلى اللّه عليه وسلم- باللّيل،
    • قال صلى اللّه عليه وسلم "عليكم بالدّلجة فإنّ الأرض تطوى باللّيل"
    • - شجاعة النبي صلى اللّه عليه وسلم

    • وفي الإسراء والمعراج ظهرت شجاعة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الجهر بالحق، وذلك في مواجهته ـ صلى الله عليه وسلم ـ للمشركين بأمر تنكره عقولهم، فلم يمنعه من الجهر به، الخوف من مواجهتهم واستهزائهم.
    • - أهمية المسجد الأقصى بالنسبة للمسلمين

    • وفي الإسراء والمعراج ظهرت أهمية المسجد الأقصى بالنسبة للمسلمين، فهو مَسرى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ومعراجه إلى السماوات العلى، والقبلة الأولى التي صلى المسلمون إليها في الفترة المكية.
    • - أهمية الصلاة

    • ومن خلال هذه الرحلة العظيمة تأكدت أهمية الصلاة، والاعتناء بها وزيادة تشريفها فللصلاة منزلتها الكبيرة في الإسلام، ومما زادها أهمية وفضلاً، وتشريفاً أنها فرضت في ليلة الإسراء والمعراج
    • استحباب الإكثار من سؤال اللّه تعالى
    •  لما وقع منه -صلى اللّه عليه وسلم- في إجابته مشورة موسى عليه السّلام في سؤال التّخفيف.
    • - إثبات الاستئذان

    •   ينبغي لمن يستأذن أن يقول أنا فلانٌ، ولا يقتصر على أنا لأنّه منافي مطلوب الاستفهام.
    • - استحباب تلقّي أهل الفضل بالبشر، والتّرحيب، والثّناء، والدّعاء

    • لقد كانت رحلة الإسراء والمعراج معجزة من معجزات النبي ـ صلى الله عليه وسلم  
    • إن الإسراء والمعراج وقعا في ليلة واحدة، في اليقظة بجسده وروحه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإلى هذا ذهب جمهور من علماء المحدثين والفقهاء
    • ومن الأدلة كذلك على أن الإسراء والمعراج بالجسد والروح استعظام كفار قريش لذلك، فلو كانت المسألة مناماً لما استنكرته قريش، ولما كان فيه شيء من الإعجاز..
    • ستظل معجزة ورحلة الإسراء والمعراج مدرسة للمسلمين، يستلهمون منها الدروس والعبر.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter