قصة سليمان عليه السلام

  • قصة سليمان عليه السلام
    • يمم نبي الله سليمان شطر الحرم ، حتى إذا وفى نذره شد رحله وفارقه ، ثم حث به السير نحو أرض اليمن ، فدخل أرض صنعاء ، وأخذ يتفقد الماء ، فأعياه البحث ، واستعصى عليه المنال ..
    • ماذا فعل سليمان بأرض صنعاء ؟
    • ماذا فعل بملكة سبأ؟
    • هذا ماسنعرفه في قصة هذا المقال ، تابعونا .
    • أخبار هامة جاء بها الهدهد في قصة سليمان عليه السلام 


    • تفقد سليمان الطير ليدله على الماء ، فوجده من غائباً ، فأقسم أن يذبحه ، إلا أن يأتي بحجة واضحة :( وَتَفَقَّدَ ٱلطَّيۡرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَآ أَرَى ٱلۡهُدۡهُدَ أَمۡ كَانَ مِنَ ٱلۡغَآئِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُۥ عَذَابٗا شَدِيدًا أَوۡ لَأَاْذۡبَحَنَّهُۥٓ أَوۡ لَيَأۡتِيَنِّي بِسُلۡطَٰنٖ مُّبِينٖ (21) [ النمل : 20-21 ] .
    • لكن الهدهد عاد وتقدم إليه فقال :( أَحَطتُ بِمَا لَمۡ تُحِطۡ بِهِۦ وَجِئۡتُكَ مِن سَبَإِۢ بِنَبَإٖ يَقِينٍ ) [ النمل : 22 ] .
    • فخفض هذا الحديث المشوق من حدة سليمان ،قال الهدهد :" وجدت في أرض سبأ امرأة تحكمهم ، وقد أوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم ، إلا أن الشيطان قد استبطنهم ، وخالط منهم اللحم والدم ، فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون ، وجدتها وقومها يسجدون للشمس ، فهالني أمرها وروعني شأنها ، وما كان أجدرهم ، أن يسجدوا لله الذي يعلم ما تكن الجوانح :( إِنِّي وَجَدتُّ ٱمۡرَأَةٗ تَمۡلِكُهُمۡ وَأُوتِيَتۡ مِن كُلِّ شَيۡءٖ وَلَهَا عَرۡشٌ عَظِيمٞ (23) وَجَدتُّهَا وَقَوۡمَهَا يَسۡجُدُونَ لِلشَّمۡسِ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيۡطَٰنُ أَعۡمَٰلَهُمۡ فَصَدَّهُمۡ عَنِ ٱلسَّبِيلِ فَهُمۡ لَا يَهۡتَدُونَ )[ النمل : 23-24 ] .
    • جواب سليمان للهدهد في قصة سليمان عليه السلام 


    • دهش سليمان وقال له : سنتحقق أمر صدقك من كذبك :( قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقۡتَ أَمۡ كُنتَ مِنَ ٱلۡكَٰذِبِينَ )[ النمل : 27 ] .
    • وقال للهدهد :( ٱذۡهَب بِّكِتَٰبِي هَٰذَا فَأَلۡقِهۡ إِلَيۡهِمۡ ثُمَّ تَوَلَّ عَنۡهُمۡ فَٱنظُرۡ مَاذَا يَرۡجِعُونَ )[ النمل : 28 ] .
    •  هذا كتابي ، اذهب به فألقه إليهم ، ثم تنح إلى مكان تنتظر رأيهم .
    • كتاب سليمان إلى بلقيس في قصة سليمان عليه السلام 


    • حمل الهدهد الكتاب ، ثم طار إلى بلقيس ، وطرح الكتاب أمامها ، وقرأته ، فإذا فيه : ( إِنَّهُۥ مِن سُلَيۡمَٰنَ وَإِنَّهُۥ بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعۡلُواْ عَلَيَّ وَأۡتُونِي مُسۡلِمِينَ (31)[ النمل : 30-31 ] .
    • جمعت الملكة من وزراءها وأمراءها ، كي تعتصم بحكمهم ، وتستظهر برأيهم ، فقالوا : ( نَحۡنُ أُوْلُواْ قُوَّةٖ وَأُوْلُواْ بَأۡسٖ شَدِيدٖ وَٱلۡأَمۡرُ إِلَيۡكِ فَٱنظُرِي مَاذَا تَأۡمُرِينَ )" نحن أبناء حرب ، لا أهل رأي وسداد ، وقد تركنا أمورنا لتدبيرك ، فانظري ماذا تأمرين " .
    • فأجابتهم ملكتهم :( إِنَّ ٱلۡمُلُوكَ إِذَا دَخَلُواْ قَرۡيَةً أَفۡسَدُوهَا وَجَعَلُوٓاْ أَعِزَّةَ أَهۡلِهَآ أَذِلَّةٗۚ وَكَذَٰلِكَ يَفۡعَلُونَ )[ النمل : 34 ] .
    • لأن الملوك إذا غلبوا قرية ، ودخلوها عنوة خربوها ، وجعلوا أعزتها أذلة ، وإني مرسلة إلى سليمان بهدية ، فيها من كل غال وثمين :( وَإِنِّي مُرۡسِلَةٌ إِلَيۡهِم بِهَدِيَّةٖ فَنَاظِرَةُۢ بِمَ يَرۡجِعُ ٱلۡمُرۡسَلُونَ )[ النمل : 35 ] .
    • ثم جمعت هدية بعثت بها مع رجال من كرام القوم . 
    • وصول هدية بلقيس لسليمان في قصة سليمان عليه السلام


    • أقبل الهدهد إلى سليمان ينبئه الخبر ، فأمر سليمان الجن فزينوا له بناء عجيباً ، وصرحاً مشيداً ،فلما دنا القوم نظروا فبهتوا ، وأقبل عليهم سليمان بوجه طلق ، فقال : ماوراكم ؟ ، فتقدموا بما حملوا من هدايا ونفائس ، يبتغون بها رضاً وقبولاً من النبي الكريم ، فتعفف سليمان وتلطف ، وقال للرسول :( أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٖ فَمَآ ءَاتَىٰنِۦَ ٱللَّهُ خَيۡرٞ مِّمَّآ ءَاتَىٰكُمۚ بَلۡ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمۡ تَفۡرَحُونَ )[ النمل : 36 ] .
    • وقال :( ٱرۡجِعۡ إِلَيۡهِمۡ فَلَنَأۡتِيَنَّهُم بِجُنُودٖ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخۡرِجَنَّهُم مِّنۡهَآ أَذِلَّةٗ وَهُمۡ صَٰغِرُونَ )[ النمل : 37 ] .
    •  إن الله أعطاني الرزق السخي ، ومد لي أسباب النبوة والملك ، وأتاني مالم يؤت أحداً من العالمين .
    • عودة رسول بلقيس في قصة سليمان عليه السلام 


    • عاد الرسل فأخبروا بلقيس بما رأوا وما سمعوا ، فقالت : " ليس لنا بد من السمع والطاعة ، ولتبادر إلى إجابته ، فلما سمع سليمان بقدومهم عليه ووفودهم إليه قال لمن بين يديه ممن سخر له من الجان :( أَيُّكُمۡ يَأۡتِينِي بِعَرۡشِهَا قَبۡلَ أَن يَأۡتُونِي مُسۡلِمِينَ ) .
    • قال غفريت من الجن :( أَنَا۠ ءَاتِيكَ بِهِۦ قَبۡلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَۖ وَإِنِّي عَلَيۡهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٞ ) .
    • قال الذي عنده علم من الكتاب :( أَنَا۠ ءَاتِيكَ بِهِۦ قَبۡلَ أَن يَرۡتَدَّ إِلَيۡكَ طَرۡفُكَۚ ) .
    • وعندما وجد سليمان عرش بلقيس قال :( هَٰذَا مِن فَضۡلِ رَبِّي لِيَبۡلُوَنِيٓ ءَأَشۡكُرُ أَمۡ أَكۡفُرُۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشۡكُرُ لِنَفۡسِهِۦۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيّٞ كَرِيمٞ )[ النمل : 40 ] .
    • وصول بلقيس لأرض سليمان في قصة سليمان عليه السلام 


    • لقد أراد سليمان عرش بلقيس عنده فكان ، ثم قال سليمان لجنوده : " غيروا لها عرشها ، ولنستبين أتهتدي إليه أم تكون من الذين لا يهتدون " :( قَالَ نَكِّرُواْ لَهَا عَرۡشَهَا نَنظُرۡ أَتَهۡتَدِيٓ أَمۡ تَكُونُ مِنَ ٱلَّذِينَ لَا يَهۡتَدُونَ )
    • فلما جاءت قيل أهكذا عرشك ؟، فاستبعدت أن يكون عرشها ، وقد خلفته في أرض سبأ ، فدهشت لذلك الأمر الغريب :( فَلَمَّا جَآءَتۡ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرۡشُكِۖ قَالَتۡ كَأَنَّهُۥ هُوَۚ وَأُوتِينَا ٱلۡعِلۡمَ مِن قَبۡلِهَا وَكُنَّا مُسۡلِمِينَ )
    • قالت : كأنه هو ، ووقفت مشتتة الفكر ، وكان سليمان قد أمر ببناء صرح من زجاج أبيض ، ثم دعا ملكة سبأ إليه ، فلما رأته حسبته لجة ، فكشفت عن ساقيها ، قال :( ٱدۡخُلِي ٱلصَّرۡحَۖ فَلَمَّا رَأَتۡهُ حَسِبَتۡهُ لُجَّةٗ وَكَشَفَتۡ عَن سَاقَيۡهَاۚ قَالَ إِنَّهُۥ صَرۡحٞ مُّمَرَّدٞ مِّن قَوَارِيرَۗ )
    •  فقالت : ( قَالَتۡ رَبِّ إِنِّي ظَلَمۡتُ نَفۡسِي وَأَسۡلَمۡتُ مَعَ سُلَيۡمَٰنَ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ ) [ النمل : 44 ] .
    • حكمة سليمان في قصة سليمان عليه السلام 


    • كان سليمان ملازماً لأبيه في مجلسه ، وفي مجلس من مجالس القضاء جلس الملك داود ، وجلس بجانبه ابنه سليمان ، فأتى خصمان ، قال أحدهما :" إن زرعآ له قد أتى ثمره ، ودنت قطوفه ، انتشرت فيه غنم خصمه ، ولم يردها راد ، بل سامت ، وانسابت في الزرع ليلاً ، فأهلكته وأبادته ، حتى صار أثراً بعد عين " . حکم داوود بالغنم لصاحب الزرع يأخذها خالصة له ، وجزاء إهمال أصحابها الذين تركوها . 
    • ولكن الصبي سليمان وقد آتاه الله علماً وحكمة ، وقال : " تدفع الغنم إلى أهل الحرث ينتفعون بألبانها وأولادها وأشعارها ، وتسلم الأرض إلى أصحاب الغنم يقومون على زراعتها ، حتى تعود كما كانت ، ثم يترادان ، فيأخذ كل ما كان تحت يمينه ؛ وبذلك لا يكون هناك غنم ولا غرم ، فهذا أقرب إلى العدل ، وأصح في الحكم ، وأولى في القضاء " . 
    • سليمان على عرش أبيه في قصة سليمان عليه السلام 


    • قر سليمان في ملكه ، ووهبه ربه ملكاً عريضاً ، وسخر له الريح تجري بأمره ، وأسال الله له عيناً مصطهرة ، تقذف النحاس من باطن الأرض ، فيقبل عليه صناعه من الجن للانتفاع به في شتى أعمال الإصلاح والتعمير ، ومن الجن من يعمل له ما يشاء من محاريب وتماثيل . 
    • ملك سليمان في قصة سليمان عليه السلام 


    • ورث سليمان داود في نبوته وملكه ، وآتاه الله ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده ، وقد حباه بما يلي :
    • 1 - علمه منطق الطير ، فكان يعرف تخاطب الطير بلغاتها ، ويعبر للناس عن مقاصدها وإرادتها . 
    • 2 - سخر له الشياطين .
    • 3 - أطلق بأمره الريح . 
    • سليمان يضحك من نملة في قصة سليمان عليه السلام 


    • لقد ركب نبي الله الملك يوماً في حشد عظيم من الإنس والجن والطير ، فأتى على وادي النمل :( حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ ) .
    • فبصرت به على بعد نملة ، فارتاعت لذلك الحشد ، وخافت على قومها أن تدوسهم جنود سليمان فتحطمهم ، فأهابت بهم أن :( ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) [ النمل : 18 ] .
    • ادخلوا مساكنكم حتى لا تذهبوا ضحية سليمان وجنوده وهم لا يشعرون ، فسمع سليمان قولها ، وعرف مرادها في ندائها ، فتبسم ضاحكاً لقولها ، سروراً بما ألهمه الله من قوة يدرك بها هذا المنطق العجيب :( فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا )
    • طلب سليمان من ربه أن يقيضه لشكره على ما أنعم عليه من عطية ، وأن ييسر له الأعمال الصالحات ، فيهيء له من أمره رشداً ، وأن يحشره إذا توفاه مع عباده الصالحين :( قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ )[ النمل : 19 ] .
    • هذه هي قصة سليمان عليه السلام نبي الله كما جاء نفسيرها في القرآن الكريم ، نرجو أن تكونوا قد استمتعتم معنا .
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter