مثال على الحديث المرفوع

  • مثال على الحديث المرفوع
    • - تعريف الحديث المرفوع


    • المشهور في المرفوع أنه مما أضيف إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - خاصة من قول أو فعل أو تقرير، سواء أضافه إليه صحابي أم تابعي أم من بعدهما، وسواء اتصل إسناده أم لا.
    • - أنواع الحديث المرفوع


    • المرفوع صفة للحديث الشريف ولا تقتضي تصحيحاً ولا تضعيفاً،
    • -فقد يكون الحديث مرفوعًا وهو صحيح
    • -وقد يكون الحديث مرفوعًا وهو حسن
    • - وقد يكون مرفوعًا وهو ضعيف
    • فالمرفوع لا يكون متصلاً دائماً، فقد يسقط منه الصحابي خاصة فيكون مرسلاً، أو يسقط من إسناده رجل أو يذكر فيه رجل مبهم فيكون منقطعاً، أو يسقط اثنان فأكثر فيكون معضلاً، وهو في هذه الحالات الثلاث يوصف بالضعف ولو كان مرفوعا: فليس مجرد رفع الحديث كافيا لإطلاق الحكم بصحته، بل لا بد من تتتبع الطريق التي رفع بها ليتبين اتصاله أو انقطاعه من جهة، ولتعرف درجة رجاله إذا اتصل من جهة ثانية.
    • وعلى هذا فلا يمكن حصر أنواع الحديث المرفوع
    • - أنواع الرفع في الحديث


    • - الرفع تصريحي

    •  وهو الذي فيه إضافة القول أو الفعل أو التقرير إلى النبي صلى الله عليه وسلم صراحة
    • - مثال المرفوع من القول تصريحاً

    •  أن يقول الصحابي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كذا.
    • - أو حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا،
    • - أو يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا، أو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال كذا.
    • - مثال المرفوع من الفعل تصريحاً

    • -أن يقول الصحابي: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل كذا
    • - أو يقول هو أو غيره: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل كذا.
    • - مثال المرفوع من التقرير تصريحاً

    • - أن يقول الصحابي: كنا نفعل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا
    • -أو يقول هو أو غيره فعل بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم كذا ولا يذكر إنكار النبي لذلك.
    • - الرفع  الحُكمي

    • هو الذي لم يضفه الصحابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم أي لم يصرح فيه بقوله: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو فَعل أو فُعل بحضرته
    • - مثال المرفوع من القول حُكما لا تصريحًا

    • - أن يقول الصحابي قولاً لا يقال من قبيل الرأي ولا مجال للاجتهاد فيه.
    • - شرط الرفع الحكمي

    • اشترط بعض أهل العلم أن يكون الصحابي ممن لم يأخذوا عن أهل الكتاب، وضرب أمثلة لذلك: كالأخبار عن الأمور الماضية كبدء الخلق وأخبار الأنبياء والأمور الآتية كالملاحم والفتن وأحوال يوم القيامة وعما يحصل بفعله ثواب مخصوص أو عقاب مخصوص.
    • - مثال المرفوع من الفعل حُكماً

    • - أن يفعل الصحابي ما لا مجال فيه للاجتهاد فيدل على أن ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم
    • كما قال الشافعي في صلاة عَلِي للكسوف في كل ركعة أكثر من ركوعين.
    • - مثال المرفوع من التقرير حكماً

    • - أن يخبر الصحابي أنهم كانوا يفعلون في زمان النبي صلى الله عليه وسلم كذا فإنه يكون له حكم المرفوع من جهة أن الظاهر اطلاعه صلى الله عليه وسلم على ذلك، لتوفر دواعيهم على سؤاله عن أمور دينهم، ولأن ذلك الزمان زمان نزول الوحي فلا يقع من الصحابة فعل شيء ويستمرون عليه إلا وهو غير ممنوع، لأنه لو كان ممنوعا لهبط جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم بمنع الصحابة من ذلك.
    • - أشهر مظان الحديث المرفوع 


    • - الكتب الستة  : الصحيحان : (صحيح البخاري ، صحيح مسلم)
    • - السنن الأربعة : ( سنن أبي داود ، سنن الترمذي ، سنن النسائي " المجتبى " ، سنن ابن ماجه) .
    • - السنن الأخرى : سنن الدارمي ، سنن البيهقي الكبرى ، والصغرى
    • - المسانيد : مسند الطيالسي ، مسند أحمد ، وغيرهما.
    • - قد يهمّك أن تقرأ أيضاً:
    • مثال على الحديث المسند
    • مثال على الحديث المقطوع
    • مثال على الحديث الموقوف
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter