قصة مثل " كانت النصيحة بجمل "

  • قصة مثل " كانت النصيحة بجمل "
    • - قصة المثل: 


    • تدور احداث القصة حول رجل قرر أن يسافر بسبب ظروفه الصعبة والبائسة، وترك بيته وعائلته وفي أثناء طريقه عثر أحد التجار وقام بالترحيب به على أكمل وجه، وعندما تعرف التاجر على حالة الرجل عرض عليه أن يعمل عنده ، ووافق الرجل على ذلك، وبدأ يعمل برعي الإبل، ومرت السنوات وازداد اشتياقه إلى بيته وعائلته، فأخبر التاجر بأنه يريد العودة إلى الديار لرؤية أولاده ، فقدم له التاجر المكافأة وكانت مجموعة من الإبل والماشية ، وفي طريق العودة وجد في الصحراء الواسعة شيخا جالسا على قارعة الطريق، ولم يملك سوى خيمة ، فاقترب منه وسأله ماذا تعمل هنا وحدك؟ فأجابه أنا أعمل في التجارة ، وتعجب الرجل منه وسأله ما هي تجارتك ؟ قال له الشيخ : أنا أقوم ببيع النصائح، فقال له الرجل : وكم سعر نصيحتك ؟ أجابه الشيخ كل نصيحة بجمل، ففكر الرجل مليا في ثمن النصيح ، فهذا سوف يكلفه تعب حصيلة سنوات، ولكنه قرر أن يشتري النصيحة، فقال له الشيخ " إذا طلع سهيل لا تأمن للسيل ، " فقال بينه وبين نفسه ماذا أفعل في هذه النصيحة وأين السيل في ظل هذه الصحراء ؟ فطلب منه نصيحة أخرى مقابل جمل آخر ، فقال له الشيخ " لا تأمن لأبو عيون زرق وأسنان فرق " ، وفكر الرجل مليا ووجد أنه ليس بحاجة إلى هذه النصيحة أيضا، فطلب نصيحة ثالثة وكانت " نام على الندم ولا تنام على الدم ".
    •  وقرر أن يترك الشيخ ويمضي في طريقه إلى البيت ، وأثناء المسير وجد قوم نصبوا خيامهم في قاع الوادي ، فتناول العشاء عند أحدهم ، وبدأ يراقب وينظر إلى النجوم فشاهد نجم سهيل ، فتذكر سريعا نصيحة الشيخ ، فقال لصاحب البيت تلك النصيحة وطلب منه أن يخبر القوم بأن يخرجوا من قاع الوادي ، ولكن المضيف لم يسمع إلى كلامه ، فقال له الرجل " والله إني اشتريت النصيحة بجمل ، ولن أنام في قاع الوادي " فاخذ الماشية والإبل وصعد إلى مكان مرتفع ، وفي أخر الليل سقط المطر بشدة وجاء السيل وكان كثيفا مما أدى إلى دمار البيوت وتشريد القوم ، وفي صبيحة اليوم التالي أخذ نفسه وأكمل طريقه إلى الديار ، وبعد يومين من المشي المتواصل وجد رجل في الصحراء كان نحيفا للغاية وعندما حدق في تفاصيله وجد أنه " ذو عيون زرق وأسنان فرق " فقال في نفسه تلك هي النصيحة الثانية ، وعندما حل الليل فقرر أن يحترس منه ولا يأمن له فقام بوضع فراشه خارج المنزل بجانب الأغنام والإبل ، ووضع حجارة تحت اللحاف من أجل مراقبته ، وبعد أن تأكد المضيف أن الضيف قد نام ، اقترب منه ليقتله ، فاكتشف أن الضيف يقف وراءه
    • فقال له : " لقد اشتريت النصيحة بجمل " فقام الضيف بقتله ، واكمل طريقه وعندما دخل بيته وجد زوجته نائمة وبجانبها رجل ، فغضب كثيرا وقرر أن يقتله ولكنه تذكر النصيحة الثالثة " نام على الندم ولا تنام على الدم ، تراجع عن قراره ورجع إلى أغنامه ونام، وفي صبيحة اليوم التالي اسقبله الأقارب وقالوا له : لقد تركتنا فترة طويلة وكبر ابنك واصبح رجلا ، ونظر الرجل إلى ابنه وتأكد أنه الشاب الذي كان نائما بجانب زوجته ، ففرح كثيرا لأنه لم يتسرع ويقتلها وقال : " حقا . . كل نصيحة أحسن من جمل " . 
    • - العبرة من المثل: 


    • قبل أن تقبل على أي قرار في حياتك خذ المشورة من أهل الخبرة والاختصاص. 
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات ذات صلة

Flag Counter