مثال على الرواية البوليسية

  • مثال على الرواية البوليسية
    • الرواية:  هي إحدى أنواع الفن النثري ، تتميز بأسلوب سردي،  بداخلها  جملة من الأحداث يسردها الكاتب على شكل قصة.رافقت الرواية البشرية منذ آلاف السنين، دخلت عليها الكثير من التغيرات لكنها حافظت على مكانتها بين أنواع الأدب إلى أيامنا هذه.
    • - عناصر الرواية:
    • 1:الحبكة  
    • 2:الشخصيات  
    •  3:المشاهد والحوارات
    •  4:السرد والرأي
    •  5:المغزى
    • - ولكل أديب طريقته في تناول كل عنصر من هذه العناصر وهنا يكمن الإبداع في الرواية.
    • - تعريف الرواية البوليسية :
    • - تلك الرواية التي تقوم على فكرة الجريمة، تحكي تفاصيلها، اسبابها، العوامل المحيطة بها،وصولا" للمجرم، تعتمد على أسلوب الإثارة والتشويق، ويلعب فيها الغموض دورا" مهما".
    • -   عناصر الرواية البوليسية:
    • 1: الجريمة
    • 2: الضحية
    • 3:المجرم
    • 4: المخبر السري
    • 5: مفاتيح حل لغز الجريمة
    • 6: مفاتيح مظللة
    • 7:رجال الشرطة
    • 8: المتهمون
    • 9: وجود دوافع
    • 10:الأصدقاء المخلصون
    • 11: الحل
    • - الرواية البوليسية في الأدب الغربي:
    • - انتشر الأدب البوليسي، لدى الغرب مبكرا، ربما في القرن السابع عشر أو الثامن عشر، فقد لاقى رواجا" له وانتشارا"، فأصبح معتمدا في ذهن القراء أكثر من غيره من أنواع الأدب.
    • - ظهرت فيه شخصيات محققين اشتهروا بشدة ،مثل هركيول بوارو في روايات البريطانية أجاثا كريستي، والمفتش جاليمار في الروايات الفرنسية التي يقوم ببطولتها اللص لوبين. 
    • - تحولت تلك الشخصيات وبعد هذا النجاح الكبير إلى أفلام سينمائية.
    • - أخذ يتطور ذلك الأدب بقوة، واكتسب شعبية أكثر، وظهر نجوم لمثل هذه الروايات، مثل الأميركي ستيفن كنج
    • - أما عن الرواية البوليسية في الأدب العربي:
    • - الأدب العربي يخلو من أي رواية بوليسية ، تلك التي تحكي عن جريمة غامضة ،ومحاولات لفك طلاسمها، أو تلك القائمة على الصراع الإستخباراتي بين الدول، الذي يترك القارئ يبحث عن حل اللغز، محاولة" التنبؤ بالنهاية، ليتفاجأ بنهاية مخالفة لكل التوقعات.
    • - يستثنى الكتب التي تخاطب الأطفال والمراهقين، وكتبت بأساليب غاية في البساطة، وقصص الجاسوسية.
    • - غياب الرواية البوليسية عن الأدب العربي شيء منطقي وذلك يعود لاختلاف المجتمعات في بنائها وحركة شعوبها وعاداتهم وتراثهم وحيث أن الأدب مرآة للشعوب، يعكسها بألوانها التي عليها.
    • - أحد أسباب غياب الرواية البوليسية عن الأدب العربي وجود خامات يصلح بعضها لكتابة الرواية البوليسية، لكننا لا نملك أدوات كتابتها.
    • - هناك الجريمة واللصوصية، والبحث والتحري، لكننا لا توجد الخيوط التي تحول ذلك إلى رواية.
    • - أنانية الكاتب العربي الذي لا يحب أن يشقى في رواية، تتحول إلى مادة ترفيه في النهاية.
    • - المخيلة البوليسية التي يمتلكها الكاتب الغربي تأتي من البيئة التي يعيش فيها، هو يرى الجرائم المعقدة التي ترتكب، يشاهد المتحرين وهم ينشطون من حوله، لا بل احيانا يذهب إلى أماكن انتشار الجريمة ويلقي نظرة لينشط خياله ويكتب ، وهذا كله يفتقر إليه الكاتب العربي .
    • -وفي الختام:
    • - الجريمة المنظمة في الواقع الغربي موجودة ، والكاتب ما عليه إلا نقلها بقلمه وخياله على الورق ليصنع كتابا ومن ثم يجذب قارئا .
    • - أما الكاتب العربي فلايملك من مقومات الرواية البوليسية إلا القليل القليل، وأي محاولة لكتابة رواية بوليسية بالأدوات الفقيرة، والمخيلة غير المعدة جيدا، ستعطي نتيجة عكسية وتبعد القارىء بدلا" من أن تشده.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter