مثال على الفرق بين البخل والاقتصاد

  • مثال على الفرق بين البخل والاقتصاد
    • - في جوانب الحياة المادية يتطلب من الإنسان اتخاذ تدابير اقتصادية لتوفير المال والحد من إنفاقه بشكل مفرط وترتيب الأولويات والكماليات، كي لا ينفق الإنسان فوق حاجته.
    • - نقدم لكم في هذا المقال الفرق بين البخل والاقتصاد:
    • - الاقتصاد:
    • - لغوياً يعني مصطلح الاقتصاد التوسط بين الإسراف والتقتير (جاء في كتاب مختار الصحاح: "القَصْدُ بين الإسراف والتقتير يقال فلان مُقْتَصدٌ في النفقة")، أي وسط في الإنفاق بين البخل والتبذير.
    • - بصفة عامة، في اللغة العربية، نستخدم مصطلح الاقتصاد كمرادف للإدخار أو لخفض الإنفاق.
    • - وقد يكون الاقتصاد في الواقع نتيجة لزيادة كفاءة التنظيم الداخلي لشركة ما أو على المستوى الفردي.
    • - الاقتصاد صفة محمودة تعني ادارة الأمور والتصرف بالمال بعقلانية ودراية
    • - وهذا ما أكدته الآيات القرآنية الكريمة في سورة الإسراء " وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا " وهذه الآية من أهم الفرضيات التي تعتمد عليها النظرية الاقتصادية الإسلامية في الإنفاق والاستهلاك.
    • - البخل:
    • - هو الشق الأول من الآية الكريمة " وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ "، وهو الامساك بالمال وعدم الانفاق منه حتى لنفسه ولأسرته بهدف الاكتناز، وأن يحرم نفسه من طيبات ما رزقه خالقه سبحانه وتعالى، وأن لا يتصدق منه ابتغاء مرضاة الله خوفاً على ماله من النقص.
    • - البخل: هو كنز المال وجمعه وعدم إنفاقه في المباحات بحجة الخوف من عاديات المستقبل، والبخل خصلة ذميمة مكروهة تمنع الفرد من البذل والعطاء.
    • - والبخل يعد من أسوأ الصفات التي يكرهها الناس، على الأخص العرب، فهي بنظرهم من الصفات القبيحة التي تقلّل من الرجولة.
    • - يُعتبَرُ البُخل إحدى الرذائل التي تتركُ آثاراً سيِّئة في الإنسان، وفي حياته وحتى بعد مماته
    • - كما أنَّ البُخل هو تَرْكُ خُلُق الإيثار عند الحاجة، ومن المُمكِن أن يتمثَّل البُخل في قِلّة إنفاق المال، أو البُخل في الإصلاح بين الناس، وخاصة إذا كان الإنسانُ صاحبَ أسلوبٍ حَسَنٍ في القدرة على التأليف بين قلوب الناس
    • - وقد قال بعض الحُكماء عن البُخل: (إنَّ الرزق مَقسوم، والحَريص مَحروم، والحَسود مَغموم، والبَخيل مَذموم).
    • - في الختام:
    • - لا بد أن يتخذ الإنسان منهجًا وسطيًا في جميع جوانب الحياة، كما شجعت الشريعة الإسلامية على ذلك .
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter