ما هي قصة النبي صموئيل عليه السلام؟

  • ما هي قصة النبي صموئيل عليه السلام؟
    • - هو:  شموئيل أو أشمويل بن ألقانة بن يروحام بن اليهو بن توحو بن صوف
    • - من أنبياء بني إسرائيل
    • - وأول الأنبياء العبرانيين بعد النبي موسى عليه السلام، كان قاضياً.
    • قصة النبي صموئيل عليه السلام:
    • - قصته تبدأ بعد موت النبي إلياس من بني إسرائيل، والذي عانى كغيره من الرسل ، فقد كان يدعو للتوارة والعمل بما جاء بها.
    • - لكنهم انحرفوا عن الصواب كعادتهم، ووقفوا بوجه قوم جالوت.
    • - انتصروا على بني إسرائيل وأخذوا من أراضيهم وسبوا كثيرًا منهم، جزاءً لفجورهم.
    • - وهنا أرسل الله تعالى جبريل عليه السلام ليبلغ صموئيل عليه السلام فقال له: اذهب وبلغ رسالةَ ربك فإن الله قد بعثك رسولًا.
    • - لكن قومه كذبوه وقالوا له: إذا كنت صادقًا ابعث لنا ملكًا نقاتل في سبيل الله آية ودليلًا على نبوتك.
    •  - قال تعالى: "ألَم ترَ إلى الملأِ من بني إسرائيلَ من بَعدِ موسَى إذا قَالوا لِنبيٍّ لَهُم ابْعَث لنَا مَلِكًا نُقاتِل في سَبيلِ الله" .
    •  - فالملك هو الذي يحكم لدى بني اسرائيل ، وهو الذي يقود ويأمر.
    • - لكنهم تراجعوا عن كلمتهم ، وخانوا الله ونبيه صموئيل عليه السلام.
    • - ولما جاءهم طالوت ملكًا رفضوه واستكبروا، وقالوا: نحن أحق بالملك منه.
    • - قال تعالى: "وقَالَ لهُمْ نبِيُّهُمْ إنَّ اللَّه قَد بعَثَ لكُمْ طالُوتَ ملِكا قالُوا أنَّى يكُونُ لهُ المُلْكُ علَيْنَا ونحْنُ أحَقُّ بالمُلْكِ منْهُ ولَمْ يؤْتَ سعَةً منَ المَالِ قالَ إنَّ اللَّهَ اصطَفَاهُ علَيْكُمْ وزَادَهُ بسْطَةً في العِلمِ والْجسْمِ واللَّهُ يؤْتِي ملْكَهُ منْ يشَاءُ واللَّهُ واسِعٌ علِيمٌ".
    • - أخبرهم النبي صموئيل عليه السلام  آيةَ الملك طالوت وهو التابوت .
    • - فقد ترك موسى عليه السلام الألواح فيه.
    • - حملت الملائكة التابوت وألقته بين يدي طالوت.
    • - فقتنعوا وملكوه، فقد قال تعالى: "وقَالَ لهُمْ نبِيُّهُمْ إنَّ آيةَ مُلكهِ أنْ يأتِيَكُمُ التَّابوتُ فيهِ سكِينَةٌ منْ ربِّكُمْ وبَقِيَّةٌ ممَّا ترَكَ آلُ موسَى وآلُ هارُونَ تحمِلُهُ المَلائِكَةُ إنَّ في ذلِكَ لآيةً لكُمْ إنْ كُنتمْ مؤمِنِينَ" .
    • - يذهب جيش طالوت ويطلب منهم طالوت ألا يشربوا من النهر الذي ابتلاهم به الله تعالى.
    • - لكنهم خالفوا أمره وشربوا وخسروا الاختبار إلا الصادقون.
    • - يلتقي قوم طالوت وقوم جالوت، وكان المؤمنون واثقون بنصرِ الله تعالى.
    • - قتل داود جالوت وأكرم الله نبيه وعباده المؤمنين بالنصر على أعدائهم.
    • - قال تعالى: "ولَمَّا برَزُوا لجَالُوتَ وجُنودِهِ قالُوا ربَّنَا أفْرِغْ علَيْنَا صبْرا وثَبِّتْ أقدَامَنَا وانصُرْنَا علَى القَوْمِ الكافِرِينَ * فهَزمُوهُمْ بإِذْنِ اللَّه وقتَلَ داوُدُ جالُوتَ وآتَاهُ اللَّهُ الملْكَ والحِكْمَةَ وَعلَّمهُ ممَّا يشَاءُ ولَوْلَا دفْعُ اللَّه النَّاس بعضَهُمْ ببعْضٍ لفسَدَتِ الأَرْضُ ولكِنَّ اللَّه ذو فضْلٍ علَى العالمِينَ".
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter