ما هي قصة ذو القرنين؟

  • ما هي  قصة ذو القرنين؟
    • - كثيرة هي القصص التي ذكرت في كتاب الله ، وكانت غايتها العظة والعبرة ، ومنها قصة ذو القرنين .
    • - لكن من يكون ذو القرنين؟ 
    • - لقد اختلفت الآراء حول شخصية ذي القرنين ومن يكون؟
    • - منهم من قال :
    • -  أنه نبي من الأنبياء
    • - ومنهم من كان رأيه أنه ملك من الملائكة.
    • ومنهم من قال أنه ملِكً وحاكمٌ صالحٌ.
    • - لكن ما هو متفق عليه أن ذو القرنين شخصية قيادية صالحة تميزت بحبها للخير والعدالة ،
    • - فكان مثالًا للحاكم الصالح عبر التاريخ.
    • - سبب التسمية:
    • - كما اشرنا أن شخصية ذو القرنين شخصية غامضة بعض الشئ ، لم يستطع أحد أن يعلم من هو؟
    • - نبي أم ملك أم ملاك، وكذلك الحال بالنسبة لاسمه وسبب التسمية ومكان وجوده واين عاش ، وبأي زمان.
    • - فالقرآن الكريم والسنة النبوية لم يتعرضا إلى المعلومات التفصيلية في هذا الأمر.
    • لكن أهل العلم قالوا هو:
    • - الإسكندر المقدوني لأن استطاع أن يستولي ويبسط سيطرته على مناطق عديدة وكبيرة.
    • - ومنهم من قال هو قورش الأخميني ذلك لأنه اشتهر بحسن سيرته وعدالته.
    • - وقالوا هو أبو كرب شمر بن عمرو الحميري.
    • قصة ذي القرنين
    • - ذكر ذو القرنين بالقرآن الكريم بأعماله وأقواله والقيم الصحيحة في سيرته وحكمه وسلطانه وتمكينه في الأرض لتنفيذ شرع الله تعالى
    • - كما أخبرنا كتاب الله أنه رجل صالح ويحب العدل والخير، وملك يتجول بجيشه داعيًا إلى الله تعالى، في مشارق الأرض ومغاربها.
    • - وصل بمسيرته إلى قوم يعيشون بين جبلين أو سدّين.
    • - كانوا يعانون من ظلم وبطش يأجوج ومأجوج ، فوجدوه ملكًا قويًا فطلبوا منهم أن يساعدهم في التصدي لهما وذلك بطريقة ذكية وتحتاج الكثير من الجهد والقوة.
    • - وهي بناء سد عالي يفصلهم عن يأجوج ومأجوج وهذا العمل لقاء أن يعطونه مال كثير.
    • - وافق الرجل الصالح ذو القرنين على مساعدتهم لكن دون مقابل، وبنى لهم السد العالي ،وردم الفجوة بين الجبلين.
    • - جمع قطع الحديد ثم وضعها في الفتحة التي بين الجبلين حتى تساوت مع قمتيهما، ثم أوقد النار على الحديد
    • - وسكب فوقه النحاس المذاب لتشتد صلابته، مانعًا لشر يأجوج ومأجوج على جيرانهم.
    • - فلما انتهى ذو القرنين من عمله حمد الله تعالى ، ولا يزال السد هذا موجود ولكن مجهول المكان .
    • قال النبي ﷺ
    • "يحفِرونَهُ كلَّ يومٍ، حتَّى إذا كادوا يخرقونَهُ قالَ الَّذي علَيهِم: ارجعوا فستخرقونَهُ غدًا، قال: فيعيدُهُ اللَّهُ كأشدِّ ما كانَ، حتَّى إذا بلغَ مدَّتَهُم وأرادَ اللَّهُ أن يبعثَهُم على النَّاسِ. قالَ الَّذي علَيهِم: ارجعوا فستَخرقونَهُ غدًا إن شاءَ اللَّهُ واستَثنى، قالَ: فيرجعونَ فيجدونَهُ كَهَيئتِهِ حينَ ترَكوهُ فيخرقونَهُ، ويخرُجونَ على النَّاسِ، فيستقونَ المياهَ، ويفرُّ النَّاسُ مِنهم، فيرمونَ بسِهامِهِم إلى السَّماءِ فترجعُ مخضَّبةً بالدِّماءِ، فيقولونَ: قَهَرنا مَن في الأرضِ وعلَونا مَن في السَّماءِ، قسوةً وعلوًّا، فَيبعثُ اللَّهُ عليهم نَغفًا في أقفائِهِم فيَهْلِكونَ، قال: فوالَّذي نَفسُ محمَّدٍ بيدِهِ إنَّ دوابَّ الأرضِ تَسمنُ وتبطرُ وتشكُرُ شَكَرًا مِن لحومِهِم".
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter