مثال على رواد المسرح العربي

  • مثال على رواد المسرح العربي
    • - بلاد الإغريق هي المكان الأول لظهور الفن المسرحي، حيث أن هذا الأمر لا يختلف عليه اثنين من مؤرخي الأدب المسرحي، يمتد هذا الفن من أول مرحلة له وهي الرقصات الطقوسية وتسمى بالساتير
    • - نمت هذه المراحل وتطورت وتشكلت بأحسن صورة، ثم وصل إلينا هذا الفن مدون على يد أوائل الرواد وهما: يوربيدس، وثسبسْ، اسخيلوس، وسوفوكليس، حيث حدد هؤلاء الرواد تاريخ ميلاد المسرح في أواخر القرن السادس قبل الميلاد 
    • - من رواد المسرح العربي: 
    • 1- أحمد شوقي:
    • - يلقب أحمد شوقي بلقب أمير الشعراء.
    • - كان شوقي من رواد المسرح العربي، حيث أنه أول من ابتكر الشعر المسرحي.
    • - في عام 1927 قام شوقي بكتابة الكثير من المسرحيات الشعرية.
    • - سافر شوقي إلى فرنسا لدراسة الحقوق، ثم بدأ كتابة مسرحية علي بك الكبير.
    • - لم يستطع شوقي تكملة المسرحية وقام بإهمالها وعاد إلى مصر مرة أخرى. 
    • - كان متفرغ للدفاع عن مصر ضد الاحتلال الأجنبي، إلى أن نفي إلى الأندلس.
    • - في عام 1930 قام شوقي بتأليف عدد كبير من المسرحيات.
    • - من هذه المسرحيات البخيلة، ومجنون ليلى، والست هدى، وقمبيز.
    • - قام بكتابة عدد من المسرحيات الشعرية منها: مصرع كليوباترا، عنترة.
    • - وكتب شوقي مسرحية نثرية واحدة تسمى أميرة الأندلس.
    • - كان شوقي يستمد أحداث جميع مسرحياته من الوقائع التراثية والتاريخية.
    • - ما يميز جميع مسرحيات شوقي هي البنية الدرامية وليس فقط رواية الأحداث التاريخية.
    • - من المميزات الأخرى التي تميزت بها مسرحيات شوقي هي العاطفة الجياشة والرومانسية.
    • 2. أحمد أبو خليل القباني:
    • - كانت أول مسرحياته القباني في سوريا، حيث أنها لم تلقى نجاحاً كبيراً.
    • - جاء القباني إلى الإسكندرية وقام بتأليف الكثير من المسرحيات.
    • - من هذه المسرحيات عفة المحبين، وقهوة الدانوب، وناكر الجميل وغيرهم.
    • - انتقل القباني بمسرحة من الإسكندرية إلى القاهرة وظل متردداً بين مصر وسوريا.
    • - قال المعاصرين في القباني أنه كان موسيقياً شديد البراعة، بالإضافة إلى أنه يمتلك صوتاً جميل.
    • - كان القباني متابعاً جيداً للمسرح الغربي.
    • - كان عدد كبير من مسرحياته مأخوذة من التاريخ العربي وحكايات ألف ليلة وليلة.
    • - كان أسلوب القباني فصيحاً، ولكن كان يثقله السجع.
    • 3. توفيق الحكيم:
    • - يلقب توفيق الحكيم بلقب رائد المسرح الذهني.
    • - كانت بداية مشواره المسرحية هي مسرحية أهل الكهف عام 1933.
    • - جمع الحكيم بين الخيال والرمزية والعمق والواقعية.
    • - تم ترجمة مسرحية أهل الكهف إلى اللغة الإنجليزية والفرنسية والإيطالية.
    • - كانت موضوعات الحكيم مستمدة من التراث المصري الذي اختلف باختلاف العصور.
    • 4. جورج أبيض:
    • - لقب جورج أبيض بأبو المسرح.
    • - يعتبر جورج أبيض من أصول لبنانية، ولكنه يعتبر من أهم رواد المسرح المصري.
    • - قام جورج بتعريب عدد كبير من المسرحيات من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية.
    • - درس جورج أبيض الفن في باريس.
    • - قام بعرض أكثر من 130 مسرحية.
    • - من ضمن هذه المسرحيات صلاح الدين، وتاجر البندقية، وملكة أورشليم، والحاكم بأمر الله.
    • 5. يعقوب صنوع:
    • - تعرف يعقوب صنوع على فن المسرح من خلال العمل مع بعض الفرق الإيطالية والفرنسية . 
    • - أنشأ يعقوب فرقة خاصة وقام بإعداد الممثلين وإخراج المسرحيات.
    • - كانت معظم مسرحيات صنوع تتمركز على معالجة الأحوال الاجتماعية والسياسية.
    • - كان كثيراً ما ينتقد التخلف والظلم في جميع مجالات المجتمع.
    • - استطاع صنوع الوصول إلى عدد كبير من الناس بفضل استخدامه الدعابة والأغاني الشعبية.
    • - كان صناع يستخدم كثيراً الكوميديا دي لارتي الإيطالية.
    • - كان صنوع متأثراً بالمخرجْ والمؤلف المسرحي الفرنسي موليير.
    • - الخاتمة:
    • - وبذلك نتمكن من معرفة أن جميع عروض رواد المسرح في العالم العربي، لم تنقل نقلاً مباشراً من العروض الغربية كما اعتقد كثير من الباحثين.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter