مثال على أشهر القصائد في العصر الجاهلي

  • مثال على أشهر القصائد في العصر الجاهلي
    • - اشتهر العديد من الشعراء في هذا العصر بقوة أشعارهم وتميّزها فلم يقتصر الشّاعر الجاهلي على كتابة قصيدة واحدة وحسب ، فكثير من الشّعراء تميّزوا بأكثر من قصيدة والكثير منهم من وصلنا العديد من دواوينهم
    • والآتي بعضاََ من أشهر القصائد :
    • - قصيدة النابغة الذبياني (مَن يَطلِبِ الدَهرُ تُدرِكهُ مَخالِبُهُ) : 
    • - مَن يَطلِبِ الدَهرُ تُدرِكهُ مَخالِبُهُ وَالدَهرُ بِالوِترِ ناجٍ غَيرُ مَطلوبِ
    • - ما مِن أُناسٍ ذَوي مَجدٍ وَمَكرُمةٍ إِلّا يَشُدُّ عَلَيهِم شِدَّةَ الذيبِ
    • - حَتّى يُبيدَ عَلى عَمدٍ سَراتَهُمُ بِالنافِذاتِ مِنَ النَبلِ المَصايِيبِ
    • - إِنّي وَجَدتُ سِهام معرضة. بكلّ حتفٍ من الآجالِ مكتوب
    • - قصيدة السموأل التي قال في مطلعها :
    • - إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ
    • - فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ
    • - وَإِن هُوَ لَم يَحمِل عَلى النَفسِ ضَيمَها
    • - فَلَيسَ إِلى حُسنِ الثَناءِ سَبيلُ
    • - تُعَيِّرُنا أَنّا قَليلٌ عَديدُنا
    • - فَقُلتُ لَها إِنَّ الكِرامَ قَليلُ 
    • - قصيدة الخنساء في رثاء أخيها صخر التي قالت في مطلعها : 
    • - أَعَينَيَّ جودا وَلا تَجمُدا
    • - أَلا تَبكِيانِ لِصَخرِ النَدى
    • - أَلا تَبكِيانِ الجَريءَ الجَميلَ
    • - أَلا تَبكِيانِ الفَتى السَيِّدا
    • - طَويلَ النِجادِ رَفيعَ العِمادِ
    • - سادَ عَشيرَتَهُ أَمرَدا
    • - قصيدة المثقّب العبدي التي قال في مطلعها :
    • - أَفاطِمُ قَبلَ بَينِكِ مَتِّعيني
    • - وَمَنعُكِ ما سَأَلتُكِ أَن تَبيني
    • - فَلا تَعِدي مَواعِدَ كاذِباتٍ
    • - تَمُرُّ بِها رِياحُ الصَيفِ دوني
    • - فَإِنّي لَو تُخالِفُني شِمالي
    • - خِلافَكِ ما وَصَلتُ بِها يَميني
    • - قصيدة عدي بن ربيعة في رثاء أخيه كليب التي قال فيها :
    • - كُلَيبُ لا خَيرَ في الدُنيا وَمَن فيها
    • - إِن أَنتَ خَلَّيتَها في مَن يُخَلّيها
    • - كُلَيبُ أَيُّ فَتى عِزٍّ وَمَكرُمَةٍ
    • - تَحتَ السَفاسِفِ إِذ يَعلوكَ سافيها
    • - نَعى النُعاةُ كُلَيباً لي فَقُلتُ لَهُم
    • - مادَت بِنا الأَرضُ أَم مادَت رَواسيها
    • - لَيتَ السَماءَ عَلى مَن تَحتَها وَقَعَت
    • - وَحالَتِ الأَرضُ فَاِنجابَت بِمَن فيها
    • - قصيدة بشر بن أبي خازم لمحبوبته عند رحيلها التي قال فيها :
    • - تعنّى القلبُ من سلمى عَناءُ 
    • - فما للقلب مذ بانوا شفاءُ 
    • - هدوءاً ثم لأیاً ما استقلوا
    • - لوجهتهمْ وقد تلعَ الضحاءُ 
    • - وآذن آلُ سلمى بارتحالٍ 
    • - فما للقلبِ إذ ظعنوا عزاءُ 
    • - أُكاتمُ صاحِبي وَجدي بِسلمى
    • - وَلَیسَ لِوَجدِ مُكتتِمٍ خَفاءُ 
    • - فلما أَدبروا ذَرفتُ دموعي
    • - وجهلٌ من ذوِي الشَّیبِ البكاء 
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter