مثال على بنية القصيدة في العصر الجاهلي

  • مثال على بنية القصيدة  في العصر الجاهلي
    • - اتّبَع شعراء العصر الجاهلي منهجاََ ثابتاََ في بناء قصـائدهم تتمثل في :
    • ١. بنية الطلل :
    • - وهي من أشهر المقدمات المستخدمة في الشعر الجاهلي تعبّر عن أمكنة فيها ذكريات من البهجة والسرور والمرأة التي أحبها الشاعر
    • - قول امرئ القيس :
    • - قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل
    • - بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ
    • - فتوضح فالمقراة لم يَعفُ رسمهاَ
    • - لما نسجتْها من جَنُوب وَشَمْأَلِ
    • - ترى بَعَرَ الأرْآمِ في عَرَصاتِها
    • - وقيعانها كأنه حبَّ فلفل
    • - كأني غَداة َ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَلّوا
    • - لدى سَمُراتِ الحَيّ ناقِفُ حنظلِ . 
    • - وقول طرفة بن العبد :
    • - لخولةَ أَطلالٌ بِبَرقةِ ثَهمدِ تَلوحُ
    • - كباقِي الوَشْمِ في ظاهِرِ اليد 
    • - وُقوفاً بِها صَحبي عَلَيَّ مَطيَّهُم
    • - يَقولونَ لا تَهلِك أَسىً وَتَجَلَّدِ
    • - كَأَنَّ حُدوجَ المالِكيَّةِ غُدوَةً
    • - خَلايا سَفينٍ بِالنَواصِفِ مِن دَدِ
    • - وهي لحظة الهروب عند الشاعر إذ يستذكر لحظاته مع محبوبته ويُبقي نفسه في جو الفرحة ويصف فيها المحبوبة بصفات حسية وتقسم إلى :
    • - صفات معنويّة أو نفسيّة 
    • - صفات حسيّة وماديّة متّصلة بالجمال والحسن 
    • - صفات حسيّة متعلقة بالقوّة 
    • - قول عنترة :
    • - صادقتْ فؤادي منهنَّ جاريةٌ مكحولةَ المُقلتين بالحور 
    • - تُربكُ من ثغرها إذا ابتسمت كأسَ مدامٍ قد حُفَّ بالدُّرَرِ 
    • - قول امرئ القيس :
    • - وجيدٍ كَجيدِ الرِّيم ليسَ بِفاحِشٍ
    • - إذا هي نصَّته ولا بمعطْل 
    • - وفَرْعٍ يَزِينُ المَتْنَ أسوَدَ فاحمٍ
    • - أثِيثٍ كَقِنْوِ النَّنخلةِ المُتَعَثْكِل
    • ٣. الرحلة :
    • - تعدّ من أطول البنيات في الشعر الجاهلي؛ لأن الشاعر يطيل ذكر معاناته فيها ليثير شفقة الممدوح وتحتوي قسمين:
    • - وصف الناقة : وأهم ما توصف به السرعة والقوة والجمال والسمع والطاعة، وَصْفِ طَرفةَ بن الْعَبْد ناقته في معلقته؛ فقد جَمع فيها صِفَات خَلْقِهَا وسُرْعَتَها قائلاََ :
    • - وإِنّي لأُمْضِي الهَمَّ عند احْتِضارِه
    • - بعَوْجَاءَ مِرْقالٍ تَرُوحُ وتَغْتدِي
    • - أَمُونٍ كأَلْوَاح الإِرانِ نَسأْتُها
    • - على لاَحِبٍ كأَنّه ظَهْرُ بُرْجُدِ
    • - نُبارِي عِتَاقاً ناجِيَاتٍ وأَتْبَعَتْ
    • - وَظِيفاً وَظِيفاً فَوق مَوْرٍ مُعَبَّدِ
    • - وصف مظاهر الصراع :
    • - وهي التي تنطوي على وصف مظاهر القلق و الصراع التي عاشها الشاعر مع نفسه أو حيوانات الصحراء متمثلة بثنائية الموت والحياة ويلتزم الشاعر بأمرين:
    • - إطالة الحديث عن الرحلة: تضخيم المعاناة والآلام التي بذلها لأجل الممدوح 
    • - إظهار القوة : للناقة فهي الرفيق في الرحلة والأنيس والمنقذ.  
    • - قول عنترة :
    • - فوَقَفتُ فيها ناقتي وكأنها فَدَنٌ لِأَقْضِيَ حاجةَ المُتَلوِّم 
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter