سرطان الغدد اللمفاوية

  • سرطان الغدد اللمفاوية
    • - سرطان الغدد اللمفاوية أو لمفوما ‏ هو مجموعة أورام خلايا الدم التي تنشأ من (الخلايا اللمفاوية)، ي عام 2012؛ أُصيب بالليمفوما 566,000 وتسببت في 305,000 حالة وفاة.
    • - تشكّل الليمفوما 3-4٪ من جميع حالات السرطان، مما يجعلها المجموعة السابعة الأكثر شيوعًا. بينما في الأطفال، هي السرطان الثالث الأكثر شيوعاً.
    • - وفي كثير من الأحيان؛ تحدث في الدول المتقدمة أكثر من دول العالم النامي.
    • - فما هو سرطان الغدد اللمفاوية؟ وما هي أسبابه وأعراضه؟ وكيف يتم تشخيصه وعلاجه؟ كل هذه الأسئلة وغيرها سنجيب عنها من خلال هذا المقال.
    • - أولًا: تعريف سرطان الغدد اللمفاوية:
    • - الجهاز اللمفاوي هو شبكة تساعد على مكافحة العدوى داخل جسدك، والعقد الليمفاوية تشمل الأجهزة في جميع أنحاء الجسم، والتي تعمل على تُطهير الجسم من البكتيريا والفيروسات، وتسمّى خلايا الدم البيضاء بالخلايا الليمفاوية.
    • - السرطانات التي تهاجم الجهاز اللمفاوي تسمّى السرطانات الليمفاوية، وهي النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الدم.
    • - لأنّ الجهاز اللمفاوي يعمل في جميع أنحاء الجسم، وهذا النوع من السرطانات يمكن أن يبدأ في أي مكان في أنحاء الجسم.
    • - أنواع سرطان الغدد اللمفاوية:
    • 1. لمفوما هودجيكنية نسبتها 15% من مجموع اللمفومات، وأنواعها:
    • - هودجكين تصلب عقدي (الأكثر انتشارًا في البالغين).
    • - هودجكين مختلط الخلايا (الأكثر انتشارًا عند الأطفال).
    • - هودجكين غنية بالخلايا اللمفاوية (أفضل الأنواع).
    • - هودجكين فقيرة الخلايا اللمفاوية (الأسوأ والأخطر).
    • 2. لمفوما لاهودجكينية نسبتها 85% من مجموع اللمفومات، وتنقسم إلى:
    • - لاهودجكنية في الخلايا اللمفية البائية B، نسبتها 85%
    • - لاهودجكنية في الخلايا اللمفية التائية T، نسبتها 15%
    • - أسباب سرطان الغدد اللمفاوية:
    • - ينتج السرطان بسبب انقسام ونمو خلايا خارجة عن السيطرة في الجسم، ويبدأ الأثر الضار لهذا المرض عندما تنقسم الخلايا المصابة بشكل خارج عن السيطرة، وتشكل كتلًا أو تجمعات من الأنسجة تسمى الأورام، بعض الأورام تعتبر حميدة؛ أي أنها تستقر في مكان محدد ولا تنمو لحجم أكبر.
    • - بينما تعتبر الأورام الخبيثة خطيرةً جدًا، ومن الممكن أن تنتشر وتنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم في حال عدم علاجها، ويتعارض نمو الأورام مع الوظائف الطبيعية في الجسم، لكن الأخطر هو دخول السرطان إلى الجهاز اللمفاوي؛ حينها يكون انتشاره أسرع وقد يصل إلى الأعضاء الحيوية.
    • - عوامل الخطورة:
    • 1- الجنس: يصيب النساء سرطان غير هودجكين اكثر من الرجال اما سرطان هودجكين يصيب الرجال اكثر من النساء
    • 2- الجغرافية: حيث يصيب غير هودجكين المناطق المتقدمة من العالم
    • 3- الوراثة: سرطان الغدد الليمفاوية يمكن أن يكون نتيجة لاستعداد وراثي يورث من أفراد الأسرة. فمن الممكن أن تكون ولدت مع طفرات جينية معينة أو خطأ في الجين الذي يجعل المرء أكثر إحصائيا عرضة للإصابة بسرطان في وقت لاحق في الحياة.
    • 4- العمر: غالبا ما يصيب كبار السن فوق 70 عام
    • أ- مع التقدم في العمر، هناك زيادة في عدد الطفرات المسببة للسرطان في الحمض النووي
    • ب- خطر ليمفوما غير هودجكن (نوع من سرطان الغدد اليمفاوية) تزداد كلما تقدمنا ​​في العمر، وليمفوما هودجكن هو الأكثر شيوعا بين الأعمار 16-34 و 55 سنة وما فوق.
    • 5- الحالات الطبية الإضافية التي ارتبطت مع ارتفاع معدلات سرطان الغدد الليمفاوية وتشمل العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية:
    • - فيروس T- الليمفاوي 1 (HTLV-1)
    • - فيروس ابشتاين بار
    • - هيليكوباكتر بيلوري
    • - التهاب الكبد B أو C
    • - أمراض المناعة الذاتية (مثل الذئبة)
    • - الأمراض التي تتطلب العلاج الذي يقمع جهاز المناعة
    • 6- المواد المسرطنة:
    • - فئة من المواد التي هي المسؤولة مباشرة عن الحمض النووي الضار، وتعزيز أو مساعدة السرطان.
    • - ارتبط التعرض لبعض المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب والمذيبات مثل البنزين مع سرطان الغدد الليمفاوية.
    • - بالمثل، وقد تم ربط صبغ الشعر الأسود إلى ارتفاع معدلات اليمفومة.
    • - عندما تتعرض أجسامنا للمواد المسرطنة، وتشكل الجذور الحرة التي تحاول سرقة الإلكترونات من الجزيئات الأخرى في الجسم.
    • - يمكن لهذه أضرار الجذور الحرة الخلايا، مما يؤثر على قدرتها على العمل بشكل طبيعي، والنتيجة تكون أورام سرطانية.
    • - أعراض سرطان الغدد اللمفاوية:
    • - العلامات الأكثر شيوعًا هي: تورّم العُقد الليمفاوية، الحمّى، فقدان الوزن غير المبرر، والشعور بالتعب.
    • وأيضًا:
    • • التعرّق في الليل.
    • • السعال.
    • • الشعور بألم في الصدر أو البطن.
    • • عدم الشعور بالجوع.
    • • تضخم في الطحال أو الكبد.
    • - تشخيص سرطان الغدد اللمفاوية:
    • 1- قد يتم الكشف عن الأورام اللمفاوية بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي، فحص العظام، والاشعة المقطعية، أو مسح PET.
    • 2- من أجل تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية، سوف يطلب الأطباء بفحص الجسم بدنيا وكذلك التاريخ الطبي الشخصي والعائلي.
    • 3- عادة ما يكون طبيب الأورام (أخصائي في الاورام والسرطان) يتم التشاور معه لاستعراض نتائج عدة للاختبارات.
    • 4- سوف تستخدم اختبارات الدم لاختبار خلايا الدم والكلى والكبد والأداء.
    • 5- يمكن أيضًا الكشف عن مادة كيميائية تسمى الفومارية اللاكتاز (LDH)، والتي ارتبطت مع مستويات عالية من العدوانية مع نوع من ليمفومة غير هودجكن NHL. 
    • 6- تعمل العديد من تقنيات التصوير من أجل معرفة ما إذا كان السرطان موجودا ولمعرفة مدى التقدم الذي حدث.
    • - أكثر اختبارات التصوير شيوعًا:
    • 1- الأشعة السينية
    • 2- التصوير المقطعي المحوسب (CT)
    • 3- المسح التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)
    • 4- صورة الأوعية اللمفية
    • 5- مسح الغاليوم
    • 6- بوزيترون الانبعاثات
    • 7- الرسم السطحي (PET)
    • 8- امتحانات نخاع العظم لمعرفة ما نوع سرطان الغدد الليمفاوية وما إذا كان نخاع العظام مصاب أيضًا.   
    • 9- غالبا ما تتخذ عينات من نخاع العظام في الورك وفحص ان كان هناك وجود خلايا غير طبيعية B أو T.
    • - علاج سرطان الغدد اللمفاوية:
    • يعتمد العلاج على مرحلة المرض ونوعه وقد تشمل:
    • 1- زراعة الخلايا الجذعية
    • 2- زراعة نخاع العظم
    • 3- الجراحة
    • 4- العلاج الدوائي الكيميائي: وتعني استخدام الأدوية المركبة بحيث تقتل الخلايا سريعة النمو مثل خلايا السرطان. وقد يتم حقن الأدوية الكيميائية هذه بشكلٍ مباشر عبر الوريد إما بواسطة الأنبوب المغذي الوريدي أو بالحقن في الوريد أو أن تعطى باستخدام أنبوبة القسطرةوهي عبارة عن أنبوبة رفيعة يتم إدخالها في أحد الأوردة الدموية الكبيرة حيث تبقى مثبتةً هناك لحين انتفاء الحاجة إليها. وأما الأنواع الأخرى من أدوية المعالجة الكيميائية فتؤخذ على شكل أقراص أو حبوب دوائية.
    • 5- العلاج الإشعاعي بالليزر: هي عبارة عن استخدام نوع من الأشعة السينية عالية الطاقة التي تعمل على قتل الخلايا السرطانية. ومن الممكن استخدام الإشعاعات كوسيلة علاجية أساسية أو أن تستخدم بالتزامن مع استعمال أدوية المعالجة الكيميائية وقد يصاحب ذلك إجراء أو عدم إجراء التداخل الجراحي. وتجدر الإشارة إلى أن المعالجة بالإشعاع غالبًا ما تلعب دورًا مهمًا في حالات السرطان عندما يكون في مراحله المتقدمة وذلك بالتخفيف من الآلام وإزالة الانسداد في المجاري التنفسية والتخفيف من حالات ضيق التنفس والسعال.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات ذات صلة

Flag Counter