مثال على نماذج أدبية من العصر العباسي

  • مثال على نماذج أدبية من العصر العباسي
    • - تنوعت مواضيع الشعر العباسي واختلفت عمّا كانت عليه في بدايات العصر الإسلامي؛ فازداد شعر المدح والحكمة وقل شعر الغزل، وظهرت أشعار الفخر والعتاب والوصف والزهد. 
    • - نذكر بعضاََ منها : 
    • - قول أبو تمام مادحاََ أحمد بن أبي دؤاد :
    • - يَا أِيُّهَا المَلِكُ المَعْرُوفُ قُبَّتُهُ فِيهَا حَيَا المُدْنِ إلا أنَّهُ بَشَرُ 
    • - فَمُرْ بِإِذْنٍ فَإِنَّ الجَدْبَ أَرْسَلَنَا وَفْداً إِلَيْكَ وَأَنْتَ الغَيْثُ تُنْتَظَرُ 
    • - كُنَّا نَقُولُ إِذَا مَا الجَدْبُ أَوْجَعَنَا صَبْراً عَلَى الجَدْبِ حَتَّى يَقْدُمَ المَطَرُ 
    • - إِنَّ النُّجُومَ نُجُومٌ ضَمَّهَا فَلَكٌ مِنْهَا أَبُوكَ وَأَنْتَ الشَّمْسُ وَالقَمَرُ 
    • - قول المتنبي :
    • - سَقَى الله أيّامَ الصّبَى ما يَسُرّهَا وَيَفْعَلُ فِعْلَ البَابِليّ المُعَتَّقِ
    • - إذا ما لَبِسْتَ الدّهْرَ مُستَمتِعاً بِهِ تَخَرّقْتَ وَالمَلْبُوسُ لم يَتَخَرّقِ
    • - وَلم أرَ كالألحَاظِ يَوْمَ رَحِيلِهِمْ بَعثنَ بكلّ القتل من كلّ مُشفِقِ
    • - أدَرْنَ عُيُوناً حائِراتٍ كأنّهَا مُرَكَّبَةٌ أحْداقُهَا فَوْقَ زِئْبِقِ
    • - عَشِيّةَ يَعْدُونَا عَنِ النّظَرِ البُكَا وَعن لذّةِ التّوْديعِ خوْفُ التّفَرّقِ
    • - نُوَدّعُهُمْ وَالبَيْنُ فينَا كأنّهُ قَنَا ابنِ أبي الهَيْجاءِ في قلبِ فَيلَقِ
    • - قَوَاضٍ مَوَاضٍ نَسجُ داوُدَ عندَها إذا وَقَعَتْ فيهِ كنَسْجِ الخدَرْنَقِ
    • - قول بشار بن برد في رثاء ابنه محمد :
    • - إلى الله أشكو حاجةََ قد تقادمت على حدثٍ في القلب غير مريبِ
    • - دعتهُ المنايا فاستجاب لصوتها فللهِ من داعٍ دعا ومجيبِ
    • - أظَلُّ لأَحْدَاثِ الْمَنُونِ مُرَوَّعاً كأنَّ فُؤَادِي فِي جَنَاحِ طَلُوب
    • - عَجِبْتُ لإِسْرَاعِ الْمَنِيَّة ِ نَحَوَهُ ومَا كانَ لَوْ مُلِّيتُهُ بِعَجِيبِ
    • - وَقَدْ كُنْتُ أرْجُو أنْ يَكُونَ مُحَمَّدٌ لنا كافياً من فارسٍ وخطيبِ
    • - وكَانَ كَرَيْحَانِ الْعَروُسِ بَقَاؤُهُ ذَوَى بَعْدَ إِشْرَاقِ الْغُصُونِ وَطِيبِ
    • - قول أبو العتاهية :
    • -  بكيْتُ على الشّبابِ بدمعِ عيني فلم يُغنِ البُكاءُ ولا النّحيبُ
    • - فَيا أسَفاً أسِفْتُ على شَبابٍ، نَعاهُ الشّيبُ والرّأسُ الخَضِيبُ
    • - عريتُ منَ الشّبابِ وكنتُ غضاً كمَا يَعرَى منَ الوَرَقِ القَضيبُ
    • - فيَا لَيتَ الشّبابَ يَعُودُ يَوْماً، فأُخبرَهُ بمَا فَعَلَ المَشيبُ
    • - قول البحتري يصف الربيع :
    • - أتاكَ الربيعُ الطلقُ يختالُ ضاحكاً من الحُسن حتى كاد أن يتكلما
    • - وقد نبّه النيروز في غسق الدجى أوائلَ ورد كنّ بالأمس نوّما
    • - يفتّقها بردُ الندى فكأنه يبث حديثاً كان قبلُ مكتما
    • - فمن شجر ردّ الربيعُ لباسَه عليه كما نشّرتَ وشياً منمنما
    • - أحلّ فأبدى للعيون بشاشةً وكان قذىً للعين إذ كان محرما
    • - قول أبي فراس الحمداني مخاطباََ أمه وهو في الأسر:
    • - وَإنّ، وَرَاءَ السّتْرِ، أُمّاً بُكَاؤهَا عَلَيّ، وَإنْ طالَ الزّمَانُ، طَوِيلُ!
    • - فَيَا أُمّتَا لا تَعْدَمي الصّبرَ إنّهُ إلى الخَيرِ وَالنُّجْحِ القَرِيبِ رَسُولُ!
    • - وَيَا أُمّتَا، لا تُخْطِئي الأجْرَ! إنّهُ على قدرِ الصبرِ الجميلِ جزيلُ
    • - أما لكِ في ذاتِ النطاقينِ أسوة ٌ بـمكةَ والحربُ العوانُ تجولُ ؟
    • - أرَادَ ابنُها أخْذَ الأمَانِ فَلَمْ تُجبْ و تعلمُ ، علماً أنهُ لقتيلُ!
    • - تأسّيْ! كَفَاكِ الله ما تَحْذَرِينَهُ، فقَد غالَ هذا النّاسَ قبلكِ غُولُ!
    • - وكوني كما كانتْ بـأحدٍ صفية ٌ ولمْ يشفَ منها بالبكاءِ غليلُ !
    • - ولوْ ردَّ يوماًحمزةَ الخيرِ حزنها إذاً مَا عَلَتْهَا رَنّة ٌ وَعَوِيلُ
    • - لَقِيتُ نُجُومَ الأفقِ وَهيَ صَوارِمٌ وَخُضْتُ سَوَادَ اللّيْلِ وَهْوَ خيولُ
    • - وَلمْ أرْعَ للنّفْسِ الكَرِيمَة ِ خِلّة ً عشية َ لمْ يعطفْ عليَّ خليلُ
    • - ولكنْ لقيتُ الموتَ حتى تركتها وَفِيها وَفي حَدّ الحُسَامِ فُلولُ
    • - ومنْ لمْ يوقَ اللهُ فهوَ ممزقٌ ! ومنْ لمْ يعزِّ اللهُ ، فهوَ ذليلُ!
    • - ومنْ لمْ يردهُ اللهُ في الأمرِ كلهِ فليسَ لمخلوقٍ إليهِ سبيلُ.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter