مثال على أدب الطفل في العصر الحديث

  • مثال على أدب الطفل في العصر الحديث
    • - يعد أدب الأطفال هو جميع الأشكال الأدبية التي تخصص وتوجه للطفل بداية من مرحلة الطفولة حتى مرحلة المراهقة، وتختلف أدب الأطفال من عصر الآخر، ويعد أدب الأطفال من أكثر أنواع الأدبية المتجددة بشكل مستمر في الآداب الإنسانية
    • - وعند الحديث عن أدب الأطفال في العصر الحديث نجد أنه متطور ومزدهر  جدا حيث يعد هذا العصر هو عصر أدب الأطفال، وخلال هذا المقال سوف نسلط الضوء حول أدب الأطفال في العصر الحديث ومميزاته وأهم الكتب الموجه للطفل.
    • - أدب الطفل في العصر الحديث: 
    • •  الاهتمام بالأطفال في مرحلة الطفولة واطلاعهم على الآداب المختلفة التي تتناسب مع أعمارهم، وغرس في الطفل  القيم والمبادئ.
    • - مثال على أدب الطفل في العصر الحديث:
    • 1.    يعد العصر الحديث هو عصر الطفل بجميع ما فيه من وسائل اتصال مرئية ومسموعة ومقروءة.
    • 2.    بدأ الاهتمام بأدب الأطفال في العصر الحديث مع بداية أول بعثة مصرية إلى أوروبا في عهد محمد على.
    • 3.    منذ هذا الوقت وبدأت الثقافة المصرية تتأثر بشكل كبير بالثقافة الأوروبية بشكل خاص الفرنسية والإنجليزية والإيطالية.
    • 4.    وبعد ذلك عرف العرب أدب الطفل وبدأوا يتأثرون به من خلال طلاب البعثات الخارجية.
    • 5.    وكان ذلك نتيجة تأثير الأدباء والشعراء العرب بالشعر والأدب الغربي.
    • - دور رفاعة الطهطاوي في أدب الطفل عند العرب:
    • 1.    وقام رفاعة الطهطاوي بترجمة أول كتاب يهتم بأدب الطفل من اللغة الانجليزية إلى اللغة العربية، فهو كان المسؤول عن التعليم في هذا الوقت.
    • 2.    وفي الوقت  الذي كان أدب الطفل متطور جدا وذات مكانة عالية في فرنسا متمثل في الكتابات التي قدمه تشارلز بيرو، بدأ رفاعة الطهطاوي بترجمة الكتب والقصص الموجة للأطفال.
    • 3.    وقام رفاعة الطهطاوي بعد ذلك بجعل أدب الأطفال جزء من المناهج التعليمية في المدارس.
    • 4.    وترجمه الطهطاوي  العديد من القصص والكتب.
    • 5.    ولم يتوقف دور رفاعة الطهطاوي عند هذا القدر أثناء البعثة ولكن تطور حتى بعد أن عاد إلى مصر، وأصبح هو المسؤول عن التعليم ويعلم ما يحتاج إليه أطفال العرب، ومدى حرمانهم وفقرهم لأدب الطفل.
    • - كيف تأثر أدب الأطفال في العصر الحديث بعد وفاة رفاعة الطهطاوي:
    • 1.    تأثر أدب الأطفال بشكل كبير جدا بعد وفاة رفاعة الطهطاوي وكاد أن يتلاشى تماما من البلاد، بالإضافة إلى تدهور العملية التعليمية يشمل عام.
    • 2.    أصبح أدب الأطفال بعد وفاة رفاعة الطهطاوي من المنسيات تقريبا، حيث لم يهتم ابدا المسؤولين في هذا الوقت بهذا الأمر.
    • 3.    لم يكن لموت رفاعة الطهطاوي فقط اختفاء أدب الأطفال وعدم الاهتمام بها بل أثر على التعليم بشكل عام.
    • 4.    ونظرا لحاجة أدب الأطفال إلى متمرسين وذات خبرة في كافة أمور الحياة ولأنها أدب حديث العهد ابتعد عنه تماما جميع الأدباء.
    • 5.    وعلى الرغم من كل هذه التأثيرات السلبية على أدب الأطفال والعلم بعد وفاة رفاعة الطهطاوي لم تنعدم العملية بشكل عام.
    • 6.    حيث ظهر الكاتب محمد عثمان جلال وألفه كتاب عن أدب الأطفال تحت عنوان العيون اليواقظ في الأمثال والمواعظ، ولكن لم ينال هذا الكتاب استحسان كبير وتم إهماله نتيجة لضعف أسلوبه والعديد من الأخطاء التي تؤثر بالسلب على الطفل أكثر من الإيجاب. 
    • 7.    ولم يتوقف الأمر عند كتاب جلال عثمان ولكن جاءه بعده الكاتب عبدالله فريح وقدمه عمل كتابي أيضا متخصص في أدب الأطفال تحت عنوان نظم الجمان من أمثال لقمان.
    • 8.    وكان يضم الكتاب في محتواه ما يقرب من ٥٠ أرجوزة، ويقصد بالأرجوزة هي المعلومات التي تتناسب مع الكبار أكثر من الأطفال وصغار السن.
    • - وفي النهاية:
    • - لم تتوقف محاولات الأدباء في الاهتمام بأدب الطفل والحرص على تقديم أشكال أدبية تتناسب مع هذا العالم.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter