ماذا تعرف عن الإمام مسلم؟

  • ماذا تعرف عن الإمام مسلم؟
    • - كان الإمام مسلم كما وصفه الحافظ ابن عساكر: "الحافظ صاحب الصَّحيح، الإمام المبرّز، والمصنّف المميّز" أجمعوا على جلالته وإمامته وعلوّ مرتبته وتقدّمه وصحة حديثه وتمييزه وثقته وقبول كتابه.
    • - الإمام مسلم:
    • - اسمه ونسبه:
    • - هو مُسلم بن الحَجَّاج بن مُسلم بن ورد بو كوشاذ أبو الحُسين القشيري.
    • - والقُشيري نسبةً إلى "قُشير" قبيلة معروفة من العرب، قال ابن الصَّلاح: "القشيري النَّسب، النّيسابوري الدّار والموطن، عربي صليبة، أحد رجال الحديث من أهل خراسان".
    • - ولادته ونشأته:
    • - اختلف المؤرخون في ولادة الإمام مسلم، واتَّفقوا على سنة وفاته، والراجح أنّه ولد سنة 206 هـ، وقال ابن حجر في المقدّمة: "والرَّاجح أنَّه الأصح".
    • - موطنه:
    • - كان مسكنه في نيسابور التي كانت تُعدّ من المراكز العلمية المهمَّة آنذاك، خصوصاً في علم الحديث والرواية.
    • - قيل" "إنَّ العلم شجرة، جذورها في مكَّة والمدينة، ونُقل ورقها إلى العراق، وثمرُها إلى خراسان".
    • - نشأته وأسرته:
    • - نشأ الإمام مسلم في بيت علم وجاه، فقد كان والده متصدّراً لتربية النَّاس وتعليمهم، ومن المؤكد أنَّه كان لوالده أثرٌ عليه ودافعٌ لطلب العلم والتزام حلقات التَّعليم.
    • - عمله:
    • - عاش الإمام مسلم من كسب يده، فكان صاحب تجارة إذ كان له متجرٌ في "خان محمش" يبيع فيه البزّ -أي الثياب-، ولم تقتصر مهنته على بيع البزّ، بل كانت له أملاك وضياع وثروة وكان يعيش منها.
    • - ولم تكن التّجارة عائقاً له عن تعليم النَّاس، بل كان رحمه الله تعالى يُحدّث النَّاس في متجره.
    • - قال الحاكم النّيسابوري: "وسمعتُ أبي يقول: رأيتُ مسلم بن الحجَّاج يُحدّث بخان محمش".
    • شمائله وصفاته:
    • كان الإمام مسلم رحمه الله تعالى عالي الهمّة، كثير النَّشاط، ذا صبر في الطَّلب والتَّحصيل، والدَّليل على ذلك بحثه الطَّويل عن حديث حتى استغرق منه ليلة بتمامها، وقيل أنَّ سبب وفاته كان بسبب غمّ أصابه لعدم عثوره على هذا الحديث، فقد كان في مجلس مُذاكرة وذُكر له الحديث، فرجَع إلى بيته، وأقفل غرفته، وأسرج السّراج وبات ليلته يبحث عنه، فأصبحَ مُتوفَّى رحمه الله تعالى.
    • - صفاته الخَلقية والجسدية:
    • - قال الحاكم: "سمعـتُ أبي يقول: رأيتُ مسلم بن الحجَّاج يُحدّث في خان محمش، فكان تامّ القامة، أبيض الرأس واللحية، يُرخي طرف عمامته بين كتفيه"
    • - ورآه بعضهم في المنام: "شيخاً أبيضَ الرأس واللحية، حسنَ الوجه، عليه رداء حسن وعلى رأسه عمامة قد أرخاها بين كتفيه".
    • - بداية طلبه للحديث:
    • - قال الإمام الذَّهبي: "وأولُّ سماع مسلم سنةَ ثماني عشرة ومئتين" وكان عمره آنذاك اثنتي عشرة سنة، فكان أول سماعه من يحيى بن يحيى التَّميمي، وسمع بمكة من القعنبي.
    • - رحلاته في طلب الحديث:
    • - قال عنه الإمام النَّووي: "أحد الرَّحالين في طلبه إلى أئمة الأقطار والبلدان".
    • - حيث التمس الإمام مسلم العلم وحصّل ما يمكن تحصيله فرحل في سبيل ذلك رحلات عديدة إلى كثير من الأمصار والأقطار وطاف خلالها البلاد الإسلامية عدّة مرات حتى أصبح من حملة التّراث الإسلامي بكل ألوانه وصوره.
    • - وساعده على ذلك فرط ذكائه وعلو همّته وماله الوفير الذي جمعه من تجارته، وامتازت رحلاته بأنَّها واسعة حيث لقيَ فيها جماعة من المحدّثين وجهابذتهم وكبار رجال السنّة فكان أن رحل إلى: الشَّام والحجاز والعراق ومصر، ورحل إلى بغداد أكثر من مرّة وأخذ أهلها الرواية عنه.
    • - شيوخه:
    • - سمع مسلم من شيوخ كثر، فعدد شيوخه الذين روى لهم في صحيح مسلم وعدتهم مئتان وعشرون رجلًا، منهم:
    • - البخاري
    • - أحمد بن حنبل
    • - زهير بن حرب "أبو خيثمة"
    • - محمد بن يحيى بن أبي عمر
    • - محمود بن غيلان
    • - سعيد بن منصور
    • - الفضل بن سهل
    • - قتيبة بن سعيد
    • - سويد بن سعيد
    • - إسحاق بن راهويه
    • - أبو كريب محمد بن العلاء
    • - محمد بن يحيى الذهلي
    • - هناد بن السري
    • - إسحاق الكوسج، وغيرهم الكثير.
    • - علاقته بالإمام محمد بن إسماعيل البُخاري:
    • - كان الإمام مسلم من تلاميذ البخاري، وعندما زار البُخاري نيسابور سنة 250 هـ؛ لازمه مُسلم ولم يفارقه.
    • - قال محمد بن يعقوب الحافظ: "رأيتُ مُسلم بن الحجاج بين يدي البخاري يسأله سؤال الصبي"، وكان مسلم يقول له: "لا يُبْغِضُكَ إِلا حَاسِدٌ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَيْسَ فِي الدُّنْيَا مِثْلُكَ".
    • - كما كان مسلم كثير الانتفاع بالبخاري، فيقول الدَّارقطني: "لولا البخاري ما راح مسلم ولا جاء"، حيث أنَّ مسلم اتَّبع طريق البخاري، ونظر في علمه وحذا حذوه.
    • - تلاميذه:
    • - روى عنه جماعات من كبار أئمة عصره منهم:
    • - محمد بن عبد الوهاب الفراء، شيخه
    • - علي بن الحسين بن الجنيد الرازي
    • - صالح بن محمد جزرة
    • - أبو عيسى محمد الترمذي، روى له حديث في سنن الترمذي
    • - سعيد بن عمرو البرذعي
    • - أبو بكر بن خزيمة
    • - محمد بن مخلد العطار
    • - مكي بن عبدان
    • - أبو عوانة الإسفراييني
    • - الحسين بن محمد القباني
    • - أحمد بن سلمة النيسابوري الحافظ وغيرهم الكثير.
    • - من كتبه ومصنّفاته:
    • - له تصانيف عديدة في الحديث النَّبوي وعلومه والعلل والرجال وأوهام المحدثين وأسمائهم وكناهم وطبقاتهم وغير ذلك، منها المطبوع والمفقود:
    • - الجامع الصَّحيح المعروف بصحيح مُسلم، وهو أشهر كتبه، وهو ثاني الصحيحين بعد صحيح البُخاري، وأحد الكتب السّتة.
    • - الكُنى والأسماء.
    • - التَّمييز، كتاب يوضح منهج المحدّثين في نقد الحديث.
    • - رجال عروة بن الزبير وجماعة من التَّابعين.
    • - المنفردات والوحدان.
    • - الطَّبقات، أو طبقات مسلم.
    • - تاريخ وفاته:
    • - تُوفّي الإمام مُسلم رحمه الله تعالى عشية الأحد في الخامس والعشرين من شهر رجب سنة إحدى وستين ومئتين هجرية، وله من العمر خمسةً وخمسين سنة على الصَّحيح من أقوال أهل العلم "في حدّ الكهولة" ودفن يوم الاثنين في نيسابور.
    • - رحمه الله تعالى ورحم أئمة المسلمين كافّة ونفعنا من علمهم وأعاننا على السير على هديهم والاقتداء بهم.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter