إزالة الإنزلاق الغضروفي بالأنزيمات بدلاً من العمليات الجراحية

  • إزالة الإنزلاق الغضروفي بالأنزيمات بدلاً من العمليات الجراحية
    • إن عملية الإنزلاق الغضروفي كانت وما زالت الطريقة الفعالة التي تعالج بها حالات الإنزلاق الغضروفي المستعصية ، إلا أنها لم تعد الطريقة الوحيدة ..
    • في أمريكا ومنذ أواسط الستينيات على أقل تقدير ، فقد درج الأطباء في كندا والولايات المتحدة ، طوال العشرين سنة ال الماضية ، على معالجة تلك الحالات بطريقة أخرى جديدة ..
    •  ابتكار طرق جديدة لمعالجة الإنزلاق الغضروفي :


    • اكتشف أطباء أمريكا طريقة أبسط وأسهل من العملية الجراحية ، وأقل تكلفة منها ، سواء في الوقت أو المال ، وأثبتت الطريقة الجديدة أنها أضمن نجاحاً في علاج الإنزلاق الغضروفي ، وأسرع نتيجة من الجراحة ، ولا تقل فعالية عنها في نحو 70 ٪ من الحالات ، أو نزيد ... 
    • علام تعتمد الطريقة الجديدة في معالجة الإنزلاق الغضروفي ؟


    • إن قوام الطريقة الجديدة هي الأنزيمات والخمائر ، والأنزيمات المستخلصة من عصارة فاكهة البابايا ، أو إن شئت ، الشيموبابين ( Chemopapain ) ، التي تستخدم في علاج الإنزلاق الغضروفي ..
    • فماهي هذه الطريقة الجديدة ، وما هي مزاياها ؟ 
    • طرق جديدة لمعالجة الإنزلاق الغضروفي :


    • مضت السنين وجاءت الستينات ، وإذا بالأطباء العلماء يكتشفون طريقة جديدة لمعالجة الإنزلاق الغضروفي ، وأخيراً الإستغناء عن العملية الجراحية .. 
    • وهكذا لم يعد الجراحون مكرهين على إجراء تلك العملية ، باعتبارها السهم الأخير أو الشر الذي لابد منه ..
    •  وقت إكتشاف أنزيمات معالجة للإنزلاق الغضروفي :


    • قصة الإكتشاف الجديد بدأت القصة في أواخر الخمسينيات ، حيث قام الدكتور ( ليمان سميث ) بقراءة بحثاً في الأنزيمات ، أنزيمات فاكهة البابايا بالذات التي تعمل على معالجة الإنزلاق الغضروفي ، وفي أثرها مقدار ما يحتويه الدم من البروتينات ..
    • ماهي فاكهة البابايا المستخرج منها أنزيمات شافية للإنزلاق الغضروفي ؟ 


    • تجدر الإشارة إلى أن البابايا فاكهة استوائية ، وفيرة في بلدان أمريكا الوسطى ، ومغذية وطيبة المذاق ، وقد تنبه الناس لفوائدها العلاجية منذ زمن ، وراحوا يصفونها بعضهم لبعض ، لمعالجة أمراض عديدة مختلفة منها الإنزلاق الغضروفي ..
    •  استعمالات لفاكهة البابايا وفوائدها لمعالجة الإنزلاق الغضروفي  :


    • 1_ تستخدم لمعالجة :
    • التهاب الكبد ، وبعض الأمراض التناسلية .. 
    • 2_ لها فوائد أخرى للبابايا ، فعمدوا إلى استعمال عصارتها على نطاق واسع ، من أجل تطرية اللحوم . ولعل هذه الفوائد والاستعمالات كانت الباعث على قيام الدكتور سميث بعمل تجارب على عصارة البابايا للإستفادة من أنزيماتها في علاج الإنزلاق الغضروفي ...
    •  تجارب الدكتور سميث على البابايا لمعالجة الإنزلاق الغضروفي :


    • قام الدكتور سميث بحقن بعض الأرانب بعصارة البابايا ، على سبيل التجربة ، وما أسرع ما ارتخت آذان تلك الأرانب في صبيحة اليوم التالي ، ومعنى هذا أن عصارة البابايا غنية فعلاً بالأنزيمات القادرة على معالجة الإنزلاق الغضروفي ، وأن أنزيماتها هذه التي أذابت البروتينات الجلاتينية ، التي توجد في غضاریف آذان الأرانب ... 
    • ومعنى هذا أيضاً أن أنزيمات البابايا يمكن أن يكون لها تأثير في الأقراص الفقارية ، مثل الأثر الذي كان لها في آذان الأرانب ، فتلك غضروفية وهذه غضروفية مثلها ..
    • أهمية الأنزيمات في علاج الغضاريف المتعبة :


    • أجرى الدكتور سميث من التجارب ما أثبت له فعالية تلك الأنزيمات في علاج الإنزلاق الغضروفي ، في شتى حالات تلف الأقراص الفقارية ، بما في ذلك ترهلها وانبعاجها وتمزقها ، أو انزلاقها .. 
    • وتم استخلاص عصارة الشيمویابین ( Chemopapain ) من فاكهة البابايا ، وهي خير من عصارتها البسيطة ، نظراً لأنها أكثر فاعلية منها ، و بلا آثار جانبية ..
    •  في الختام نقول :

    • مازل العلم يناطح السحاب ، ويرتقي بالعقول البشرية إلى أفق بعيدة ، بغية الوصول لأنجع طرق حديثة لمعالجة المشاكل العظمية والغضروفية وخاصة الإنزلاق الغضروفي المنتشر بكثرة بين بني البشر.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.

     



أحدث المقالات

مقالات ذات صلة

Flag Counter