مثال على أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم

  • مثال على أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم
    • إن الدعاء من أشرف العبادات التي تشير إلى توحيد المسلم لله تعالى، والدعاء من أقرب الأعمال وأحبها إلى الله رب العالمين، قال الله سبحانه: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}
    • - تعريف الدعاء


    • الدعاء لغة: هو الطلب
    •  الدعاء شرعاً هو: توجه العبد إلى ربه فيما يحتاجه لإصلاح دينه ودنياه.
    • وقد أمر الله تعالى عباده بالتوجه إليه في حوائجهم الدنيوية لتتيسر لهم، وفي أمور معادهم ليحط أوزارهم، ويتقبل توبتهم، ويعتق رقابهم من النار؛ قال تعالى:( ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)
    • - أنواع الدعاء


    • 1-دعاء العبادة: وهو طلب الثواب بالأعمال الصالحة
    • أي أنّ يكون الإنسان عابدًا لله -تعالى- بأي نوع من أنواع العبادات، سواء القلبية كالخوف من الله -تعالى- ومحبته والتوكل عليه، أو بدنية كالصلاة والحج والعمرة، أو مالية كالزكاة والصدقة
    • 2- دعاء المسألة: وهو دعاء الطلب: طلب ما ينفع الداعي من جلب نفع أو كشف ضر، وطلب الحاجات
    • 3- دعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب: فعن أبي الدرداء رضي الله عنه، حيث قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "ما مِن عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو لأَخِيهِ بظَهْرِ الغَيْبِ، إلَّا قالَ المَلَكُ: وَلَكَ بمِثْلٍ"
    • - الأدعية التي كان يكثر منها النبي صلى الله عليه وسلم


    • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستحب الجوامع من الدعاء وكانَ أكْثَرُ دُعَاءِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ:" اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وقِنَا عَذَابَ النَّارِ".
    • ومن الأدعية التي كان يكثر منها النبي صلى الله عليه وسلم: ما جاء في حديث أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ مخبرا عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كُنْتُ أَسْمَعُهُ يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالبُخْلِ وَالجُبْنِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ»
    • عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: «كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يُكثِرُ أن يقولَ: يا مقلِّبَ القلوبِ ثبِّت قلبي على دينِكَ فقلتُ: يا نبيَّ اللَّهِ آمنَّا بِكَ وبما جئتَ بِهِ فَهل تخافُ علَينا؟ قالَ: نعَم إنَّ القلوبَ بينَ إصبَعَينِ من أصابعِ اللَّهِ يقلِّبُها كيفَ شاءَ»
    • وما أحوج المؤمن إلى الإكثار من هذا الدعاء العظيم في هذا الزمن الذي كثر فيه تقلب القلوب، وتغيير المواقف.
    • https://al-maktaba.org/book/31318/148
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


Flag Counter