مثال على آداب الدعاء وأنواعه

  • مثال على آداب الدعاء وأنواعه
    •  
    • - مفهوم الدعاء


    • ‌‌الدعاء لغة: الطلب والابتهال: يُقال: دعوتُ اللَّه أدعوه دعاءً أي ابتهلت إليه بالسؤال، ورغبت فيما عنده من الخير.
    •  ودعا اللَّه: طلب منه الخير، ورجاه منه، ودعا لفلان: طلب الخير له، ودعا على فلان: طلب له الشر.
    • والدعاء: سؤال العبد ربه على وجه الابتهال، وهو نوع من أنواع الذكر
    • -‌‌ أنواع الدعاء


    •  1- دعاء العبادة: وهو طلب الثواب بالأعمال الصالحة: كالصلاة، والصيام، والزكاة، والحج، فمن فعل هذه العبادات وغيرها من أنواع العبادات الفعلية، فقد دعا ربه، وطلبه بلسان الحال أن يغفر له،
    • فهو يتعبد اللَّه طلباً، لثوابه وخوفاً من عقابه.
    • وهذا النوع لا يصح لغير اللَّه تعالى، قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}.
    •  2- دعاء المسألة: وهو دعاء الطلب: طلب ما ينفع الداعي من جلب نفع، أو كشف ضر، وطلب الحاجات،
    • -‌‌ الفرق بين الاستغاثة والدعاء


    • الاستغاثة: طلب الغوث: وهو إزالة الشدة، والاستعانة: طلب العون.
    • فالفرق بين الاستغاثة والدعاء: أن الاستغاثة لا تكون إلا من المكروب، والدعاء أعم من الاستغاثة، لأنه يكون من المكروب وغيره.
    • - آداب الدعاء 


    • ‌‌1 - يبدأ بحمد اللَّه، ويصلي على النبي - صلى الله عليه وسلم - ويختم بذلك.
    • ‌‌- عن فضالة بن عبيد اللَّه - رضي الله عنه - قال: سمع رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - رجلاً يدعو في صلاته لم يمجِّد اللَّه تعالى، ولم يصلِّ على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم -: عجَّل هذا، ثم دعاه فقال له أو لغيره: إذا صلى أحدكم فليبدأ بتحميد اللَّه والثناء عليه، ثم يصلي على النبي - صلى الله عليه وسلم -، ثم يدعو بعدُ بما شاء.
    • ‌‌ ‌‌2 - الدعاء في الرخاء والشدة:
    • عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم -: ((منْ سَرَّهُ أنْ يستَجيبَ اللَّه لهُ عِندَ الشَّدائدِ والكُرَبِ فلْيُكثِر الدُّعاءَ في الرَّخاءِ))
    • ‌‌3 – ألا يدعو على أهله، أو ماله، أو ولده، أو نفسه:
    • قال صلى الله عليه وسلم:"...-لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقُوا من اللَّه ساعةً يُسألُ فيها عطاء‌‌ فيستجيبُ لكم "
    • ‌‌4 - يخفِضُ صوته في الدعاء بين المخافتة والجهر:
    • -قال اللَّه تعالى: {ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}
    • ‌‌5 - يتضرع ويتذلل إلى اللَّه في دعائه: قال سبحانه: {قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ}
    • - وقال تعالى: {وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً}
    • ‌‌6 - الإلحاح على ربه في دعائه: وعن أنس - رضي الله عنه - يرفعه: ((ألظُّوا بياذا الجلالِ‌‌ والإكرام)).
    • 7 - عدم تكلف السجع في الدعاء
    • 8 - عدم تكلف السجع في الدعاء
    • 9- رفع الأيدي في الدعاء
    • 10- إظهار الافتقار إلى اللَّه تعالى، والشكوى إليه: قال اللَّه تعالى: {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}.
    • https://al-maktaba.org/book/34151
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter