مراجعة رواية ألف شمس ساطعة

  • مراجعة رواية ألف شمس ساطعة
    • - تعد رواية ألف شمس ساطعة للكاتب الأفغاني الأمريكي خالد حسيني من الروايات الشهيرة التي ناقشت الظلم الذي تتعرض له النساء بصورة مؤثرة، مما أدى إلى وصولها إلى عدد من بلدان وترجمتها بلغات مختلفة، تميز أسلوب الكاتب خالد حسيني بالجمال والتأثير الذي يصل إلى قلب القارئ.
    • - نستعرض في هذا المقال نبذة عن الكاتب ومراجعة لرواية ألف شمس ساطعة، واقتباسات من رواية ألف شمس ساطعة.
    - أولًا: نبذة عن الكاتب:
    • - كاتب وطبيب أفغاني أمريكي ولد في 4 مارس 1965 في كابل في أفغانستان.
    • - روايته الأولى عداء الطائرة الورقية تصدرت قائمة الكتب الأكثر مبيعاً لمدة 4 أسابيع.
    • - أما روايته الثانية ألف شمس ساطعة تصدرت قائمة صحيفة نيويورك تايمز لأكثر الكتب مبيعاً لمدة 21 أسبوع و49 أسبوع لأفضل غلاف فني.
    • - وصلت مبيعات كلتا الروايتين إلى 38 مليون نسخة على الصعيد الدولي.
    • - تخرج من مدرسة الاستقلال العليا في سان خوسيه في عام 1984 والتحق بجامعة سانتا كلارا، حيث حصل على درجة البكالوريوس في علم الأحياء في عام 1988. في العام التالي، دخل جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، كلية الطب، حيث حصل على الدكتوراه في عام 1993.
    • - مارس مهنة الطب لأكثر من عشر سنوات، حتى عام ونصف العام بعد إصدار سباق الطائرة الورقية.
    • - هو حاليا المبعوث للنوايا الحسنة المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
    • - عمل جاهداً على توفير المساعدة الإنسانية في أفغانستان من خلال مؤسسة خالد حسيني. وقد استلهم مفهوم المؤسسة من رحلة إلى أفغانستان في عام 2007 مع المفوضية العليا للاجئين.
    • - يعيش في ولاية كاليفورنيا الشمالية مع زوجته رويا وطفليهما.
    - روايات الكاتب:
    • 1- عداء الطائرة الورقية.
    • 2- ألف شمس ساطعة:.
    • 3- ورددت الجبال الصدى.
    • 4- صلاة البحر.
    - مراجعة رواية ألف شمس ساطعة:
    • - صدرت رواية ألف شمس ساطعة عام 2007 وناقشت قضية المرأة الأفغانية ومعاناتها حيث تصور الرواية امرأتين من جيلين مختلفين لكل منهما معاناتها الخاصة التي خاضتها في طفولتها، ثم يجمعهما القدر في بيت واحد خاضعتين لزوج واحد دفعتهما الظروف للزواج منه.
    • - يتحدث الجزء الأول من الكتاب عن " مريم" الطفلة ابنة الزنا، ذات الخمسة عشر عامًا التي لم يعترف بها أبيها حفاظًا على سمعته، عاشت مع أمها صغيرة وكانت السبب في وفاتها، ثم انتقلت للعيش مع أبيها الذي تخلص منها بسرعة من خلال تزويجها بدون رضاها .
    • - أما عن الجزء الثاني فيتحدث عن " ليلى" وهي فتاة ولدت بعد أن تزوجت مريم برشيد، في ذات الشارع بعد احتلال السوفيت لأفغانستان، نشأت في ظل النظام الشيوعي الذي سمح للمرأة بالتعلم وأنشأ مدارس للفتيات.
    • -  نشأت ليلى هي وطارق مع بعضهما البعض منذ الطفولة وأحبّا بعضهما البعض، وبعد خروج السوفييت وإقامة الدولة الإسلامية بأفغانستان، أغلقت مدارس البنات وقيدت الحريات واشتعلت الحروب الداخلية التي دمرت المدينة، وفرّ الناس إلى الدول المجاورة مثل باكستان وإيران، تلتقي ليلى بطارق في لقاء حميمي قبل خروجه، وتحمل منه، بعد خروجه يصلها رسول يخبرها بوفاة طارق، مما يجعلها مضطرة للزواج من رشيد لتقع هي ومريم تحت سقفٍ واحد، مع رجل واحد، تعانيان معًا.
    اقتباسات من رواية ألف شمس ساطعة: 
    • - كم من الممتع التفكير بهذا الجنين ، جنينها ، جنينهما . كم من الرائع أن تعلم أن حبها له قد قزّم أي شيئ شعرت به مطلقًا كإنسانة ، أن تعلم أنه لا حاجة بعد الآن للعب بالحصى.
    • - كما إبرة البوصلة تشير إلى الشمال فإن إصبع الرجل يجد دائمًا امرأة ليتهمها"
    • - ( اخبر سرك للرياح ولكن لا تلمها إن أخبرت الأشجار)
    • - هذه الحياة تصر على ان نحمل حزنا فوق حزن حتى نصبح غير قادرين على التحمل أكثر ....... اعتقد انه يجب ان اغادر الحياة بسعادة عندما يحين الوقت.
    • - كل نُدفة ثلج تنهيدة تطلقها امرأة مكروبة في مكانٍ ما في العالم. إن كل التنهيدات تنجرف إلى السماء، و تتجمع في سحابات، ثم تتشظى إلى قطع ضئيلة تسقط بصمت على الناس بالأسفل.
    • - بعض الأشياء يمكن أن أعلمكما إياها، وبعض الأشياء تتعلمانها من الكتب، لكن هناك أشياء يجب أن تُرى وأن تُحس. 
    • - أحياناً كانت ليلى تتساءل لماذا تكبدت مامي عناء ولادتها. باتت مقتنعة بضرورة عدم السماح للناس بإنجاب أطفال جدد إذا كانوا قد منحوا بالفعل كل ما لديهم من حب لأطفالهم الأكبر، فهذا ليس عدلاً. 
    • - ‏"المجتمع ليس له فرصة للنجاح إذا كانت نساؤه غير متعلمات" 
    • - أظن أن بعض الناس لا يموتون بما فيه الكفاية 
    • - بين كل المصاعب التي يواجهها المرء , لا شئ أقسى من فعل الانتظار البسيط 
    • - حتى الشخص الملدوغ من أفعى يستطيع النوم ، ولكن ليس الجائع 
    • - “قلب الرجل مثير للأسى،،إنه مثير للأسى يا مريم،،إنه ليس كرحم الأم،،إنه لا ينزف الدم،، لن يتوسع ليصنع لك منزلا،،!”
    • - “لا يخيفني أن أغادر هذه الحياة, التي غادرها ابني الوحيد منذ خمس سنوات مضت, هذه الحياة تصر على أن نحمل حزنا فوق حزن حتى نصبح غير قادرين على التحمل أكثر, أعتقد أنه يجب ان اغادر بسعادة أكثر حينما يحين الوقت”
    • - “بعض الأوقات، تغيرات تموضع الصخور تكون عميقة، عميقة في الأسفل، فتصبح هذه التغيرات قوية ومخيفة في الأسفل هناك، ولكن كل ما نشعر به على السطح هو الاهتزاز البسيط. فقط إهتزاز بسيط.”
    • - “وتركت عقلها يحلق. تركته يحلق حتى وجدت مكاناً، المكان الجيد والآمن، حيث حقول الشعير كانت خضراء، حيث الماء يجري صافياً، وبذور القطن ترقص بالآلاف في الهواء، حيث كان يجلس بابي تحت شجرة أكاسيا، يقرأ كتاباً، وطارق يغفو ويداه على صدره، حيث تستطيع أن تُغطس قدميها في الجدول، وتحلم أحلاماً جيدة تحت الرعاية الحانية لآلهة القدما.”
     - وأخيرا:  إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
    - لاتنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
    - ودمتم بكل خير .


أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter