تطبيقات على علم البيان

  • تطبيقات على علم البيان
    • - البيان لغة:  الكشف والوضوح والظهور بإن الشيء بيانًا أي اتّضح.
    • -  التبين:  الإيضاح .
    • -  قال تعالى:" وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم"-
    • - علم البيان:
    • - أصول وقواعد يُعرف بها إيراد المعنى الواحد بطرق يختلف بعضها عن بعض، في وضوح الدلالة العقلية على ذلك المعنى نفسه.
    • - فعلم البيان هو علم الصور الكلامية المؤثرة، ولاريب أن الصور تختلف في تأثيرها على النفس،سواء في ذلك الصور الكلامية أم الصور الحسية؛ صورة تعجبك وأخرى تستكرهها ، لكن هناك أخرى تهز أعماق نفسك.
    • - فائدة علم البيان:
    • - الوقوف على أسرار كلام العرب منثوره ومنظومه، ومعرفة ما فيه من تفاوت في فنون الفصاحة والبلاغة التي يصل بها إلى مرتبة عالية.
    • -  يمكننا  حصر هذا العلم في أبواب ثلاثة هي:
    • 1. التشبيه.
    • 2.المجاز
    • 3.الكناية
    • - أمثلة على علم البيان بأبوابه المختلفة:-
    • -  قول ابن الأنباي في رثاء ابن بقية حين صلبه عضد الدولة:
    • علو في الحياة وفي الممات       لحقٌّ تلك إحدى المعجزات
    • كأنّ الناس حولك حين قاموا      وفود نداك أيّام الصلات    
    • كأنك قائم فيهم خطيبًا              وكلهم قيام للصلاة
    •   - هذه الأبيات امتلأت بالتشبيهات والأوصاف البديعة والصور التي تختلب الآذان وهي مجرد وصف لمصلوب، هذا هو علم البيان الّذي يجمّل المعاني بالصور والأوصاف .
    • - ومن الأقوال التي تجمل معنى الكرم ومثال على علم البيان:
    • -" فلان كثير الرماد"
    • - " فلان إذا قُدِحَ لا يُصْلد"
    • - وفي ما يلي تفصيل لأمثلة الباب الأول " التشبيه": 
    • - سنذكر في النقاط التالية عدة أمثلة: 
    • -  يقول المتنبي في الافتخار:
    • - كم تطلبون لنا عيبًا فيعجزكم             ويكره اللهُ ما تأتون والكرمُ
    • - ما أبعد العيب والنقصان عن شيمي         أنا الثريّا، وذان الشيبُ والهرمُ
    • - يشبه الشاعر بعد العيب والنقصان عنه كبعد الثريّا عن الشيب والهرم فكما لا يلحقها الشيب والهرم لايلحقه العيب والنقصان.
    • -  قول تميم بن مقبل يصف قلبه: 
    • - وللفؤاد وجيب تحت أبهره             لدْم الغلام وراء الغيب بالحجر .
    • - يشبه الشاعر صوت دق القلب بالصوت الحاصل من دق الغلام بالحجر من وراء الحائط.
    •  - سراج وحكمة الله زيت     إنما النفس كالزجاجة والعلم   . 
    • - يشبه الشاعر النفس بالزجاجة، والعلم بالسراج وحكمة الله بالزيت.
    • - قول فيلسوف الشعراء وشاعر الفلاسفة أبي علاء المعرّي:
    • -  وإن كنت تبغي العيش فابغ توسطًا     فعند التناهي يقصر المتطاول
    • - توفى البدور النقص وهي أهلّة        ويدركها النقصان وهي كوامل
    • - يحاول الشاعر قول حكمة مفادها التوسط في العيش ويحاول إقناعنا بها من خلال التشبيه؛ فالبدر يكون أبعد ما يكون عن النقص وهو هلال، ولكنه حين يكتمل ويسطع يعرض له النقص.
    • -  قول بشار بن برد في وصف ساحة المعركة :
    • - كأنّ مثار النقع فوق رؤوسنا        وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه
    • - شبه الشاعر ساحة الوغى بما فيها من غبار كثيف والأسياف ذات اللمعان والبريق وهي تتساقط في هذا الغبار الكثيف، يشبه هذه الصورة بصورة بالليل المظلم الذي تتهاوى فيه الكواكب .
    • - وتفصيلّا لأجزاء هذا التشبيه فقد شبه الشاعر مثار الغبار بالليل، والأسياف بالكواكب، لكننا لا نفصلها لأن هذا تشبيه صورة بصورة والتفصيل يذهب برونقها.
    • -  ومن أمثلة التشبيه في القرآن :
    •  - قوله تعالى:" وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة".
    •  - قوله تعالى : " وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين".
    •    - قوله تعالى: " الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لاشرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم".
    • - قوله تعالى:" هنّ لباس لكم وأنتم لباس لهن" .                                                                     
    •  - قوله تعالى:" الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ".
    • - قوله تعالى : " وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام".
    • - قوله تعالى: " والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم" .
    • - ننتقل لأمثلة مفصلة للباب الثاني من أبواب علم البيان وهو "المجاز" وتحديدًا " المجاز المرسل" :
    • 1- يقول عمرو بن كلثوم في معلقته : 
    • - ألا لا يجهلنّ أحد علينا     فنجهل فوق جهل الجاهلينا
    • - الجهل الأول حقيقة، والثاني مجاز مرسل علاقته سببية.
    • 2- يقول تعالى: " إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلمًا إنما يأكلون في بطونهم نارًا"
    • -  النار مسببة عما أكلوه ظلمًا وعدوانًا .
    • 3-يقول تعالى: "فتحرير رقبة مؤمنة"
    • - مجاز مرسل علاقته جزئية؛ فالرقبة جزء من الإنسان .
    • 4- يقول تعالى: "يجعلون أصابعهم في آذانهم"
    •  - مجاز مرسل علاقته كلية؛ فلا يدخل الإصبع كامل وإنما جزء منه.
    • 5- يقول تعالى : " إنه من يأت ربّه مجرمًا فإنّ له جهنم لا يموت فيها ولا يحيى"
    • مجاز مرسل باعتبار ما كان؛ فقد كان مجرمًا في الدنيا  -
    • 6- يقول تعالى:" فبشرناه بغلام حليم"
    • مجاز مرسل باعتبار ما سيكون؛ سيكون في المستقبل عليم.  -
    • 7- يقول تعالى:" فليدع ناديه"
    •  - مجاز مرسل علاقته محلية؛ المراد أهل النادي الذي يحلون فيه.
    • 8- يقول تعالى:" وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون"
    • - مجاز مرسل في كلمة الرحمة علاقته حالّية؛ فالجنة سميت محل الرحمة باسم الحال فيها.
    • 9- يقول تعالى: " وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه"
    • - مجاز مرسل علاقته الآلية؛ أي أن اللسان آلة اللغة.
    • - من أمثلة المجاز المرسل من الشعر ما يلي :
    • -  له أياد عليّ سابقة      أعدّ منها ولا أعدّدها -
    • - فاليد هي التي تمنح السبب فهي مسبب فيها، فالعلاقة هنا السببية.
    • أعلمه الرماية كل يوم        فلما اشتدّ ساعده رماني -
    •  وكم علمته نظم القوافي     فلما قال قافية رماني     
    •  - عبر الشاعر عن القصيدة بالقافية، والقافية جزء من القصيدة، فأطلق الجزء هنا وهو القافية وأراد الكل وهو القصيدة، فالمجاز مرسل علاقته الجزئية.
    • - نتطرق لضرب من آخر من ضروب المجاز اللغوي وهو الاستعارة وهذه أمثلة توضحها:
    • - قول المتنبي:
    • تعرّض لي السحاب وقد قفلنا       فقلتُ: إليك إنّ معي السحابا
    • - السحاب في الشطر الأول هو السحاب الحقيقي، أما في الشطر الثاني فقصد الشاعر بها الممدوح والقرينة(معي)، وهي استعارة تصريحية.
    • - قول الوأواء الدمشقي:
    • فأمطرت لؤلؤًا من نرجس وسقت    وردًا وعضّت على العنّاب بالبرد
    • - في البيت خمس استعارات تصريحية: شبه الدموع باللؤلؤ، والعيون بالنرجس، والخدود بالورد، والأصابع بالعناب، والأسنان بالبرد.
    • - قوله تعالى:" ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها"
    • - شبهت الأيمان بالحبال بجامع الربط بينهما، وحذف المشبه به وبقي شيء من لوازمه وهو النقض فكانت استعارة مكنية.  
    • - قول الشاعر أبو ذؤيب الهذلي:
    • وإذا المنية أنشبت أظفارها       ألفيتُ كل تميمة لا تنفع
    • - شبه المنيّة بالسبع، وحذف السبع وترك شيئًا من لوازمه وهي الأظفار، فكانت الاستعارة مكنيّة.
    • - قول المتنبي:
    • ومن يك ذا فم مريض             يجد به الماء الزلالا
    • - استعمل الشاعر هذا التمثيل لمن يعيبون شعره لعيب في ذوقهم فمثل لحالهم بحال المريض الذي يجد الماء الزلال العذب مرًّا، فهي استعارة تمثيلية.
    • - قول الشاعر:
    • إنّ الأفاعي وإن لانت ملامسها        عند التقلب في أنيابها العطب
    • - شبه الشاعر من يغر الناس ويخدعهم بلينه الظاهري، ثم يعود إليهم ويؤذيهم ويضرهم، بهيئة الأفاعي اللية الملمس الشديدة الأذى، بجامع الضرر الشديد المبني على الغدر والخيانة.
    • - أمثلة الباب الثالث الكناية: 
    • - قول الخنساء :
    • - طويل النجاد رفيع العماد      كثير الرماد إذا ما شتا.
    • - ثلاث كنايا عن ثلاث صفات؛ الأولى: كناية عن الطول وهي:(طويل النجاد)، والثانية عن السؤدد والرياسة وهي رفيع العماد، والثالثة عن الكرم وهي (كثير الرماد).
    • - أتغلبني ذات الدلال على صبري؟     إذن أنا أولى بالقناع وبالخدر
    • - ذات الدلال كناية عن موصوف وهي المرأة. 
    • -هناك أمثلة كثيرة لاستغلال الأسلوب الكنائي في التعبير عن الحياة الاجتماعية منها:
    • - افترش الغبراء ....كناية عن الفقر .
    • - يصعّر خده للناس .... كناية عن الكبر .
    •  - خطرات النسيم تجرح خديها .... كناية عن الرقّة .
    • - ناعمة الكفين .... كناية عن الترف والدلال .
    • - نقية الثوب .... كناية عن العفة .
    • - غليظ القلب ....  كناية عن القسوة.
    • -  يشار إليه بالبنان .... كناية عن الشهرة .
    • - منخرق الجيب .... كناية عن كثرة الإنفاق.
    • - رابط الجأش .... كناية عن الشجاعة.
    • - واسع الصدر ..... كناية عن الحلم.
    • - عظمه طري ..... كناية عن عدم التحمل.
     - وأخيرا:  إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
    - لاتنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
    - ودمتم بكل خير .


مقالات ذات صلة

Flag Counter