أنواع التشبيه

  • أنواع التشبيه
    • - اللغة العربية ذاخرة بأساليبها البيانية، فالعرب إذ أرادت أن تعبر عن معنى تخيرت له من الألفاظ ما يوصله لذهن السامع كما أرادات هي، فإذا ما عمدت لتغيير شيء في الجملة صاحبه تغيير في المعنى.
    • - ومنه قول علماء البيان: إن أي تغيير بالمبنى يؤدي لتغير في المعنى، لذا لم تكتف بنوع واحد من التشبيه، وسنتعرف على أنواع التشبيه بحسب ما وضعها علماء البلاغة والبيان. 
    • -  فائدة التشبيه: 


    • - إذا أردنا إثبات صفة الشجاعة لزيد، جئنا بما تكون الصفة فيه ظاهرة شديدة ثم شبهنا زيد به، كأن نقول زيد كالأسد شجاعة، فهكذا اتضحت الصفة التي نريد ذِكرها في زيد.
    • - إذن ففائدته هو إثبات الصفة للموصوف والتأكيد عليهها.
    • - يقسم التشبيه حسب اعتبارات: إما وجه الشبه والأداة أو طرفي التشبيه

    • - تقسيم التشبيه من حيث وجه الشبه والأداة: 
    • - ينقسم التشبيه من حيث وجه الشبه إلى قسمين:
    • 1-    ما ذكر فيه وجه الشبه يسمى تشبيه مفصل. 
    • - الفتاة كالزهرة في الرقة. فوجه الشبه هو الرقة.
    • - الوجه كالبدر استادرة. وجه الشبه: الاستادرة.
    • 2-    ما حذف منه وجه التشبيه يسمى تشبيه مجمل.
    • - أنت مثل البحر. وجه الشبه: محذوف.
    • - يا شبيه البدر. وجه الشبه: محذوف.
    • - تقسيم التشبيه من حيث الأداة:
    • 1-    ما ذكرت فيه الأداة يسمى تشبيه مرسل:
    • - فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان. أداة التشبيه: الكاف.
    • - وليل كموج البحر. أداة التشبيه: الكاف.
    • 2-    وما حذفت منه الأداة يسمى تشبيه مؤكد:
    • - فإنك شمس والملوك كواكب. أداة الشبيه في كلا التشبيهين: محذوفة.
    •  ومن ذلك يتضح لنا أن التشبيه ينقسم إلى عدة أنواع:
    • 1-    التشبيه التام:
    • - التشبيه التام هو: ما ذكرت جميع أركانه، وهو أضعف أنواع التشبيه. 
    • - محمد كالبدر إشراقاً، على مثل حاتم في الكرم، الناس سواسية كأسنان المشط. 
    • 2-    المرسل المجمل:
    • - التشبيه المرسل المجمل هو: ما أرسلت فيه الأداة وحذف وجه الشبه.
    • - أراك فتخفق أعصـاب قلــــبي    وتهـــتز مثــل اهتزاز الوتَّــرِ
    • 3-    المؤكد المفصل:
    • - وهو ماحذفت فيه الأداة وبقي وجه الشبه.
    • - أنت بحر الكرم.
    • - المشبه: أنت (الممدوح)
    • - المشبه به: بحر 
    • - وجه الشبه: الكرم 
    • - أداة التشبيه: محذوفة.
    • 4-    التشبيه البليغ (المؤكد المجمل):
    • - التشبيه البليغ هو: ما حذف منه الأداة ووجه الشبه، وهو أجمل وأبلغ أنواع التشبيه.
    • - هو بحر السماح والجود فازدد    منه قربا تزدد من الفقر بعدا
    • - المشبه: الممدوح.
    • - المشبه به: البحر
    • - وجه الشبه: محذوف.
    • - أداة التشبيه: محذوفة.
    • - النشر مسك والوجوه دنا    نير وأطراف الآكف عَنَمُ
    • - المشبه: النشر، الدنانير.
    • - المشبه به: مسك، دنانير.
    • - وجه الشبه: محذوف 
    • - أداة الشبه: محذوفة
    • أنواع أخرى للتشبيه: 


    • 1- التشبيه الضمني: وهذا النوع من التشبيه لا يظهر فيه المشبه والمشبه به في صورة واضحة معروفة، إنما يتضحان من سياق الكلام ومضمونه، ولذا سمي ضمنياً.
    • - ومن الأمثلة عليه قول المتنبي: 
    • - من يهــن يسهل الهـــوان عليـه      مـــا لجـرح بميـــتٍ إيـــلام 
    • - فيرى الشاعر أن الإنسان الذي عاش بالهوان والذل واعتاده سهل عليه تقبل هوان جديد، وذل آخر، ويضرب مثالاً على ذلك الرجلَ الميت الذي لو قطعت أجزاءه لا يتألم ولا يحس لأنه فقد أحاسيسه.
    • - المشبه: الرجل الذي هان وسهل عليه تقبل الهوان الجديد.
    • - المشبه به: الميت الذي فقد أحاسيسه فلم يعد يألم لجرح جديد لو أصابه.  
    • - ومن الأمثلة عليه أيضاً قوله في سيف الدولة الحمداني: 
    • - وإن تفق الأنام وأنت منهـــم      فإن المسـك بعـض دم الغــزال
    • 2-التشبيه التمثيلي: وهو التشبيه الذي يكون فيه وجه الشبه منتزعة من صور متعددة، ومن أمثلة ذلك قول ابن المعتز:
    • -  قد انقضت دولة الصيام وقد     بَشَّــر سُــقمُ الهــلال بالعيـــدِ
    • - يتلــــو الثريــا كفـاغرٍ شــرهٍ     يفتـــح فـــاه لآكـــلِ عُنقــــود 
    • - فالمشبه: صورة الهلال والثريا أمامه. «والثريا نجوم مجتمعة تشبه العنقود». 
    • - والمشبه به: صورة شره فاتح فاه لأكل عنقود من العنب.
    • -  ووجه الشبه: صورة شيء مقوس يتبع شيئا آخر مكونا من أجزاء صغيرة بيضاء.
    • 3- التشبيه المقلوب: 
    • - هو جعل المشبه مشبها به بادعاء أن وجه الشبه فيه أقوى وأظهر، ومن أمثلة ذلك قول محمد بن وهيب الحميري في مدح الخليفة المأمون:
    • - وبـــدا الصبــاح كــأنَّ غُرَّتــه     وجـــهُ الخليفــــةِ حيــن يُمتَــدحُ
    • - فالشاعر قلب التشبيه في هذا البيت، إذ شبه غرة الصباح بوجه الخليفة إيهاما أن الإشراق «وجه الشبه» أتم في وجه الخليفة منه في الصباح.
    • - ومنه أيضاً قول البحتري في وصف بركة المتوكل: 
    • - کــأنّها حيــن لجّتْ في تدَفُّقِـــها     يَـــدُ الخليفـــة لما سال واديها
    • - فقد شبه الشاعر تدفق مياه البركة كتدفق يد الخليفة في العطاء.
    • - قد يهمّك أن تقرأ أيضاً:
    • - مثال على التشبيه
    • - التشبيه الضمني
    • - تطبيقات على التشبيه المرسل
    • - التشبيه وأركانه
    • - أغراض التشبيه
    • - مثال على التشبيه وأنواعه وأركانه
    • - مثال على أركان التشبيه في اللغة العربية
    • - مثال على أقسام التشبيه في اللغة العربية
    • - مثال على التشبيه البليغ وأنواعه في اللغة العربية
    • - مثال على التشبيه الضمني في اللغة العربية
    • - مثال على التشبيه المقلوب في اللغة العربية
    • - مثال على أقسام طرفي التشبيه
    • - مثال على ادوات التشبيه
    • - مثال على أغراض التشبيه
    • - مثال على غرائب التشبيه
    • - مثال على محاسن التشبيه في اللغة العربية
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter