مثال على رفق النبي صلى الله عليه وسلم

  • مثال على رفق النبي صلى الله عليه وسلم
    • كان النَّبي صلى الله عليه وسلم رفيقًا هيِّنًا ليِّنًا سهلًا، في تعامله، وفي أقواله وأفعاله، وكان يحب الرِّفق، ويحث النَّاس على الرِّفق، ويرغِّبهم فيه.
    •  قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم" إِنَّ اللَّه رفيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ في الأَمْرِ كُلِّه"
    • وكان -صلوات الله وسلامه عليه- أرفق الناس وألين الناس، شهد له  بذلك فعله وسلوكه وأخباره -صلى الله عليه وسلم
    • - تعريف الرفق


    • قال ابن حجر في تعريف الرِّفق: هو لين الجانب بالقول، والفعل، والأخذ بالأسهل، وهو ضد العنف
    • - نماذج من رفق النَّبي صلى الله عليه وسلم:


    • -رفقه صلى الله عليه وسلم بنسائه، فعن أنس ((أن النَّبي صلى الله عليه وسلم أتى على أزواجه، وسَوَّاق يسُوقُ بهنَّ يُقال له: أَنْجَشَة، وكان يَحْدُو للإبل ببعض الشعر حتى تسرع على حِدَائه، فقال له النبي: ويحك يا أَنْجَشَة، رُوَيدًا سَوْقَك القوارير  ) .
    • -رفقه  صلى الله عليه وسلم بالضعفاء والمرضى:عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ لِلنَّاسِ، فَلْيُخَفِّفْ؛ فإنَّ منهمُ الضَّعِيفَ والسَّقِيمَ والكَبِيرَ، وإذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ لِنَفْسِهِ فَلْيُطَوِّلْ ما شَاءَ.))
    •  -  رفقه صلى الله عليه وسلم بخدمه:ويشهد بذلك خادمه أنس بن مالك رضي الله عنه، فيقول: خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَشْرَ سِنِينَ، وَاللَّهِ مَا قَالَ لِي أُفًّا قَطُّ، وَلَا قَالَ لِي لِشَيْءٍ لِمَ فَعَلْتَ كَذَا، وَهَلَّا فَعَلْتَ كَذَا
    • رفقه  صلى الله عليه وسلم بالحيوان: حتى الحيوان شمله رفق النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ على رجُلٍ واضِعٍ رِجْلَه على صَفحةِ شاةٍ وهوَ يُحدُّ شفرتَه وهيَ تلحَظُ إليه ببصَرِها قال: أفلا قَبلَ هذا؟ أو تريدُ أن تُمِيتَها مَوتاتٍ؟!
    • صلى الله عليك يا سيدي يا رسول الله ما أرحمك وما أرفقك وكيف لا تكون رفيقاً ورحيماً   وقد قال الله تعالى عنك: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}
    • -كما كان صلى الله عليه وسلم رفيقًا في تعليمه للجاهل، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ((بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَهْ مَهْ . قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تُـزْرموه  دعوه، فتركوه حتى بال، ثُمَّ إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه، فقال له: إنَّ هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر، إنَّما هي لذكر الله عزَّ وجلَّ والصلاة وقراءة القرآن، أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال فأمر رجلًا من القوم فجاء بدلو من ماء فشنَّه عليه  ) .
    • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعيش الرفق ويتمثل به في سائر أحواله وشؤون حياته كما قالت عائشة رضي الله عنها: (ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثماً فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه)
    • هذه الرحمة التي في قلبه صلى الله عليه وسلم، إنما هي من فضل الله عليه
    •  فهو الرحمن الرحيم سبحانه وتعالى الذي كتب على نفسه الرحمة.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter