الإمام مالك بن أنس وكتابه "الموطأ"

  • الإمام مالك بن أنس وكتابه "الموطأ"
    • - من هو الإمام مالك؟
    • هو أبو عبد الله مالك ابن أنس بن مالك بن أبى عامر بن عمرو بن الحارث، ولد سنة 93هـ  وتوفي سنة 179 هـ بعد أن أصيب بالمرض اثنان وعشرون يوماً، ودُفن في البقيع.
    • طلب الإمام مالك العلم وهو صغير، وقصده طلبة العلم وازدحموا عليه، وكان أشهرهم الإمام الشافعي.
    • له مذهب فقهي هو المذهب المالكي، وقد ملأ مذهبه بلاد المغرب العربي والأندلس، وانتشر في مصر، وبعض الشَّام، واليمن، والسودان، والعراق.
    • كان الإمام مالك من أئمة الحديث في المدينة، قال عنه الإمام الشافعي: "ما ظهر على الأرض كتاب بعد كتاب الله أصح من كتاب مالك" وهذا القول قبل ظهور صحيح البخاري.
    • - من أقوال الإمام مالك:
    • * العلم ينقص ولا يزيد ولم يزل العلم ينقص بعد الأنبياء والكتب.
    • * والله ما دخلت على ملك من هؤلاء الملوك حتى أصل إليه إلا نزع الله هيبته من صدري.
    • * أعلم أنه فساد عظيم أن يتكلم الإنسان بكل ما يسمع.
    • * ما تعلمت العلم إلا لنفسي وما تعلمت ليحتاج الناس إلي وكذلك كان الناس.
    • * لا يؤخذ العلم عن أربعة سفيه يعلن السفه وإن كان أروى الناس، وصاحب بدعة يدعو إلى هواه، ومن يكذب في حديث الناس وإن كنت لا أتهمه في الحديث، وصالح عابد فاضل إذا كان لا يحفظ ما يحدث به.
    • * كل أحدٍ يؤخذ من قوله ويترك إلاَّ صاحب هذا القبر، "يعني النَّبيَّ ﷺ".
    • * ما تعلَّمت العلم إلاَّ لنفسي، وما تعلَّمت ليحتاج النَّاس إليَّ، وكذلك كان النَّاس.
    • - كتاب "الموطأ" للإمام مالك:
    • * يعد كتاب "الموطأ" أهم مؤلفات الإمام مالك  حيث بلغت شهرته الآفاق، فكان أول من اعترف له الأئمة بصحة نقل الحديث عن النبي محمد (ﷺ) ومن ثم عُهد بذلك للإمام البخاري.
    • * قال عنه القاضي أبو بكر بن العربي في "شرح الترمذي": "الموطأ هو الأصل واللباب وكتاب البخاري هو الأصل الثاني في هذا الباب، وعليهما بنى الجميع كمسلم والترمذي".
    • * وقال عنه الإمام الشافعي: "لا أعلم كتاباً في العلم أكثر صواباً من كتاب مالك".
    • * قام الإمام مالك بتأليف كتابه (الموطأ) بطلب من الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور، واستغرق تأليفه أربعين سنة.
    • * وحول سبب تسمية الكتاب بـ (الموطأ) يُقال بأن الإمام مالك قال: "عرضت كتابي هذا على سبعين فقيهاً من فقهاء المدينة، فكلهم واطأني عليه فسميته الموطأ"، وقيل سمِّي بذلك: لأنَّه وطأ العلم والحديث ويسَّرهما للنَّاس.
    • * كتاب (الموطأ) تم تصنيفه في أبواب، جمع فيه الإمام مالك أحاديث الرسول (ﷺ) إضافة لأقوال الصحابة وفتاوى التابعين.
    • * وفيما يخص عدد الأحاديث التي جمعها الإمام مالك في كتاب (الموطأ) قال أبو بكر الأبهري: "جملة ما فيه من الآثار عن النَّبي ﷺ وعن الصحابة والتَّابعين ألف وسبعمئة وعشرون حديثاً، المسند منها ستمئة حديث، والمرسل مئتان واثنان وعشرون حديثاً، والموقوف ستمئة وثلاثة عشر، ومن قول التابعين مئتان وخمسة وثمانون".
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter