مراجعة رواية نبض

  • مراجعة رواية نبض
    • - يعد الكاتب الفلسطيني أدهم شرقاوي من الكتاب المتميزين الذي برعوا في الأدب العربي، حيث تميز أدهم شرقاوي بثقافته الواسعة واطلاعه الكبير هذه الثقافة التي ظهرت جليًا في كتاباته ومؤلفاته.
    • - نقدم لكم في هذا المقال نبذة عن الكاتب، ومراجعة لرواية نبض، واقتباسات من رواية نبض.
    • - نبذة عن الكاتب:
    • - أدهم الشرقاوي كاتب فلسطيني ولد ونشأ في مدينة صور اللبنانية حاصل على دبلوم دار معلمين من الأونيسكو، دبلوم تربية رياضية من الأونيسكو، إجازة في الأدب العربي من الجامعة اللبنانية في بيروت، ماجستير في الأدب العربي.
    • - عمل في صحيفة الوطن القطرية بدأ بالكتابة عبر منصة منتدى الساخر ثم أصدر أول كتاب له عام 2012 بعنوان أحاديث الصباح.
    • - ينشر كتاباته تحت اسم مستعار " قس بن ساعدة ".
    • - متزوج وله من الأبناء ولد وثلاثة بنات.
    • - مؤلفات الكاتب:
    • 1- عندما التقيت عمر بن الخطاب
    • 2- كش ملك
    • 3- خربشات خارجة عن القانون
    • 4- حديث الصباح
    • 5- حديث المساء
    • 6- عن شيء اسمه الحب
    • 7- تأملات قصيرة جداً
    • 8- رواية نبض
    • 9- رواية نطفة
    • 10- للرجال فقط
    • 11- وإذا الصحف نشرت
    • 12- مع النبي
    • 13- عن وطن من لحم ودم
    • 14- وتلك الأيام
    • 15- نبأ يقين
    • 16-طرائف العرب
    • 17- الأم في أدب غسان كنفاني
    • 18- يحكى أن "مجموعة قصص قصيرة"
    • 19- رواية ليطمئن قلبى 2019.
    • - مراجعة رواية نبض:
    • بالرغم من أن الكتاب حمل اسم رواية إلا أن الكتاب أقرب لمجموعة من الخواطر بين عاشق وحبيبته يتحدثان بها عن الحرب والفراق، ويتغزل العاشق بحبيبته بلغة جميلة جدًا.
    • الكتاب زخم من الناحية الثقافية ومفعم بالمعلومات المتنوعة التي تجعل القارئ يزداد معرفة.
    • - اقتباسات من رواية نبض:
    • - الآن يا نبض أجد اللحظة مؤاتيه لأرتكب خيانتي الأولى لك !
    • قررت أخيرا أن أكتبك ، بعض النساء نخونهن إذ نكتبهن .
    • فتحويل امرأة مثلك إلى لغة يعتبر خيانة من زاوية ما .
    • إني و بعد كل ما حدث أحاول أن أقف على الحد الفاصل بيني وبينك و ليس غير الكتابة سبيلي.
    • أعرف يا نبض أني اذ أكتبك أحمل اللغة فوق ما تستطيع ، الليل في عينكِ أكبر من قدرة اللغة ،
    • و هذا السواد كله يعاش ولا يحكى .
    • والغمازة التى ترسم على خدك الأيمن حين تبتسمين ،
    • تصيب اللغة بارتباك تام ، و لكنها فكرة تستحق العناء.
    • فكان الله في عون لغة أريد منها أن تصير أنتِ
    • - “الانسان يأنس دوما بمن يكمله لا بمن يشبهه”
    • - “الجمال الذي لا تزينه الثقافة ولا يتوّجه الذكاء
    • ما يلبث أن يصبح عادة
    • وما صار عادة ما يلبث أن يصبح مملا
    • عقلك هذا هو الذي يجعلك فى قلبي كالشعلة التي لا تنطفئ”
    • - “قد اكون خيرا .. ولكن لست مثاليا إلى الحد الذي يجعلني أعيش للناس وانسى ان اعيش لنفسي”
    • - “النظر لما في أيدي الاخرين يفسد علينا متعة الاستمتاع بما فى ايدينا لهذا كان الحسد دوما وراء كل خطيئه”
    • - “اللذيذ بك هو أن الصفات المتناقضة حين تجتمع فيك تنسجم بشكل غريب. مظهرك من الخارج يوحي بأنك أكثر الكائنات هدوءا، ولكن من يقترب منك يعرف أنك تحملين في داخلك أجيجا ضاريا.”
    • - “حين تكتظ الذاكرة بالراحلين ننسي لنعيش
    • إنه لأمر مرهق ان تصبح الذاكرة مقبرة فيها من الأموات اكثر من الأحياء
    • نصبح كالقطارات الناس على متنها مجرد مسافرين فى كل محطة ينزل البعض ويصعد آخرون
    • وليس لدينا وقت لنلوح للذين نزلوا ولا أن نحتفل بالذين صعدوا هذا أمر قاسي”
    • - “في صدري فجوة لا يملؤها إلا رأسك، ولو اجتمعت نسوة العالم وألقين رؤوسهن على صدري دفعة واحدة لن يملأنه. بي عطش لا يرويه إلا أنت، أنت ماء قلبي والقلوب لا تعرف التيمم يا نبض، إما أن ترتوي بمن تحب، أو تعطش حتى الجفاف. بي جوع لا يسده إلا أنت، ما أسهل الجوع الذي يسده رغيف خبز، أما الجوع الذي لا تسده إلا امرأة واحدة، ولن تزيده النساء الأخريات إلا تضوراً هو الذي أخشاه يا نبض.”
    • - “تسأليني: ما بِك؟ فأجيبُك: اشتقت إليكِ. تبتسمين ابتسامتَك تلك، ابتسامةَ النصر التي تعلو ثغور النساء عندما يكتشفْنَ أنه لا يمكن الخلاص من فتنتِهِنّ، وترتسم على خدّك الأيمن غمازةٌ صغيرة، فيشهقُ كلّ شيء بي. تصبحين كلّكِ موضعاً للتقبيل، وأصبح كلي شفتين.”
    • - “المرأة أم وحتى إن لم تلد، والرجل ليس بالضرورة أن يكون أبا، وإن كان له عشرة من الأولاد.”
    • - “الحرب يا نبض تتوقف وقد تركت خلفها جروحا يجب مداواتها. الذين كانوا جزءا من الحرب في الغالب لا يمكنهم أن يكونوا جزءا من الحل. فالذي قضى سنوات في المعارك سيحكم بعقلية المحارب، لأنه اعتاد أن يفكر ببندقيته لا بعقله، والأوطان بعد الحروب تحتاج إلى قلب أولا ثم إلى عقل، وهي أغنى ما تكون عن البنادق.”
    • - “مذ صار الدين مؤسسة صار فيه من المظاهر أكثر مما فيه من الدين، ولطالما حرص الأوائل على فصل المظهر عن الجوهر. كانوا يرون أن التدين الذي لا يثمر في الحياة تدين مشلول.”
    • - “وإنهم إذ يربحون أولى المعارك، إنما يجعلون الحرب أصعب، لأنهم لا يخلفون ورائهم أيتاماً، بل مشاريع ثأر، ولا يخلفون ورائهم أرامل وإنما أمهات مكلومات يرضعن أولادهن كراهيتهم.”
    • - “أجمل ما في المجانين أنهم أحرار، أحرار على وجه الحقيقة لا على سبيل المجاز مثلنا. حين يؤمنون تجدينهم يؤمنون على سجيتهم، وحين لا يتعبدون -وقد أسقطت عنهم- لا يفشلون.”
    • - “فعندما يفشل الساسة يختلقون الحروب ويصدرون أزماتهم إلى الخارج. وليس سوى الحروب الخارجية يمنع الثورات الداخلية، إذ يجد الشعب نفسه مرغما أن يلتف حول حكومته.”
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.

     



أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter