إسلام زيد بن حارثة رضي الله عنه

  • إسلام زيد بن حارثة رضي الله عنه
    • - من هو هذا الصحابي الجليل {{ زيد بن حارثة }} يجب علينا أن نعرف قصته بالتفصيل  والسبب أن أحداث ومواقف كثيرة ، ستمر معنا بالسيرة ، يجب أن نعرف أساسها 
    • __________
    • - من هو زيد ؟؟ ولماذا كانت قريش تناديه ، زيد بن محمد ؟؟ زيد أصله عربي وليس من العجم ، لأن العرب لا يبيعون أولادهم وكان الذي يبيع أولاده هم العجم  فكيف أصبح زيد رقيق يباع ويشترى ؟ 
    • _________
    • - أصله من صميم العرب ولكنه ليس من قريش اسمه {{ زيد بن حارثة بن شرحبيل بن كعب الكلبي }} وقصته بدأت لما كانت أمه في زيارة عند أهلها عند قبيلتها [[ أي قبيلة تخرى غير قبيلة أبيه ]] كان العرب في الجاهلية يهجمون على بعضهم البعض كل فترة يسمى هذا الهجوم [[ غارة ]]
    • - فيأخذون السبايا ويقتلون وينهبون 
    • - [[ هكذا كانت العرب ، قبل ان يأدبهم الإسلام ، كانوا أشداء على بعضهم البعض أذلاء على عدوهم ، هذه صورتهم قبل الإسلام مثل صورتنا هالأيام كيف أصبحنا لا نقوى إلا على بعضنا البعض ، لو إنسان مسلم مغترب في بلدك تشعر بنفسك أنك أقوى منه تستقوي عليه بأهلك وعشيرتك وإذا ابن بلد من عشيرة معروفة تحسب له الف حساب ، هكذا أصبحنا  لما إنسلخنا من ديننا وإتبعنا الغرب فصرنا لا عرب ولا مسلمين ]]
    • __________
    • - هجمت عليهم قبيلة وغارة عليهم وقتلوا فيهم ونهبوا فكان زيد من ضمن هذا السبي ، خطفوه من حضن أمه ، وذهبوا به ، إلى سوق عكاظ ، ليباع زيد مع الخدم فلما عرضوا زيد  للبيع كان في السوق رجل يقال له {{ حكيم }} تكون السيدة خديجة رضي الله عنها عمة حكيم فأشترى حكيم من السوق أكثر من خادم ، وكان قد رجع من سفر ، فأراد قبل أن يصل مكة يتسوق في سوق عكاظ 
    • - من ضمن العبيد الذي إشتراهم {{ زيد بن حارثة رضي الله عنه }} كان عمره ٨ سنين [[ طفل ٨ سنين أخذوه من أمه هل رأيتم العرب كيف كانوا قبل المصطفى صلى الله عليه وسلم طفل يأخذوه من أمه ويبيعوه]]
    • __________
    • - و كانت خديجة متزوجة جديد من رسول الله فلما وصل حكيم لمكة 
    • - ذهبت  السيدة خديجة تزور إبن أخيها حكيم وتسلم عليه  فلما سلمت عليه وجلست معه وقبل أن تمشي
    • - أراد حكيم أن يكرم عمته ويعطيها هدية  فأقسم عليها قال :_ ورب البيت ، يا عمة لا تخرجي إلا ومعك خادم تأُخذيه مني كهدية .. إختاري يا عمة وسبحان الله كيف ألهمها الله إلى إختيار زيد مع أن زيد في الشكل لم يكن أجمل العبيد بالشكل كان زيد كما يصفه الصحابة {{ قصير ، أسمر ، شديد السمرة ، أفطس الأنف }}
    • - لم تختاره خديجة لجمال شكله ، لماذا إختارته خديجة ؟؟
    • - حتى السيدة خديجة لا تدري  [[ إنها الروح وعالمها يا خير أمة ، إنه عالم آخر تلتقي فيه الأرواح ، يجمعهم الله بحبل محبته ، فلو إبتعدت الأجساد ولم تلتقي ، فهناك تجتمع الارواح في عالمها ،فالارواح جنود مجندة ، فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها إختلف ]]
    • - إختارته لروحه التي تقابلت مع روحها ، أرواح تعانقت وكُتبت عند الله في علم الأزل قبل خلق آدم {{ أحباب الله }}فلما تقابلت خديجة مع زيد والتقت في الدنيا الأجساد ،ائتلفت الارواح مع بعضها البعض  
    • __________
    • - نظرت خديجة لزيد  وقالت :_  أعطني هذا الغلام يا إبن أخي !!!
    • - واختارت من بينهم زيد بن حارثة 
    •  - أخذت خديجة زيد بن حارثة وذهبت به إلى الدار فلما دخلت به إلى البيت  قال لها النبي :_ من هذا ؟!!!  [[ طبعا هذا الكلام قبل نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم ]] قالت :_ غلام أعطاني إياه إبن أخي حكيم هدية  فنظر النبي صلى الله عليه وسلم  إليه ، نظرة شفقة ورحمة [[ طفل صغير يُحزن القلب ]] قال :_ يا خديجة إن هذا الغلام ليس أعجمي !!ثم وضع يده على رأس زيد بكل لطف وشفقة
    • - وقال لزيد :_  يا غلام أتعرف أباك ؟
    •  - قال :_  نعم أنا زيد بن حارثة بن شرحبيل بن كعب الكلبي فنظر النبي إلى خديجة وقال :_ أجل  ، إن دمه عربي وروحه تدل على ذلك فقالت خديجة :_ إني أراه قد شد إنتباهك يا محمد وأنا أهبه لك وأجعل رقبته في يديك فأصنع به ما تشاء [[ رأت خديجة النبي شفق عليه ، طفل يباع ويشترى بهذا العمر ، فتحركت في قلبه الرحمة المحمدية ]]فأخذه النبي ثم نظر إليه صلى الله عليه وسلم 
    • - وقال :_ يا غلام أنت حر من اليوم 
    • - [[ صلى الله عليك وسلم يا حبيبي يارسول الله ]] يا غلام انت حر من اليوم إن شئت أقم في بيت محمد معززاً مكرماً وإن شئت أن ترجع إلى أهلك فأرجع 
    • __________
    • - لما رأى زيد هذه الرّقة والحنان والرحمة من رسول الله قال له :_ بل أبقى معك وأقام زيد عند الرسول حر لا خادم ولا مملوك ، بل حر طليق ولكنه سكن في بيت النبي[[ وهذا الكلام قبل نزول الوحي  ، ولم يكن هناك  تشريع ولا وحي ولا فرض الحجاب وما في حرج أن يختلط زيد بأهل البيت]]
    • __________
    •  - ومازال يتربى زيد ويتعلم من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم مكارم الأخلاق وأحبه النبي كثيراً ، فزيد رضي الله عنه كان خفيف الظل خفيف الروح [[ شخصيته محبوبة]]
    • - وكان مخلص في خدمة النبي صلى الله عليه وسلم ومضت الأيام
    •  - وكان أهل زيد يبحثوا عنه بين العرب وسمع أبوه أن زيد في مكة عند رجل اسمه محمد بن عبدالله 
    • - فجاء أبوه يبحث عنه ومعه اعمام زيد وبعض معارفهم فدخل مكة 
    • - واخذ يسأل أين نجد محمد بن عبدالله ؟؟ فأشاروا لهم إليه  ، ذلك محمد جالس عند تلك الجماعة من الناس فذهبوا إليه ، وتقدموا وسلموا على القوم
    • __________
    • - ثم قال {{  أبو زيد}}  للنبي صلى الله عليه وسلم يا محمد يا إبن سيد قومه إنكم أهل حرم تفكوّن العاني وتطلقون الأسير وتعينوا على مواقف الدهر ولقد أتينا نفدي ولدنا فقال له النبي :_ وما ذاك ؟ [[ أي ماذا تريد من أنت ]] قال له :_ إبني زيد أنا حارثة والده وهذا عمه وقد علمنا يا محمد  أنه عندك ونحن نفديه بالمال فأطلب ما شئت يا محمد فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم :_ ألا لكم في خير من هذا [[يعني أحسن من إنكم تدفعوا فلوس وتحرروا إبنكم أعطيكم خيار أفضل ]] قالوا :_ وما هو ؟  قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم :_  نرسل إلى زيد وأنا معكم ثم نخيره فإن إختاركم فهو لكم
    • - [[ هم لا يعلمون أن ابنهم حر طليق من أول يوم كان عند الرسول ]]
    •  - فإن إختاركم فهو لكم !!!
    • - وإن إختارني فما أنا بالذي يختار على ما يختارني من شيء فصاح عمه لزيد وقال :_ أنصفت وعدلت وزدت بالعدل فأرسل النبي شخص يحضر زيد ولم يفارق مجلسهم [[حتى لا يظنوا انه ذهب وهدد الصبي]] فلما جاء زيد نظر فرأى أباه وعمه فعرفهم فذهب مسرعاً نحوهم  ، وعانقهم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم :_ يا زيد أتعرف هؤلاء القوم ؟؟ قال :_ نعم هذا والدي وهذا عمي وهذا فلان وهذا فلان من قومنا فقال له النبي :_ إجلس يا زيد .. فجلس قال :_ يا زيد القوم قدموا لفدائك وأنا أخيرك بيني وبينهم فإن إخترتهم فأنت لهم بلا فداء وإن إخترتني كان لي معك شأن آخر فنظر زيد الى والده واعمامه 
    • - ثم نظر الى النبي صلى الله عليه وسلم  وقال :_ما انا الذي اختار عليك أحدا ،  بل أختارك أنت يا أبا القاسم فصاح عمه وأبوه !!!!
    • - وقالوا  :_ زيد ، زيد !! لا أم لك [[ شتيمة مؤدبة عند العرب تعني يأيامنا ، تعدمك أمك ]]
    • - أتختار العبودية على الحرية ؟ !!!
    • - فقال لهم زيد :_ لو عرفتم هذا الرجل وأشار إلى النبي بيده لوعرفتم هذا الرجل وعشتم معه لأخترتم أنتم أن تكونوا عبيد عنده ، هل تعلمون أنه أعطاني حريتي من اليوم الأول وأنا أعيش في بيته كواحد من أهله ؟؟
    •  - ثم نظر للنبي وكرر قوله .:_ أختارك أنت يا أبا القاسم . تعجب أهله !!!
    • - فأمسك النبي صلى الله عليه وسلم بيد زيد وقام ووقف في صحن الكعبة ونادى يا معشر قريش ومن حضر من العرب [[ لأن حول الكعبة في عرب من خارج مكة ليس فقط من قريش]] يا معشر قريش ومن حضر من العرب إشهدوا أن زيد {{إبن محمد يَرثني وأرثه }}هو من اليوم إبني  [[وكان هذه من عادة العرب التبني قبل أن ينزل الوحي والقرآن ويبطل التبني ]] فلما نزل الوحي على رسول الله ، وتشريعات الدين الحنيف  أنزل الله تعالى على نبيه {{ ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين }}
    • - وقال تعالى {{إدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين }}فبطل التبني 
    • __________
    •  - تبناه صلى الله عليه وسلم ، قبل ما يوحى إليه وسمع عمه وأبوه أن زيد إبنهم أصبح إبن محمد ففرحوا 
    • - [[لأن بدل أن يكون زيد بن حارثة من عامة الناس .. أصبح زيد إبنهم زيد بن محمد من أشراف العرب وخدم البيت الحرام ]] وقالوا :_ يا محمد لقد أكرمتنا أكثر مما توقعنا !!! ورجعوا إلى ديارهم وتركوا زيد إبنهم مع هذا الشرف العظيم في مكة 
    • - ولما نزل الوحي على رسول الله كان زيد بن حارثة أول من أسلم مع الصحابة الكرام السابقين إلى الإسلام .
    •  - وأخيرا:  إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      - لاتنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      - ودمتم بكل خير .


مقالات ذات صلة

Flag Counter