الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه

  • الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
    • - هذا الصحابي الجليل ، في قصته العبرة والموعظة وهي رسالة إلي المستضعفين في الأرض و إلى المظلومين فلا تعتقدوا أن الله غافلاً عما يعمل الظالمون 
    • __________
    • - عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
    • - هو صاحبي جليل فلنسمع من حبيب القلوب صلى الله عليه وسلم لنعرف قدره قال {{ مَن أحب أن يسمع القرآن غضاً طرياً كما أنزل من الله فليسمعه من عبد الله بن مسعود }}
    • - عبدالله بن مسعود كان يقرأ القرآن كما يقرأه جبريل غضاً طرياً كأنه يتنزل من الوحي الآن هذا الصحابي الجليل كما وصفه الصحابة [[ قصير ، أسمر اللون ، نحيف الجسد ]]و قريش كانت تعامل الناس على الأمور الظاهرة وبما أن ابن مسعود بهذه الأوصاف ، لم تسمح قريش لنفسها تسميه  [[  راعي غنم  ]]فأطلقوا عليه إسم رويعي الغنم [[يعني أقل من مستوى راعي الغنم ، يعني راعي مصغر ]]  والسبب ؟!لأنه كان لا يرعى إلا في مواسم معينة مثل الصيف ، أما إذا كانت الرياح شديدة ، لا يخرج لأن الهواء لا يحمل العنزة ، ولكن الهواء كان يحمله هو من شدة نحافته [[ نسميه الآن قطعته صغيرة ]] رضي الله عنه وأرضاه 
    • - فلا يستطيع أن يسرح بالأغنام خوفاً أن يطير من شدتها  فسمي [[ رويعي الغنم ]]
    • _________
    • - نأخذ صورة ثانية صادقة عن نحافته وصغر جسمه وكيف كان ملفتاً للنظر في أعين الناس !!! لما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وكان واقفاً في بستان أبي طلحة الأنصاري فوقع نظر الحبيب صلى الله عليه وسلم على قطف رطب 
    • - فيدرك ذلك أبو طلحة فقال أبو طلحة :_ بأبي أنت وأمي يارسول الله هل أحضره لك ؟!! قال له النبي صلى الله عليه وسلم :_ نعم لا بأس 
    • - فأسرع ابن مسعود مسرعاً قبل أبي طلحة ليكون هو من يحضر القطف للنبي فصعد للنخلة متسلقاً عليها [[ وهو يتسلق عليها والصحابة كلهم ينظرون إليه ]] فلما إرتفع فوق كشف عن ثوبه فرأوا ساقي ابن مسعود
    • - [[ وكأنهم إصبعين من نحافتهما ]]
    • - فضحك الصحابة بصوت مسموع 
    • - فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم 
    • - [[ ليس توبيخاً لهم ولا معاتبة ، ولكن الرسول يريد أن يوضح حقيقة قد غابت عنهم ]] قال لأصحابه :_  أتضحكون من دقة ساقي عبد الله ؟
    • - قالوا :_ أجل يا رسول الله !!قال :_ والذي نفس محمد بيده لساق
    • - [[والنبي يعني ما يقول لم يقل ساقين وهو قادر النطق بالمثنى يقول لساق واحده وليس ساقين إثنتين ]]
    • - لساق عبدالله بن مسعود أثقل عند الله من جبل أحد ساق واحدة  من سيقان عبد الله بن مسعود في ميزان الرجال عند الله يوم القيامة أثقل من جبل أحد 
    • __________
    • - عبد الله بن مسعود  كان يدخل إلى مجلس النبي من غير أن يستأذن كما جاء في البخاري يقول له النبي 
    • - {{ إذنك علي يا ابن مسعود أن ترفع الحجاب }} يعني  [[ارفع البرداية وأدخل إذنك أنك ترفع الستار فقط ]]
    • - هذا الصحابي المعروف بضعف جسده وقصره ، اجتمع الصحابة وقالوا :_ لم يجهر بالقرآن في قريش إلا رسول الله  هل أحد منا يقرأ عليهم قالوا من ؟فقال عبدالله بن مسعود :_ أنا أسمعهم القرآن قالوا :_  لا .. نريد رجلاً أقوى منك يتحمل إيذاء قريش ويكون له عشيرة تمنعه إن لزم الأمر
    • - قال :_ أنا بإذن الله سأتحمل 
    • __________
    • - وذهب إلى الكعبة وهو في الطريق ينادي يا آل فلان يا آل فلان .. ينادي على قبائل  قريش لما سمعوا صوته 
    • - قالوا :_ هذا ابن أم عبد [[كان يعرف بهذا اللقب ]] قالوا :_-هذا ابن أم عبد من أصحاب محمد لعله ارتد عن محمد ، وانطلقوا مسرعين خلفه ، وهم فرحين مسرورين  ليسمعوا الخبر ، ومن كان عاجزاً عن الحضور كبيراً في السن أرسل غيره ليسمع له الخبر 
    • __________
    • - فلما إجتمعوا حوله والجميع يسأل هاتِ ما عندك يا ابن مسعود ؟
    • - ما الأمر ؟؟ فوقف رضي الله عنهعلى باب الكعبة وصعد أول  الدرج[[ وكان لها درج للباب ]]وقال :_ اسمعوا مني ثم قال
    •  - بسم الله الرحمن الرحيم
    •  - {{ الرَّحْمَن عَلَّمَ الْقُرْآنَ خَلَقَ الإِنسَان عَلَّمَهُ الْبَيَانَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ أَلاَّ تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الأَكْمَامِ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ }}
    • - إلى آخر الآيات قرأ بالترتيل الذي شهد له فيه النبي غضاً طرياً كأنهم يسمعون القران من لسان جبريل 
    • __________
    • - قالوا  :_ ما يقول هذا ؟؟فقال بعضهم :_ كأنه يقرأ كما يقرأ محمد !!
    • - فقام إليه فرعون هذه الأمة أبو جهل لعنه الله وكان أقواهم على الشر وأحبهم إليه فمشى حتى إقترب منه .. لما رأى  عبدالله بن مسعود أبا جهل يتقدم نحوه تراجع وصعد على درج الكعبة ليكمل القراءة ، لم يتوقف
    • - فصعد أبو جهل ووقف أمامه ونظر إليه [[ أبو جهل مش عارف ايش يعمله ما بيتحمل الضرب]] فأمسك بأذنه ثم رفعه من على الأرض ، يحمله من أذنه وكان أبو جهل ضخم الجثة وقال :_  يا ابن أم عبد ، يا رويعي الغنم ، لم نسمع هذا من محمد بن عبدالمطلب حتى نسمعه منك أنت ؟؟!!! ثم إنتشله فخرجت أذن عبدالله بن مسعود بيد أبي جهل وسقط جسده على الأرض ثم ألقى إليه أذنه و قيل شقها و لم ينزعها 
    • - وقال :_ خذ هذه لعل محمد ينفعك 
    • __________
    • - وجاء  إلى النبي والدماء تسيل على خده ودخل ونظر إلى النبي محزوناً ماذا يصنع وإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم يستقبله ضاحكاً وقال له :_ ألا يرضيك الأذن بالأذن والرأس زيادة ؟
    •  - قال :_ بلى يا رسول الله رضيت [[وهو لا يدري ما معنى ما يقول الرسول له ]] قال :_ رضيت يا رسول الله قال له :_ إنك فتى معلم من الله 
    •  - ثم بل إصبعه الشريف بريقه صلى الله عليه وسلم ومشى به على آثار الجرح .. فالتأم الجرح فوراً 
    • __________
    • - ومضت الأيام وعبدالله يفكر {{ الأذن بالأذن والرأس زيادة }} حتى كان يوم بدر  وقع أبو جهل على الأرض في بدر و كله جراح  .بعد المعركة عبدالله بن مسعود يتجول في الساحة بين القتلى شاهد من بعيد ، جثة ضخمة على الأرض إقترب منها وإذ به أبو جهل (كان قد أجهز عليه حديثا" سن من الأنصار )
    • - فوضع عبد الله قدمه على عنقه ، وصعد بساقيه النحيفة على صدر أبي جهل فقال له أبو جهل :_ لقدر رقيت مرتقاً صعباً يا رويعي الغنم [[أنا أبو الحكم وأنت يا ابن أم عبد تدعس على صدري بقدميك]]فقال له أبو جهل :_ لمن الدائرة اليوم فقال ابن مسعود :_ لله ورسوله ثم أجهز عليه و قطع رأسه 
    • __________
    • - {{ إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته }} وعد الله ورسوله حق يا أمة الحبيب محمد  والفرج قريب 
    • - {{ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين }}
    •  - وأخيرا:  إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      - لاتنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      - ودمتم بكل خير .


مقالات ذات صلة

Flag Counter