مثال على الأغراض الشعرية الأندلسية

  • مثال على الأغراض الشعرية الأندلسية
    • - تنوّعت الأغراض الشعرية في الشعر الأندلسي التي تطرّق لها الشعراء في قصائدهم الشِّعرية، ومن أبرز أغراض الشعر الأندلسي :
    • - ويعدُّ من أغراض الشعر الأندلسي الرئيسة و يبدو ذلك جليََا في الموشحات
    • - وفد الشعراء على ملوكهم وأمرائهم يمدحونهم للتكسب. 
    • - من أشهر شعراء المديح : ابن زيدون ابن هانئ الأندلسي و لسان الدين بن الخطيب و ابن شهيد. 
    • - يقول ابن هانئ الأندلسي مخاطباََ المعز لدين الله الفاطمي :
    • - أبناءَ فاطمَ هل لنا في حشرنا لجأُ سواكم عاصم ومجار؟
    • - أنتم أحِبّاءُ الإلهِ وآلُهُ خُلفاؤهُ في أرضهِ الأبرار
    • - أهلُ النبَوة ِ والرِّسالة ِ والهدى في البيّناتِ وسادة ٌ أطهار
    • - والوحيِ والتأويلِ والتَّحريمِ والتَّحليلِ لا خُلْفٌ ولا إنكار
    • - إن قيل من خيرُ البريّة لم يكن إلاّكمُ خلقٌ إليه يشار
    • - غرض الرثاء:
    • - من أغراض الشعر الأندلسي التي ازدهرت وكثرت بشكل كبير بعد سقوط الأندلس فقد وتميزوا برثاء الممالك الزائلة. 
    • - يقول ابن اللبانة في سقوط إشبيلية:
    • - نسيتِ إلا غداة النهر كونهم في المنسآت كأموات بألحاد
    • - ساءت سفائنهم والنّوح يصحبها كأنّها إبل يحدو بها الحادي
    • - رثى الشعراء الأندلسيون الملوك والأمراء والقادة و أمهات الملوك وزوجاتهم وبناتهم وأصدقائهم، متّبعين خطا المشارقة 
    • - في استهلال المراثي بالحكم والتفجع على الموتى، يقول ابن زيدون راثياََ ابن المعتضد :
    • - أيّهَا المُعْتَضِدُ، المَنصُورُ، ملّيتَ البقاء
    • - وتزيّدْتَ معَ الأيّامِ عزّاً، وعلاء
    • - إنّمَا يكسبُنَا الحزنُ عناءً، لا غناء
    • - أنْتَ طَبٌّ أنّ داء المَوْ تِ قَدْ أعْيَا الدّوَاء
    • - تميّز شعر الرثاء عند الأندلسيين بصدق العاطفة و مرارة الوجدان والواقعية في الوصف. 
    • - كان من أشهر شعراء الرثاء الشاعر أبو البقاء الرُندي. 
    • - الشكوى والغربة والحنين
    • - يعبّر بها الشاعر الأندلسي عن مشاعره مما يلاقيه من قسوة الدهر ومرارته وغدر الناس وحسدهم. 
    • - ظهرت قصائد الشكوى بكثرة بسبب الأحداث السياسية في عصرهم أو بسبب الفقر الذي اضطرهم للسعي في البلاد بحثاََ عن الرزق. 
    • - قال ابن زمرك قصيدة يصف شدّة حنينه لغرناطة :
    • - أبلغ لغرناطة سلامي وصف لها عهدي السليم
    • - فلو رعى طيفها ذمامي ما بت في ليلة السليم
    • - أذكر أهلي بها وناسي واليوم في الطول كالسنين
    • - الله حسبي فكم أقاسي من وحشة الصحب والبنين
    • - غرض الزهد:
    • - كان شعر الزهد بدافع ديني لكثرة وجود الفقهاء في الأندلس ودافع تقليدي لتصوف وزهد المشارقة. 
    • - المصائب التي وقعت على أهل الأندلس، جعلتهم يك
    • - يميلون إلى الطعن بغدر الأيام وذم الدنيا والابتعاد عن المعاصي، وترك زخارف هذه الدنيا .
    • - يقول ابن عبد ربه ذاماً الدنيا:
    • - هي الدار ما الآمال إلا فجائعٌ عليها ولا اللذات إلاّ مصائب
    • - فلا تكتمل عيناك منها بعبرةٍ على ذاهب منها فإنك ذاهب 
    • - غرض وصف الطبيعة : 
    • - وصف شعراء الأندلس أقاليم الأندلس وربوعها وصفاً دقيقاً لما في طبيعتها من جمال يثير قرائح الشعراء. 
    • - ابن خفاجة يشبه الأندلس بالجنة فيقول:
    • - يَأَهلَ أَندَلُسٍ لِلَّهِ دَرُّكُمُ ماءٌ وَظِلٌّ وَأَنهارٌ وَأَشجارُ
    • - ما جَنَّةُ الخُلدِ إِلّا في دِيارِكُمُ وَلَو تَخَيَّرتُ هَذا كُنتُ أَختارُ
    • - لاتَختَشوا بَعدَ ذا أَن تَدخُلوا سَقراً فَلَيسَ تُدخَلُ بَعدَ الجَنَّةِ النارُ
    • - غرض الفخر: 
    • - بقي شعر الفخر قليلاً في الأدب الأندلسي بسبب رخاء العيش والظروف الجديدة التي دفعتهم لاتجاهات أخرى. 
    • - يقل العثور على شعر الفخر إلا ما كان في قصائد مدح الملوك ، أو فخر الشاعر بشعره، أو بصبره على نوائب الأيام.
    • - يقول ابن حمديس يفخر بشعره :
    • - إني امرؤ أبني القريض ولا أرى زَمناً يحاولُ هدْمَ ما أنا باني
    • - صنعٌ بتحبير الثناء وَحَوْكِهِ فكأنما صنعاءُ تحت لساني
    • - وأفيدُ نوّارَ البديع تضوّعاً مُتَنَسّماً بدقائقِ الأذهان 
    • - سيطرة السمة المادية على شعر الغزل الأندلسي  
    • - الميل الواضح لانتقاء الألفاظ الرقيقة والمعاني السهلة. 
    • - امتياز الغزل النسائي بعذوبة الألفاظ والتأنق في الصياغة، ويؤخذ عليهن الميل للمبالغة والخلاغة والتماجن. 
    • - مزج الشاعر الأندلسي بين الغزل والطبيعة؛ فرأى في الورود خدّها والأقحوان مبسمها وفي النرجس عيونها. 
    • - يقول ابن بقيّ الأندلسي :
    • - خذها على وجه الربيع المُخصب   
    • - لم يقض حَقّ الروض من لم يشرب
    • -  همامي سماء غالاً وهمّي 
    • - ماردُ فارجُمُه من تلك الكؤوس بكوكب. 
    • - ويقول ابن زيدون واصفاً محبوبته بأنها راحته وعذابه:
    • - متى أبثك ما بي ؟ يا راحتي وعذابي
    • - الله يعلم أنّي أصبحت فيك لما بي
    • - فلا يطيب منامي ولا يسوغ شرابي
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات قد تعجبك

مقالات ذات صلة

Flag Counter